عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

هل بلازما دم المتعافين من كورونا قادرة على القضاء على الفيروس لدى المصابين؟

بقلم:  يورونيوز
Virus Outbreak Blood Of The Recovered
Virus Outbreak Blood Of The Recovered   -   حقوق النشر  Chinatopix
حجم النص Aa Aa

يستعد الأطباء في بريطانيا إلى اعتماد خطط وضعها خبراء عالميون من الصين والولايات المتحدة لحقن المصابين بفيروس كورونا ومنتسبي الهيئات الصحية ببلازما الدم الخاصة بأشخاص تعافوا من المرض كوفيد 19 لأن التحاليل أثبتت أنهم يكتسبون مناعة مفرطة مكنتهم من مقاومة الفيروس والامتثال للشفاء.

المتعافون لديهم أجسام مضادة في بلازما الدم

التحاليل المخبرية أثبتت إذن أن تلك الفئة التي تعافت لديها أجسام مضادة في بلازما الدم أهلتها للدفاع الشرس ضد انتشار الفيروس وكبح جماح العدوى. فهل يمكن استخدام بلازما الدم الخاصة بالمتعافين وحقنها للمصابين أو ممن هم تحت رحمة التنفس الاصطناعي؟

الأطباء يركزون على تقديم العلاج للمصابين بالالتهاب الرئوي

من الناحية العملية أو لنقل التجريبية يعمل الأطباء على تفديم العلاج للمصابين بالالتهاب الرئوي الذي سببه الفيروس بغية كبح استشراء العدوى و التقليل من أعداد من ينتهي بهم الأمر في أقسام العناية المركزة. ويشمل الأمر أولئك الذين على اتصال وثيق بمرضى "كوفيد-19"، مثل موظفي هيئة الخدمات الصحية الوطنية وأفراد أسر المرضى، وذلك بهدف محاولة وقف انتشار المرض وتقليل الضغط على الخدمة الصحية .الأطباء هم من يقع على عاتقهم تحديد الأشخاص ممن أبانت التحيلات الطبية أن لديهم مناعة مفرطة في أجسامهم للفيروس ودعوتهم للتبرع بالدم للعلاج. لكن من الناحية الإجرائية تعمل هيئات الصحة البريطانية على التنسيق مع الجهات المعنية بتمويل هذه التجارب السريرية.

ويقول البروفيسور ديفيد تابين في جامعة علاسكو:

"ينبغي أن يكون الشروع في التجارب السريرية سريعا،ذلك أن التجارب تستغرق في العادة أشهرا أو سنوات للحصول على الموافقات من جهات عديدة. هذه التجارب ستحاول العثور على أدلة تثبت بما لايدع مجالا للشك أن بلازما النقاهة يمكن أن تقلل من العدوى ما بين مقدمي الرعاية الصحية حتى يتمكنوا من مواصلة عملهم،و منع تدهور حالة من يحتاجون إلى تنفس اصطناعي في وحدات العناية المركزة، و الهدف من هذا كله تقليل عدد الوفيات وتحسن حالة من يعانون من المرض".

عينات الدم التي تم تحصيلها تخضع لمراقبة دقيقة

أما البروفيسور روبرت ليشلر، رئيس أكاديمية العلوم الطبية والمدير التنفيذي لشركة كينغ هيلث بارتنرز، التي تضم كينغ كوليدج لندن وثلاثة مستشفيات رئيسية في لندن ،فأوضح أن " المجموعة تعتزم إجراء تجارب لبلازما النقاهة بشكل متواز وأن أقسام أمراض الدم بالهيئات الصحية الوطنية قد بدأت العمل فعلا لتحديد قائمة بالمتبرعين المحتملين".

منظمة الصحة العالمية : استخدام بلازما الدم في فترة النقاهة طريقىة صحيحة

وضمن هذا السياق، يؤكد الأطباء أن عينات الدم التي تم تحصيلها من أولئك المتعافين،سيتم فحصها بدقة والتأكد من أنها آمنة لنقلها وحقنها.

تعتبر منظمة الصحة العالمية استخدام بلازما الدم في فترة النقاهة طريقىة صحيحة وفي واشنطن يستعد الأطباء لحق بلازما الدم،من متعافين من فيروس كورونا بعدما حصلوا على موافقة هيئة الغذاء والدواء الأمريكية للقيام بذلك.

وقال البروفيسور أرتورو كاساديفول ، اختصاصي الأمراض المعدية في جامعة جونز هوبكنز في بالتيمور بولاية ماريلاند ":

"إن ضخ الأجسام المضادة لدى المصاب قد يكون أكثر فعالية إذا تم حقنهم بها في وقت مبكر للقضاءعلى الفيروس قبل أن يتسبب في أضرار بالغة ومن المحتمل أن يحمي ضخ بلازما النقاهة الناس من استشراء الفيروس لعدة أسابيع".

أفاد باحثون صينيون الجمعة الماضي أن بلازما النقاهة يبدو أنها تساعد مرضى كوفيد 19 على التنفس لكن الدراسة لم تشمل سوى خمسة مرضى فقط.

التجارب السريرية القادرة على تحديد قوة الفرضيات

مهما يكن من أمر تبقى التجارب السريرية هي القادرة وحدها على المساعدة في القضاء على الوباء وذلك ما تحتاجه كل دول العالم التي تترقب عثور أهل الاختصاص على لقاح،ي كبح استشراء الفيروس و يقضي عليه أو يمهد على الاقل لحماية مؤقتة للأشخاص المعرضين لخطر الإصابة العالية. يعتبر باحثون أمريكيون النتائج التاريخية لاستخدام البلازما كعلاج لأمراض أخرى محفزة فعلا حيث تم استخدام نقل البلازما لمحاربة تفشي الأنفلونزا والحصبة قبل ظهور اللقاحات والأدوية الحديثة، كما تمت تجربته مؤخراً ضد السارس والإيبولا.

".

و