عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

الفن وكوفيد 19 .. كيف يتكيف المشهد الفني في دبي مع الوضع الجديد في العالم؟

euronews_icons_loading
الفن وكوفيد 19 .. كيف يتكيف المشهد الفني في دبي مع الوضع الجديد في العالم؟
حقوق النشر  euronews   -   Credit: Dubai Tourism
حجم النص Aa Aa

كيف أثر فيروس كورونا ووباء كوفيد 19 على المشهد الفني النابض بالحركة والحداثة في دبي؟ كيف يبدو حالياً حي السركال أو "السركال أفنيو" في منطقة القوز الصناعية؟ هذا الحي الذي تحول لعنوان ومقصد لمشاريع وأسماء فنية عالمية وعربية ومحلية بارزة.

يورونيوز تأخذكم في جولة في هذا الحي الفني خلال هذه الفترة الاستثنائية التي يعيشها العالم، مع مراسلتنا جين ويذرسبون.

يستعد فنان الشارع الشهير، بابارازي، لمعرضه الأحدث.

إنها المرة الأولى التي يقيم فيها الفنان الجورجي المقيم في قبرص معرضاً في الشرق الأوسط.

هو واحد من عدة فنانين أوروبيين بدأوا بترك بصماتهم في المشهد الفني هنا في دبي.

"أعتقد أنها كانت فرصة جيدة لعرض أعمالي وإقامة معرض رائع هنا في دبي" يقول بابارازي، مضيفاً: " أحب هذا. إنه مغاير بشكل كبير لما قمت به في قبرص وبعدها أثينا. ما أعمل عليه الآن هو جداريات جديدة، لكنها لا تزال تحتوي على عناصر من الغرافيتي. لن أتوقف أبدًا عن العمل في الشوارع، لأنك في الشارع تمتلك صوتاً قوياً".

إذاً ما اعتبر "تخريبياً" يوماً ما، أصبح نمطاً فنياً يعرض في بعض أفضل المتاحف وصالات العرض حول العالم.

لكن عالم الفن هو واحد من القطاعات الإبداعية التي يتعين على القائمين عليها إعادة التفكير في كيفية عملها، بعد أن ترك وباء كوفيد 19 العديد من صالات العرض مغلقة مؤقتًا أوتعمل بالمواعيد فقط.

يقول جاسبر هوب، الرئيس التنفيذي لشركة PROSCENIUM ARTS: "بشكل عام، لا يرغب الأشخاص بمغادرة المنزل لكنهم لا يريدون التوقف عن الاستمتاع بالفن. يريدون أن يمتلكوا القدرة على رؤية العمل الجديد وهو يُخلق. أجد أنه من المهم الاعتقاد بأن الإبداع لا يزال على قيد الحياة ولا يزال مستمراً".

في السركال أفنيو، الحي الفني في دبي، كان من المقرر أن يقيم الثنائي الفني البريطاني "ذي كونور براذرز The Connor Brothers" أول معرض لهما في الشرق الأوسط هنا. وعوضاً عن تأجيله اختارا عرضه عبر الإنترنت في تجربة هي الأولى بالنسبة لهما.

"عرضنا في جميع أنحاء العالم بعيداً عن الشرق الأوسط" يقول مايك سنيل من "ذي كونور براذرز"، ويضيف: "نجد نوعًا مختلفًا من التفاعل في كل مكان وفقاً لثقافته. أعمالنا تستقبل بشكل مختلف حقاً أينما ذهبنا، من الممتع رؤية ذلك دائماً. كأننا نرى أعمالنا بعيون جديدة من خلال استجابة كل شخص. نحن متحمسون حقًا للعرض ومحبطون بعض الشيء لأننا لا نستطيع أن نكون هناك".

أما شريكه الفني جيمس غولدينغ فمتفائل بمستقبل الفن ما بعد الوباء: "على أمل أن يكون هذا الوضع هو مجرد وضع سلبي آخر لكنه مؤقت، نأمل أن تولد هذه الحالة شيئًا إيجابيًا ومجنونًا".

لكن هل يمكن للمعارض الرقمية أن تقارن بزيارة فعلية لمعرض؟

يرى جاسبر هوب أن البون شاسع ولكن في الحالات الاضطرارية يجب القبول بتسوية ما: "أعتقد أنه في الفن كما في الموسيقى. تريد أن تكون في عين المكان أثناء العرض وهذا ينطبق بالقدر نفسه هنا.

ولكن إن لم تستطع فأنت مضطر للقبول بشيء آخر وما يحدث هنا هو أننا نستخدم التكنولوجيا،نوفر الأعمال الفنية عبر الإنترنت حتى لا نفقد الشعور الذي سيعود، تعلمون أن هذا مجرد وضع مؤقت".

في الوقت الذي يتفاءل فيه عالم الفن بالعودة إلى الحياة الطبيعية، يستمر بالعمل خلف الأبواب المغلقة مؤقتًا وعبر الإنترنت.