عاجل
This content is not available in your region

فيروس كورونا: ارتفاع عدد القتلى إلى 360 و5 نقاط أخرى يجب أن تعرفها

محادثة
euronews_icons_loading
السبت الفائت، أجلت وزارة الصحة التركية أجلت 42 مواطناً تركيا من الصين على متن طائرة عسكرية
السبت الفائت، أجلت وزارة الصحة التركية أجلت 42 مواطناً تركيا من الصين على متن طائرة عسكرية   -  
حقوق النشر
Huseyin Avci/Turkish Ministry of Health via AP - Huseyin Avci
حجم النص Aa Aa

أعلنت السلطات الصينية الإثنين أنّ عدد الوفيّات المؤكّدة في البلاد جرّاء فيروس كورونا الجديد ارتفع إلى 360، بعدما أدى هذا الفيروس التنفّسي المميت إلى موت 56 شخصاً إضافياً في مقاطعة هوبي، بؤرة الوباء في وسط البلاد، في حين بلغ عدد المصابين بالوباء أكثر من 17 ألفاً و300 مصاب.

وأظهرت الحصيلة الجديدة التي نشرتها لجنة الصحّة في مقاطعة هوبي، أنّ وتيرة تفشّي الفيروس لا تزال على حالها، إذ سجّلت 2103 إصابات جديدة خلال 24 ساعة.

ويُعتقد أنّ الفيروس الجديد ظهر للمرة الأولى في سوق بمدينة ووهان تباع فيه حيوانات برّية، وانتشر خلال عطلة رأس الصينية الصينية التي يسافر فيها ملايين الصينيين داخل البلاد وخارجها.

بكين تنتقد واشنطن

انتقدت متحدثة باسم وزارة الخارجية الصينية اليوم، الإثنين، بشدة، الولايات المتحدة الأميركية التي اتخذت إجراءات بحق مواطنين صينيين بسبب فيروس كورونا الجديد.

واتهمت هوا شونيانغ المتحدثة واشنطن "بنشر الذعر" قائلة "كانت الحكومة الأميركية السباقة إلى إجلاء موظفي قنصليتها في ووهان.. كما أنها منعت المسافرين الصينيين من الدخول إلى أراضي الولايات المتحدة".

واعتبرت شونينغ إن الطريقة التي تصرفت بها واشنطن "مثالاً سيئاً".

في السياق قالت الصين إنها "بحاجة ملحة" لأقنعة طبية واقية مع تجاوز عدد الوفيات بسبب فيروس كورونا الجديد عدد ضحايا أزمة فيروس سارس عام 2002، بينما فاق عدد المصابين 17 ألفا.

وقالت هوا شونيانغ في كلمة صحافية موجزة "ما تحتاجه الصين بشكل عاجل هو أقنعة طبية، وبدلات واقية ونظارات وقاية".

إجلاء رعايا كنديين

من جهتها أعلنت كندا مساء الأحد أنّها استأجرت طائرة، لإعادة رعاياها العالقين في مدينة ووهان في وسط الصين، والذين طلبوا إجلاءهم بسبب تفشّي فيروس كورونا الجديد، مشيرة إلى أنّ الطائرة "جاهزة للإقلاع" حالما تحصل من بكين على إذن بالهبوط.

وقالت وزارة الخارجية الكندية في بيان إنّ الطائرة ستهبط في هانوي عاصمة فييتنام، وستتوجه إلى ووهان المغلق مجالها الجوي حالياً. وأوضحت السلطات الكندية أنّ 325 مواطناً كندياً يقيمون في هوبي، المقاطعة الأكثر تضرّراً بالوباء، تقدّموا بطلبات لاعادتهم إلى بلدهم.

وأضافت الوزارة أنّ الكنديين الذين سيعودون إلى بلدهم سيخضعون لفحص طبي معمّق، قبل الصعود إلى الطائرة وأثناء الرحلة وعند الوصول إلى قاعدة ترينتون العسكرية في أونتاريو. وبعد وصولهم سيوضع هؤلاء ومرافقوهم وأفراد طاقم الطائرة في الحجر الصحّي، في القاعدة لمدة 14 يوماً هي فترة حضانة المرض.

والسبت دعا رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو مواطنيه إلى الوقوف صفّاً واحداً، لمواجهة أزمة فيروس كورونا الجديد الذي ظهر في الصين، وانتشر حتى اليوم في أكثر من 20 دولة، محذّراً من ممارسة أيّ تمييز عنصري بحقّ أفراد الجالية الصينية في كندا.

فرنسا: أعراض ظاهرة على 20 من 250 تمّ إجلاؤهم

من جهة أخرى أعلنت وزيرة الصحّة الفرنسية أغنيس بوزين، أنّ أعراض فيروس كورونا الجديد ظهرت على نحو 20 شخصاً من أصل 250 جرى إجلاؤهم من الصين، وأعيدوا إلى فرنسا الأحد بعد انتشار الفيروس. وتشمل لائحة الأشخاص الذين أجلوا فرنسيين وآخرين من جنسيات غير أوروبية.

هذا وأجرت كوادر طبية من الجيش فحوصات على الواصلين، لتبيان ما اذا كانوا يحملون الفيروس أم لا. وطائرة الأحد هي الثانية التي تجلي أشخاصا من الصين إلى فرنسا.

ووصلت الجمعة أول طائرة الى فرنسا تنقل أشخاصاً من الصين، وهم حالياً في الحجر الصحي في إحدى القرى السياحية على البحر المتوسط، وتم الاشتباه بإصابة شخصين منهم بالفيروس، لكنّ الاختبارات التي أجريت عليهما لاحقا كانت نتيجتها سلبية. وحتى الآن تمّ في فرنسا الإعلان عن ستّ إصابات فقط بفيروس كورونا.

الأسهم الصينية تخسر حوالى 9%

هوت بورصتا الصين القاريّة صباح الإثنين في مستهلّ أول جلسة تداول تعقدانها بعد عطلة طويلة، إذ بلغت خسائرهما حوالى 9%، وذلك بسبب هلع المستثمرين من فيروس كورونا الجديد الذي تفشّى في البلاد، وتداعيات هذا الوباء على الاقتصاد.

وفي أول جلسة تداول منذ عطلة رأس السنة القمرية، والتي تمّ تمديدها بسبب الوباء المتفشّي، خسر المؤشّر الرئيسي في بورصة شانغهاي 8,73 بالمئة من قيمته ليبلغ 2716,70 نقطة، في حين خسر المؤشر الرئيسي في بورصة شنتشن 8,99% من قيمته ليبلغ 1598,80 نقطة.

الجيش الصيني يوسع مشاركته

أعلنت وزارة الدفاع الصينية اليوم الإثنين، إرسال نحو 200 طن من المواد الطبية إلى مدينة ووهان وتم نقل تلك المواد في 50 شاحنة عسكرية، وهذه هي المرة الأولى حيث يعلب الجيش هذا دور توزيع المواد منذ بدء الأزمة.

وأرسل جيش التحرير الشعبي الصيني نحو 1400 طبيباً عسكرياً وممرضاً إلى المدينة بأوامر مباشرة من الرئيس الصيني شي جين بينغ ليشرفوا على المستشفى المؤقت التي بدأت عملية بنائها الأسبوع الفائت.

لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox