عاجل
This content is not available in your region

تريفور ستيفن: "اللعب ضد مارادونا في كأس العالم كان مذهلاً!"

محادثة
euronews_icons_loading
تريفور ستيفن: "اللعب ضد مارادونا في كأس العالم كان مذهلاً!"
حقوق النشر
euronews
حجم النص Aa Aa

أصبح لاعب كرة القدم الإنكليزي السابق، تريفور ستيفن، معروفًا باللعب تحت ألوان بيرنلي وإيفرتون ورينجرز ومرسيليا. تم اختياره 36 مرة لفريق إنكلترا ، خاصة في كأس العالم 1986 و 1990 الذي واجه فيها مارادونا. يتحدث عن هذه الفترة الميمونة في هذه المقابلة المسجلة في دبي حيث يعيش اليوم.

جين ويذرسبون، يورونيوز:

"تريفور ستيفن، مرحبًا بك في يورونيوز. شكرا على هذه المقابلة. مهنتك كانت مكثفة. لنعد إلى الماضي، حدثنا عن بداياتك فيها".

تريفور ستيفن، لاعب إنكلترا السابق:

تبدأ مهنة كرة القدم، كما تعلمون، في حوالي سن ال 16 عامًا. في هذا العمر غادرت المنزل وبدأت حياة جديدة. كنت طالباً جيداً في المدرسة، لكن كانت لدي فرصة أن أكون لاعب كرة قدم. انتهزتها. أنذاك، كانت لدينا فترة تدريبية. نادي بيرنلي لكرة القدم كان فريقي الأول. بالنسبة لي، الحلم أصبح حقيقة. حين كنت في المدرسة، لم أكن أطلب حلماً أفضل.علينا أن نأخذ الأشياء كما هي، وهذا ما فعلت. سرت خطوة بخطوة، وانتهى بي الأمر بالنجاح في حياتي المهنية.

جين ويذرسبون:

"حسنًا، لعبت في بعض أكبر الفرق الأوربية، خاصة في المملكة المتحدة مثل ايفرتون. لكن حين كنت هناك، أراد أليكس فيرجسون من نادي مانشستر يونايتد أن تنضم اليه لفترة ما، أليس كذلك"؟

تريفور ستيفن:

"نعم، كان بامكاني الذهاب إلى مانشستر يونايتد بعد إيفرتون. لكني اخترت غلاسغو رينجرز. آنذاك، هذا الاختيار لم يكن مثيراً للجدل، سيكون الأمر كذلك اليوم. وهذا جيد، فالأمور تتغير، الفرق الكبيرة تتغير. مانشستر يونايتد كان دائماُ بهذا المستوى. لكن غلاسكو رينجرز كان لديه فريق رائع فاخترته. الاسكتلندي غرايم سونيس كان مدرب الفريق. لقد استمتعت بالوقت الذي كنت فيه في اسكتلندا، انا من منطقة قريبة من اسكتلندا، لذلك كان الأمر كما لو كنت في بلدي..كلاعب كرة قدم أنذاك، على عكس اليوم حيث يجذب الدوري الممتاز كل اللاعبين والجميع يريدون المجيء إلى الدوري الممتاز. كنت في الحقبة التي كان من الرائع الرحيل واللعب في الخارج".

جين يذرسبون:

"ذهبت إلى مرسيليا".

تريفور ستيفن:

"ذهبت إلى مرسيليا وأمضيت وقتًا رائعًا فيها. لعبت مع ديديه ديشامب! أنا وديديه في خط الوسط، وجان بيير بابين أسطورة مرسيليا".

جين ويذرسبون:

"كيف عشت الأمور، شاب جاء من شمال إنكلترا إلى جنوب فرنسا للعب دوليًا؟"

تريفور ستيفن:

"هذا يتطلب تطوراً. حين جئت إلى فرنسا، كنت محترفًا منذ سنوات. لكن عندما تكون لاعب كرة قدم، يجب أن تحصل على نتائج بسرعة كبيرة.. في السادسة عشرة من عمري، كان أمامي لغاية سن 18-19 لإحداث انطباع. لذا، يجب التعلم بسرعة لأننا سندخل عالم الكبار وعلينا أن ندرك باننا لم نعد تلاميذا يركلون الكرة، فالتعامل سيكون مع بالغين. حين نصل إلى غرفة تبديل الملابس في سن ال 16-17 عامًا، نجد أشخاصاً تتراوح أعمارهم بين ال 31 و 32 عامًا كانوا قد ساروا على هذه الطريق. وعلينا التنافس معهم في حين أنهم يتمتعون بمهاراتهم ويريدون الاستمرار في اللعب.

جين ويذرسبون:

"لقد أديت بلاءً حسناً: فقد لعبت مع منتخب إنكلترا ، خاصة في كأس العالم. أعتقد أنك وصلت إلى الدور نصف النهائي."

تريفور ستيفن:

"لعبت كأسين عالميتين. لعبت في هذه المباراة الرهيبة ضد مارادونا: أتعلمين ،" يد الله "".

جين ويذرسبون:

"كيف كانت ؟"

تريفور ستيفن:

" كانت ساخنة! تخيلي مدينة مكسيكو في صيف عام 86. وكان هناك صراع قديم بين الأرجنتين وبريطانيا العظمى مما زاد من كل ذلك.

لكن اللعب ضد مارادونا آنذاك، كان أمرًا لا يصدق ... اضطررت إلى قرص نفسي لأؤمن بذلك. قبل أربع أو خمس سنوات، كنت ما زلت في مقاعد الدراسة. ثم فجأة أجد نفسي في ملعب أزتيكا الضخم في مكسيكو سيتي. "

جين ويذرسبون:

"حين كنت في ذروة أدائك، أحياناً، لربما مررت بلحظات من الشك . نسمع أن العديد من نجوم الرياضة يعانون من الاكتئاب. أعتقد أنه حالياً.

تريفور ستيفن:

"إنه موضوع ساخن، نعم."

جين ويذرسبون:

"هذا موضوع متكرر، الكلام يتحرر. كيف نتعامل لنواجه ذلك؟"

تريفور ستيفن:

"حسنًا، هذا من الأشياء التي وضعناها تحت السجادة ... الناس أكثر شجاعة اليوم ويتم تشجيعهم على قول ما يشعرون به.

إنه موضوع صعب. أعتقد أنه في الرياضة، بسبب الطريقة المفاجئة التي تنتهي بها المهنة، الأمر يستغرق بعض الوقت لقبول حقيقة أن الهاتف لن يرن بعد الآن، ولن يتم تشغيلك بعد الآن، وأن روتينك اليومي قد تغير، ولم يعد لديك هدف يجعلك تستيقظ في الصباح بينما تعودت على الذهاب إلى النادي، ترى زملائك في الفريق وتقدر روح الصداقة الحميمة، وحين ينتهي كل هذا، يكون الأمر صعبًا حقًا، لكن من الرائع أن نرى ما الذي فعل الأميران ويليام وهاري. لقد تحدثا بحرية".

جين ويذرسبون:

"عن مصاعبهما النفسية".

تريفور ستيفن:

نعم، ما كان عليهما المرور به. أعتقد أنه عندما يأتي هذا من شخصيات بهذا المستوى، يبدأ الناس بإدراك الأشياء. وهذا أمر جيد جداً.

جين ويذرسبون:

"في نهاية مسيرتك الكروية، انطلقت بنجاح على مسار آخر واخترت الإقامة في دبي. لماذا؟"

تريفور ستيفن:

"أنا هنا منذ ثماني سنوات تقريباً. أحب البيئة، أحب مدينة دبي. من الواضح أنه يجب مواصلة النشاط والتطور كفرد. لقد بدأت العمل في مجالات عدة،

لديّ شركة تابعة لشركة بريطانية تسمى" Playon Pro"، هدفها دعىم الترابط بين الرياضيين المحترفين بعد تقاعدهم.

مرة أخرى، دبي مكان يحب فيه لاعبو كرة القدم المجيء إليه. لذلك هنا، أحصل على الكثير منهم وأستطيع أن ألتقيهم وأطلعهم على ما نقوم به في أعمالنا. اننا نحاول الحفاظ على تلك الصداقة الحميمة ".

جين ويذرسبون:

"يوجد عدد من مراكز تدريب كرة القدم هنا. هل شاركت فيها، أم أنها طريق تنوي السير فيها؟"

تريفور ستيفن:

"لا ، لا على الإطلاق. لم أرغب أبدًا في المشاركة في هذا القطاع. في الواقع، غادرت ابنتي دبي بعد اكمال دراستها وتعلم كرة القدم هنا. انضمت اليوم إلى نادي ريدينج لكرة القدم: عمرها 17 عامًا فقط، وتم قبولها في أكاديمية جون ماديجسكي، لذلك فهي في المملكة المتحدة لبدء تعليمها العالي وتقدمها في كرة القدم".

جين ويذرسبون:

"هذا العام هو الذكرى الثلاثين لشيء آخر تماماً: كأس العالم في إيطاليا التي شاركت فيها."

تريفور ستيفن:

"أولاً ، حلم طفولتي هو أن ألعب في كأس العالم وألعب في كأس عام 1986. لكن 1990 كان رائعًا. كما قلت، لقد مر ثلاثون عامًا - وهو أمر مخيف بعض الشيء لأنني أشعر كما لو كان بالأمس . بالنسبة للعديد من لاعبي كرة القدم الحاليين، كانت هذه هي المرة الأولى التي يكتشفوا فيها كأس العالم..

أفكر في أشخاص مثل ستيفن جيرارد. وحتى الأصغر سناً مثل هاري كين. إنهم يشيرون دائمًا إلى كأس العالم التسعين باعتبارها تلك التي ميزتهم

جين ويذرسبون:

"أتذكر أن" غزا " كان يبكي!"

تريفور ستيفن:

نعم، لقد كان لاعب ذلك العصر. لقد كان ممتازًا. لعبت معه أيضًا في غلاسكو رينجرز - لكننا لعبنا معًا تحت ألوان إنكلترا في كأس العالم 90 وقد صنع الفرق حقًا وقدم لنا حالة الفائزين المحتملين. نعم، انه محفور في ذاكرتي. كان بوبي روبسون مدربًا وكانت تجربة مثيرة . كان لدينا لاعبين رائعين مثل كريس وادل وغاري وينستون في المقدمة وبول جاسكوين في خط الوسط. كانوا لاعبين استثنائيين. وكنا قريبين جدا. ذهبنا إلى ركلات الترجيح في الدور نصف النهائي وشعرنا أنه كان بإمكاننا الفوز. لكن في كرة القدم، يمكننا دائمًا أن نقول لأنفسنا: "ماذا لو ... ماذا لو ..."

جين ويذرسبون:

"لكن أعتقد وكما قلت أن هذا الفريق غيّر الأمور: لقد كانت نقطة التحول، ومن بعد أصبح اللاعبون نجوماً.

تريفور ستيفن:

"نعم، منذ تأسيس الدوري الممتاز في عام 91 أو 92. كان هذا رد فعل. إنه نوع من إنكلترا الموحدة."

جين ويذرسبون:

"كيف ترى المستقبل من وجهة نظر شخصية؟"

ريفور ستيفن:

حاولت تطوير أنشطتي في عالم كرة القدم ومع"Playon Pro"تدريجيًا. كل ما يبقيني على اتصال بهذه الرياضة التي أحبها كثيرًا، كل ما يتيح لي الحديث عن هذه الرياضة وعن هذه الاختلافات في هذه اللعبة التي أحبها. كل ما له علاقة بكرة القدم يعمل على تشغيل عقلي ".

لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox