عاجل

"درس القرآن" تباع بأكثر من 4.5 مليون جنيه إسترليني في مزاد فني بلندن

 محادثة
مجتزأ من لوحة رجل مسن أمام مقابر الأطفال لعثمان حمدي بك
مجتزأ من لوحة رجل مسن أمام مقابر الأطفال لعثمان حمدي بك
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

حطمت لوحة "درس القرآن" للفنان التركي عثمان حمدي بك حاجز الأربعة مليون ونصف المليون جنيه إسترليني خلال مزاد تابع لدار "سوذبيز" في لندن، لتحقق الرقم الأعلى من بين مجموعة تضم أكثر من 40 لوحة تنتمي لـ"مجموعة نجد" للفن الاستشراقي.

اللوحة تفوقت على لوحة أخرى للفرنسي جان ليون جيروم الذي عرضت له مجموعة من اللوحات والذي يعتبر أستاذاً لحمدي بك، لتحصل "فرسان يعبرون الصحراء" على 3.135 مليون جنيه استرليني.

كذلك بيعت لوحة للفنان الألماني غوستاف باورنفيند برقم قياسي مقارنة بالتخمينات، حيث حصلت "سوق في يافا" على نحو 3.7 مليون جنيه، بعد أن كانت التقديرات لا تتجاوز 3.5 مليون جنيه استرليني على أبعد تقدير.

وينتعش الاهتمام بالفن الاستشراقي في الآونة الأخيرة، تحديداً في الدول الإسلامية ودول الشرق الأوسط، حيث ينمو باضطراد عدد المتاحف والهيئات ثقافية، لتكون هذه الدول هي المشتري الأساسي لهذا النوع من الفن سواء عبر أفراد أو مؤسسات، حيث 75% من المقتنيات تذهب إليها، بحسب دار "سوذبيز".

مجموعة نجد الكاملة تضم نحو 155 لوحة لفنانين استشراقيين زاروا الشرق في القرن التاسع عشر، وسجلوا مشاهداتهم من خلال أعمال فنية تم جمعها واقتناؤها خلال سبعينيات وثمانينيات القرن الماضي بواسطة مقتن وصاحب صالة فنية في لندن، ويملكها اليوم رجل أعمال من الشرق الأوسط مجهول الهوية، وتعتبر هذه اللوحات سجلاً تاريخياً للحياة الاجتماعية في تلك الحقبة حيث تعتمد أكثر على تصوير الأشخاص وتفاصيلهم ضمن المجتمعات الإسلامية التي كانوا ينتمون لها.

للمزيد على يورونيوز:

لوحة "سياسيون قردة" لبانكسي تباع بـ 10 ملايين جنيه إسترليني

شاهد: لوحة جدارية ضخمة في لندن لحركة "تمرد ضد الانقراض"

معرض لمجسّمات صغيرة تعكس معاناة معطوبي الحرب من قدماء الجنود البريطانيين

لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox