عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

بيونس آيرس تبكي طفلها المدلّل.. خبر وفاة مارادونا نزل على محبيه كالصاعقة فماذا قالوا؟

Access to the comments محادثة
euronews_icons_loading
مشجع لكرة القدم يرفع علما يحمل صورة مارادونا في العاصمة الأرجنتينية بيونس آيرس. 2020/11/25
مشجع لكرة القدم يرفع علما يحمل صورة مارادونا في العاصمة الأرجنتينية بيونس آيرس. 2020/11/25   -   حقوق النشر  فيكتور كيفانو/أ ب
حجم النص Aa Aa

ألمّ الحزن والأسى بمحبي كرة القدم من جميع أصقاع العالم، لأجل رحيل نجم الكرة المستديرة الأرجنتيني دييغو مارادونا أمس الخميس، عن عمر ناهز 60 عاما.

وفي العاصمة الأرجنتينية بيونس آيرس، خرج آلاف الناس إلى الشوارع، وهتفت الجماهير في لوعة لتحيّي لاعبا من الطراز الرفيع، سيبقى اسمه محفورا في الذاكرة على مر العصور، مثله مثل اللاعب البرازيلي الأسطورة بيليه.

ويقول دانيال برينغاس البالغ من العمر 48 سنة، وهو من مشجعي نادي جيمتاسيا واسغريما الأرجنتيني الذي درّبه مارادونا: "هذا الخبر يحرق القلوب، وفاة مارادونا كسرتنا، فعندما سمعنا بما حدث توجهنا إلى لابلاتا وإلتيغري، وسأكون هنا غدا أيضا. لا أعرف المكان الذي يمكن لنا أن نقول له فيه وداعا، لكنني حتما سأكون هناك".

وعندما بلغ نبأ وفاة مارادونا مسامع المشجعين والأحباء، توجه كثيرون إلى بيته وهم في حالة من التأثر.

وتقول باتريثيا إحدى مشجعات مارادونا: "الألم يعتصرني ولا تحضرني الكلمات. لم أكن أتصور أنه سسيرحل. اعتقدت أن الجراحة التي خضع لها ستشفيه. لم أكن أتخيل أن يحدث هذا".

وفي هذا اليوم تختلط مشاعر الحزن البالغة بإرادة الاحتفال بمسيرة مارادونا الكروية، هذا النجم الذي تخطى تأثيره في جماهير كرة القدم حدود الأرجنتين، حيث يفخر أمريكيو القارة الجنوبية بتراثهم الكروي.