لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

استعداداً لـ"بريكست".. الحكومةُ البريطانية تطلق حملةً إعلامية لمواطنيها في الاتحاد الأوروبي

 محادثة
مواطنون بريطانيون ضد "بريكست"
مواطنون بريطانيون ضد "بريكست" -
حقوق النشر
رويترز
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

أطلقت الحكومة البريطانية حملةً إعلامية لإبلاغ مليون ونصف من مواطنيها المقيمين في دول الاتحاد الأوروبي الـ27، بالإجراءات التي يتعيّن عليهم اتخاذها قبل حلول موعد مغادرة التكتّل "بريكست" لتأمين حقوقهم والخدمات التي يتلقّونها في البلد المضيف، بما في ذلك معلومات عن الإقامة، الرعاية الصحية، رخص قيادة المركبات وجوازات السفر.

وما برح رئيس الحكومة البريطانية بوريس جونسون يؤكد أن بلاده ستغادر الاتحاد الأوروبي في الموعد المقرر نهاية الشهر المقبل، على الرغم من مصادقة الملكة إليزابيث الثانية على قانون يلزمه بالتمديد إذا لم يتوصل إلى اتفاق مع بروكسل ينال موافقة مجلس العموم.

الحملة التي كانت بدأت يوم الاثنين الماضي ستعمل على حثّ المواطنين البريطانيين المتوجهين إلى دول الاتحاد الأوروبي على اتخاذ كافّة الاستعدادات اللازمة، من قبيل التأكد من مدّة صلاحية جوازات السفر والحصول شهادة تأمين على السفر، إضافة إلى الأوارق والوثائق الخاصة بالحيوانات الأليفة التي يصطحبونها معهم.

ونوّهت الحكومة على موقعها الرسمي في الشبكة العنكبوتية، أنها ستستخدم كافة قنوات الاتصال، بما فيها وسائل التواصل الاجتماعي، لحثّ المواطنين البريطانيين في دول الاتحاد الأوروبي على اتخاذ كافة الإجراءات اللازمة قبل حلول الحادي والثلاثين من شهر تشرين/أكتوبر المقبل.

وأشارت الحكومة البريطانية في بيانها أن دول الاتحاد الأوروبي هي وجهة السفر الأهم للمواطنين البريطانيين، إذ يبلغ عدد البريطانيين الذين يتوجّهون إلى دول التكتّل الـ27 سنوياً نحو 60 مليون مواطن.

يذكر أنّه يتوجّب على المواطنين البريطانيين، الذين يعتزمون السفر إلى دول التكتّل بعد "بريكست" التأكد من أن جوازات سفرهم صالحة لمدّة ستة أشهر على الأقل، كما سيتعين عليهم الحصول على اجازة قيادة دولية إذا كانوا ينوون قياد سيارة في دول الاتحاد الأوروبي، ولن تبقى بطاقة الضمان الصحي الأوروبية سارية المفعول بالنسبة للبريطانيين بعد الخروج من الاتحاد الأوروبي.

للمزيد في "يورونيوز"