عاجل

ترامب "لا يصدّق" أنّ إسرائيل تتجسس على البيت الأبيض

 محادثة
ترامب ونتنياهو
ترامب ونتنياهو -
حقوق النشر
رويترز
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

نفى الرئيس الأميركي دونالد ترامب الخميس معلومات تحدّثت عن إمكان أن تكون إسرائيل "تجسّست" على البيت الأبيض، مؤكّداً من جديد أنّ علاقته بالدولة العبرية "ممتازة".

وقال ترامب "لا أصدّق ذلك. لا أعتقد أنّ الإسرائيليّين يتجسّسون علينا. يصعب عليّ تصديق ذلك". وأضاف "كلّ شيء ممكن، لكنني لا أصدّق هذا".

وكان موقع بوليتيكو ذكر أنّ مسؤولين أميركيّين يعتقدون أنّ إسرائيليين زرعوا على الأرجح أجهزةً عدّة تُسمّى "ستينغ راي" اكتُشفت في واشنطن عام 2017، وهي أجهزة تقلد إشارات بثّ الأبراج الخلويّة لاعتراض مكالمات ورسائل نصّية.

وكتب الموقع "من المرجّح أنّ الأجهزة معدّة للتجسّس على الرئيس دونالد ترامب وفق (رواية) أحد المسؤولين السابقين إضافةً الى مساعديه الكبار والمقرّبين منه. ومع ذلك ليس واضحاً إن كانت الجهود الإسرائيليّة قد نجحت".

وقال الملياردير الجمهوري الخميس إنّ "علاقتي بإسرائيل ممتازة"، مُذكّراً بالانسحاب الأميركي من الاتّفاق النووي الموقّع بين إيران والدول العظمى في خطوةٍ لاقت ترحيباً واسعاً من الحكومة الإسرائيليّة.

وكشف تقرير إعلامي أمس الخميس أن اسرائيل زرعت أجهزة تجسس لاعتراض اتصالات خلوية في المنطقة المحيطة بالبيت الأبيض في واشنطن، وهو ما نفته الدولة اليهودية بشدة.

وقال مسؤولون أمنيون سابقون لموقع بوليتيكو إن التحليلات الجنائية من قبل مكتب التحقيقات الفيدرالي ووكالات أخرى أفضت الى ربط الأجهزة باسرائيليين.

وكتبت بوليتيكو "من المرجح أن الأجهزة معدّة للتجسس على الرئيس دونالد ترامب، وفق أحد المسؤولين السابقين، اضافة الى مساعديه الكبار والمقربين منه، ومع ذلك ليس واضحا ان كانت الجهود الاسرائيلية قد نجحت".

إسرائيل تنفي

ونفى رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو الخميس حصول ذلك، مندّداً برواية مُلفّقة. وقال "لديّ مبدأ توجيهي: لا تجسّس على الولايات المتّحدة"، مشيراً إلى أنّ هذا المبدأ محترم "من دون استثناءات".

كما قال وزير الخارجية والاستخبارات اسرائيل كاتز إن "اسرائيل لا تقوم بأي مهمات تجسسية في الولايات المتحدة".

وأضاف "الولايات المتحدة واسرائيل تتشاركان الكثير من المعلومات الاستخباراتية وتعملان معا لمنع التهديدات وتعزيز أمن البلدين".

أجهزة ستيغ راي

وأجهزة "ستينغ راي" قادرة على مراقبة وتتبع الاتصالات الخلوية خلال تفاعلها مع الشبكات، وتستخدمها الشرطة في التحقيقات الجنائية لاعتراض اتصالات المشتبه بهم، لكنها كانت مثار جدل لاستخدامها بدون مذكرات قضائية.

وقبل عامين تم اكتشاف عدد غير معروف من هذه الأجهزة داخل واشنطن خلال اختبار لوزارة الامن الداخلي لتحري الخطر الذي تشكله.

وتضمنت الاكتشافات "مواقع قريبة لمنشآت حيوية حساسة مثل البيت الابيض"، وفق رسالة للوزارة موجهة الى السيناتور رون وايدن في أيار/مايو 2018.

لكن لم يتم حينذاك تحديد هوية الذين قاموا بزرع هذه الأجهزة، التي يحتمل انها كانت ذات فائدة لمراقبة ترامب المعروف عنه استخدامه هاتفا خلويا غير آمن للاتصالات والرسائل.

لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox