عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

الأردن يدعو الاتحاد الأوروبي للتصدي لمخطط إسرائيل ضم أجزاء من الضفة الغربية

محادثة
الأردن يدعو الاتحاد الأوروبي للتصدي لمخطط إسرائيل ضم أجزاء من الضفة الغربية
حقوق النشر  أ ب
حجم النص Aa Aa

دعا وزير خارجية الأردني أيمن الصفدي اليوم الخميس دول الاتحاد الأوروبي إلى "التصدي" لمخطط إسرائيل ضم أجزاء من الضفة الغربية المحتلة، مؤكدا إنه سيقوض حل الدولتين.

وأكد الصفدي، حسبما نقل عنه بيان صادر عن وزارة الخارجية الأردنية خلال لقائه الخميس بسفراء دول الاتحاد الأوروبي المعتمدين لدى المملكة على "أهمية دور الاتحاد الأوروبي في جهود التصدي لأي قرار إسرائيلي بضم أراض فلسطينية محتلة".

وأوضح أن "قرار الضم إن نفذ سينسف الأسس التي قامت عليها كل الجهود السلمية على مدى العقود الماضية وسيقتل حل الدولتين وسيجعل خيار الدولة الواحدة مآلاً محتوماً، ما سيضع العالم أجمع أمام واقع يكرس نظام التمييز العنصري (الآبارتايد)".

وأكد الصفدي "ضرورة التحرك بفاعلية للحؤول دون ضم إسرائيل للمستوطنات وغور الأردن ومنطقة شمال البحر الميت في فلسطين المحتلة، حماية للقانون الدولي وحماية للسلام الشامل الذي يشكل ضرورة إقليمية ودولية".

وشدد الصفدي على "ضرورة إطلاق مفاوضات جادة مباشرة لحل الصراع على أساس حل الدولتين ووفق القانون الدولي وقرارات الشرعية الدولية ذات الصلة".

وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو قد وعد بفرض السيادة الإسرائيلية على غور الأردن، المنطقة الإستراتيجية التي تشكل ثلاثين بالمئة من مساحة الضفة الغربية.

ويشير خبراء إلى أن هذه الخطوة قد تدفع الأردن إلى التراجع عن اتفاقية السلام التي وقعتها مع إسرائيل في العام 1994 في حال أقدمت على ضم غور الأردن الذي تتشارك معها الحدود.

وبالرغم من فيروس كورونا، زار وزيرة الخارجية الأمريكي مايك بومبيو إسرائيل يوم الأربعاء لإجراء محادثات حول مخطط إسرائيل لضم أجزاء من الضفة الغربية المحتلة، في زيارة خاطفة هي الأولى له إلى الخارج منذ حوالى شهرين.

وبحسب صفقة نتنياهو ووزير دفاعه بيني غانتس، يمكن أن تمضي الحكومة الإسرائيلية الجديدة قدما في عملية الضم اعتبارا من تموز/يوليو على أن تتشاور مع الإدارة الأمريكية التي أشارت إلى عدم وجود اعتراضات لديها.