عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

لبنان: محتجون يهاجمون مبنى بلدية في طرابس بعد مقتل اثنين في انهيار منزل

محادثة
أمام بلدية المينا في طرابلس
أمام بلدية المينا في طرابلس   -   حقوق النشر  أ ف ب
حجم النص Aa Aa

هاجم محتجون غاضبون مقر بلدية الميناء في طرابلس، التي تعتبر ثاني أكبر مدينة في لبنان، اليوم الثلاثاء، وحطموا النوافذ و أضرموا النار في إحدى الغرف بداخله.

وقالت الوكالة الوطنية للإعلام إن المحتجين ألحقوا "أضراراً بمكتب رئيس البلدية وسيارة كانت متوقفة أمام المبنى".

وأشعل موجة الغضب مقتل فردين من أسرة واحدة إثر انهيار منزل بالمدينة ليلة الإثنين، وقيام السلطات بإرسال قوة عسكرية كبيرة إلى طرابلس لمواجهة محجين تظاهروا أمام مسكن فيصل كرامي، السياسي الطرابلسي.

ولم تعرف بعد أسباب المؤدية لانهيار المنزل، لكن يبدو أن الأمطار الغزيرة أسهمت في انهياره خصوصاً وأن حالته كانت سيئة. ووفقا لوسائل إعلام محلية فإن الضحيتين هما فتاة تبلغ من العمر 19 عاماً وشقيقها الأكبر.

وتدخل الجيش مساء أمس الإثنين من أجل فض مشاجرات نشبت بين محتجين وحراس شخصيين لأحد النواب قرب منزله في طرابلس. وتشهد طرابلس أحد أكبر الاحتجاجات منذ اندلاع المظاهرات على مستوى البلاد في الـ 17 من تشرين الأول/أكتوبر.

ويطالب المتظاهرون برحيل الطبقة السياسية برمتها وتشكيل حكومة اختصاصيين، بعد استقالة حكومة سعد الحريري.

ويمر لبنان بأزمة اقتصادية خطيرة وسط ركود اقتصادي وارتفاع نسبة البطالة أضيف إليها مؤخرا تراجع قيمة العملة المحلية في السوق السوداء وقيود فرضتها المصارف على السحب وتحويل الأموال.

لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox