عاجل

لبنان: الأزمة تلقي بظلالها على العمالة الأجنبية...حملة فيليبينة لإعادة رعايها إلى وطنهم

محادثة
محتجون لبنانيون في العاصمة اللبنانية بيروت
محتجون لبنانيون في العاصمة اللبنانية بيروت   -  
حقوق النشر
REUTERS/Andres Martinez Casares
حجم النص Aa Aa

تجمّع مئات العمّال الفيليبينيين في لبنان في سفارة بلادهم في بيروت الخميس، وغالبيتهم يعملون في المنازل، للتسجيل في حملة اقترحتها دولتهم لإعادتهم إلى وطنهم على خلفية الأزمة السياسية والاقتصادية التي يشهدها لبنان.

ونشرت السفارة الفيليبينية بيانا يقترح تذكرة سفر مجانية، وربطت تحركها بالأزمة في لبنان.

وقال البيان إنّ "اكثر من ألف فيليبيني، غالبيتهم من النساء ويرافقهن اطفال، جاؤوا إلى سفارة الفيليبين لدى بيروت للتسجيل في (برنامج) الإعادة المجاني المرتقب في شباط/فبراير المقبل".

PH EMBASSY Lebanon Mass Repatriation 2020 #PressRelease

Publiée par Philippine Embassy in Lebanon sur Jeudi 5 décembre 2019

ويعمل في لبنان نحو 250 ألف عامل منزلي، أتوا بغالبيتهم من اثيوبيا والفيليبين وسريلانكا، ولكن في ظروف يجري التنديد بها غالبا من قبل الدول المعنية أو من قبل منظمات تعنى بحماية حقوق الإنسان.

ويمنع نظام "الكفالة" في لبنان من تطبيق قانون العمل على العاملات في المنازل أو المربيات، ليبقيهن تحت رحمة المشغلين.

ويجري كل عام تسجيل العديد من حالات انتهاك الحقوق، وسط عجز العاملين عن المطالبة بحقوقهم أو حتى الهرب إذ غالبا ما يصادر من يعملون لديهم جوازات سفرهم أو أوراقهم الرسمية.

ويشهد لبنان منذ 17 تشرين الاول/اكتوبر حركة احتجاج شعبية لا سابق لها تطالب برحيل مجمل الطبقة السياسية التقليدية التي توصف بأنها فاسدة وغير كفؤة في ظل أزمة اقتصادية حادة.

وتأثرت رواتب العاملين بتراجع قيمة الليرة اللبنانية أمام الدولار الأميركي في السوق السوداء، وسط استمرار عدد من المشغلين بالدفع بالعملة المحلية.

رويترز
لافتة في محطة بنزين في بيروترويترز

وأشار بيان السفارة الفيليبينية إلى انّ بعض العمّال "خسروا في الآونة الأخيرة اعمالهم في ظل الظروف الصعبة".

وأعربت المحامية في منظمة "كفى" المدافعة عن حقوق عمّال المنازل موهانا إسحاق، عن قلقها إزاء احتمال تصاعد الانتهاكات في ظل الظروف الحالية.

وقالت لفرانس برس إنّ الضغوط المالية والنفسية التي يعاني منها اللبنانيون قد تؤثر على عمّال المنازل وقد لا يتلقون رواتبهم.

لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox