عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

مدن أوروبية تفكر في فرض تراخيص دخول المصطافين للشواطىء

محادثة
مدن أوروبية تفكر في فرض تراخيص دخول المصطافين للشواطىء
حقوق النشر  Euronews
حجم النص Aa Aa

تعتبر شواطىء "لوريت دي مار" في إسبانيا من أكثر شواطئ البحر الأبيض المتوسط التي تعرف إقبالا كبيرا للمصطافين في فصل الصيف بشكل خاص .خلال السنة الماضية جاء هنا حوالى مليون ونصف مليون مصطاف من بينهم سياح كثيرون. لكن الشاطىء يبدو أنه سوف لن يكون متاحا للسباحة مع اقتراب فصل الصيف.

عمدة المدينة هو بصدد دراسة مقترح يقضي بفتح الشاطىء لكن مع فرض قواعد السلامة يتم عبرها احترام قواعد التباعد الاجتماعي وتقسيم المصطافين حسب الفئات العمرية.

عمدة مدينة لوريت دي مار- جوم دولسات:

"سوف نقوم بنشر نقاط مراقبة عند كل المداخل المؤدية للشاطىء وهذا يمكننا من معرفة الأشخاص الذين يتوجهون إلى المنطقة الساحلية..ومن الواضح أنه لا يمكننا التحكم في جميع الأمور خاصة إذا قرر شخص ما المشي لمسافة 50 مترا نحو اتجاه معين و يغير بعدها طريقه"

يحاول رؤساء بعد المدن الساحلية في أوروبا إيجاد حلول لتجنب كثرة المصطافين على الشواطئ. في أوستند ، ببلجيكا ، تنظرالسلطات المحلية في إنشاء تصريح خاص للذهاب إلى الشاطىء.

بارت توملين -عمدة أوستند-بلجيكا

"يجب أن نقوم بفرض الحصول على تصريحات دخول للشواطىء تماما كما كنا نفعل خلال مهرجانات موسيقية أو أي أحداث أخرى. إننا بصدد التفكير فعلا في الطرق الناجعة التي تساعدنا على تنظيم فصل الاصطياف. نفكر مثلا في تحضير حجوزات عبر تطبيقات أو موقع إلكتروني من خلال شفرة تحدد موعد دخول الشخص ومغادرته الشاطىء" مضيفا: "بهذه الطريقة يمكننا أن نعرف عدد من هم موجودون بالشاطىء في وقت بعينه"

أعادت اليونان فتح بعض شواطئها نهاية الأسبوع الماضي. لكن قواعد التباعد الاجتماعي لم يتم احترامها دائمًا. وفي بعض بلدان دول الاتحاد الأوروبي

لا تزال السلطات لم تجزم بعد بشأن سماحها للمصطافين بارتياد الشواطىء خلال الأيام القليلة القادمة.