عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

شاهد: شباب الأمازون عازمون على حماية غابتهم

محادثة
euronews_icons_loading
شاهد: شباب الأمازون عازمون على حماية غابتهم
حقوق النشر  AFP
حجم النص Aa Aa

يريد كل من ماريا وكيليتا وفابيو أن يصبحوا مدرسين أو السير على خطى غريتا تونبرغ فيما تبقى أوليتهم المطلقة المحافظة على الغابة الأمازونية حيث ترعرعوا.

ورغم مغريات الحياة في المدينة، قرر البرازيليون الثلاثة هؤلاء البقاء في بلداتهم الصغيرة الواقعة على روافد لنهر الأمازون ليعشوا بتناغم مع الطبيعة في منطقة مهددة أكثر فأكثر بالحرائق المتعمدة وبقطع أشجار الغابات. ويشكل هؤلاء ممثلون للجيل الجديد من سكان أكبر غابة مدارية في العالم وقد التقتهم وكالة فرانس برس في ولاية الأمازون.

"غريتا" الأمازون

تبلغ ماريا كونيا 26 عاما وتقيم في بلدة ساو رايموندو في محمية واكاري للتنمية المستدامة وهي منطقة شاسعة تمتد على 630 ألف هكتار وتضم حوالى 30 بلدة تعتاش من صيد الأسماك والقطاف. وهي متطوعة تشارك في تحركات لحماية البيئة وتنظم خصوصا حملات لجمع النفايات. وسبق لماريا أن زارت ساو باولو أكبر مدن أميركا اللاتينية إلا أنها لا ترغب بتاتا بمغادرة الغابة الأمازونية للإقامة في أدغال اسمنتية. وتقول الشابة البرازيلية إن الطريقة الفضلى للمحافظة على الأمازون هي الاستماع إلى المجتمعات التي تقيم فيها بتناغم مع الطبيعة منذ أجيال كثيرة. وتؤكد "نحن حراس الغابة. نحن نعتمد عليها في معيشتنا. إن لم نهتم بها فمن سيفعل؟"

وبدأت ماريا تشعر بآثار التغير المناخي مع ارتفاع في درجات الحرارة وانحسار مياه النهر إلى أدنى مستوى لها. وتقول "إذا لم يرتفع منسوب المياه لن تعود الأسماك وسنجد صعوبة في الحصول على الغذاء فالصيد هو سبيل المعيشة الرئيسي بالنسبة إلينا".

ويصادف أن تأتي حيوانات الغابة إلى حديقة منزلها بحثا عن طعام. وتوضح ماريا "تجد صعوبة في إيجاد الطعام في الغابة بسبب الحرائق وقطع أشجار الغابات". وهي على قناعة أن الشباب يجب أن يرصوا الصفوف لحماية البيئة. وختمت تقول "أحلم بأن أكون مثل غريتا شابة تكافح من أجل حقوقها" في إشارة إلى المراهقة السويدية التي باتت رمزا لمكافحة الاحترار المناخي.

كيليتا تعود إلى القرية

قررت كيليتا دو كارمو في سن الثالثة عشرة أن تحاول العيش في المدينة فغادرت منزلها المبني على أوتدة للعمل حاضنة اطفال في ماناوس عاصمة ولاية الأمازون. وقد بقيت فيها ثمانية أشهر لكنها لم تتكيف مع حياة المدينة. وتريد كيليتا التي باتت في الثانية والعشرين أن تصبح مدرسة وتستعد لبدء دروسا في التربية قرب بلدتها. وهي أول صفوف جامعية تنظم في قلب الغابة وقد أتت ثمرة شراكة بين منظمة "مؤسسة الأمازون المستدام" غير الحكومية المحلية وجامعة ولاية الأمازون. والهدف منها تدريب مدرسين من بين السكان المحليين مع اختصاصات متكيفة مع الواقع المحلي ومع التوجه إلى تعلم زراعة مستدامة.

متفوق في الرياضيات

يحلم فابيو غونديم البالغ 16 عاما وهو جار كيليتا بأن يصبح استاذ رياضيات متبعا الصفوف نفسها وهو يشعر بالراحة نفسها في صف الدراسة وفي الأعمال الزراعية. ولكي يقطف ثمار الآساي التي تحوي الكثير من الطاقة وتلقى رواجا كثيرا في هذه الأيام، لا يتردد المراهق بتسلق شجرة ارتفاعها عشرة امتار. وهو يزرع أيضا المنيهوت (الكاسافا) الذي تستهلك عائلته الدقيق المستخرج منه فيما تبيع الفائض منه. ويقول "لم أفكر يوما بالعيش في المدينة هنا كل شيء أسهل ونستمد طعامنا ومداخيلنا مباشرة من الغابة". وتحاول عائلته الحد إلى أبعد قدر من تأثير نشاطاته الزراعية على البيئة. ويؤكد "لزراعة المنيهوت يجب قطع بعض الأشجار لكننا حاولنا أن نلجأ إلى ذلك أقل قدر ممكن في السنوات الأخيرة لتجنب المساهمة في التغير المناخي". ويختم الشاب البرازيلي "يجب أن نستمر في النضال من اجل الأمازون لأن العالم كله يعتمد عليها".