عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

دول أوروبا تخرج تدريجيا من الإغلاق عبر التنسيق مع جاراتها

محادثة
ليونال سيرونون أ ب
ليونال سيرونون أ ب   -   حقوق النشر  LIONEL CIRONNEAU
حجم النص Aa Aa

في الوقت الذي تخطط المملكة المتحدة للمطالبة بإلزام ركاب وسائل النقل العام ارتداء الكمامات اعتباراً من 15 يونيو الجاري للحد من انتشار فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، فإن فرنسا قررت إحياء الـ14 من يوليو/تموز الذكرى السنوية لعيدها الوطني هذا العام لكن بتكريم موظفي الرعاية الصحية. أما موناكو فقررت إعادة فتح الكازينوهات.

قال وزير النقل البريطاني غرانت شابس يوم الخميس إنه يتعين على مستخدمي وسائل النقل العام في بريطانيا ارتداء الكمامات أو على الأقل تغطية وجوههم بقطعة قماش اعتبارا من 15 يونيو لتجنب انتقال الفيروس التاجي .

وأضاف الوزير فى المؤتمر الصحفي اليومي حول مرض كوفيد 19 "يجب علينا التأكد من اتخاذ كافة الاحتياطات" مشيرا إلى أن " الإجراء يوفر حماية وإن كانت محدودة ضد انتشار الفيروس".

قد يحرم المخالفون من الوصول إلى وسائل النقل فضلا عن تغريمهم. ورحبت نقابات عمال وسائل النقل العام بهذا الإجراء التي دعت إلى ارتداء كمامات الوجه. كما سيتعين على الموظفين التابعين لوسائل النقل ممن يتعاملون مع مستخدمي النقل أيضًا تغطية وجوههم. سيتزامن دخول هذا الإجراء حيز التنفيذ مع بداية بريطانيا إجراءات التخفيف من عملية الإغلاق المفروضة في البلاد وفتح بعض المحلات التجارية من مثل بيع الملابس والألعاب و المكتبات.

توصي الحكومة بالاستعاضة عن استخدام الأقنعة الجراحية وفسح مجال الاستفادة منها لصالح من هم في أمس الحاجة إليها، ومن بينهم مقدمو الرعاية الصحيّة.

يقترح وزير النقل البريطاني غرانت شابس "ارتداء كمامات سهلة الصنع في المنزل " أما الأطفال الصغار وأولئك الذين يعانون من صعوبة في التنفس فغير ملزمين بتغطية وجوههم.

المملكة المتحدة هي الدولة الثانية في العالم الأكثر تأثرا سبب فيروس كورونا الجديد. يقترب عدد وفيات الأشخاص الذين ثبتت إصابتهم بـكوفيد-19 من 40،000 حالة ومع الإعلان عن 176 حالة وفاة إضافية يوم الخميس وصل مجموع الوفيّات إلى 39.904 حالات.

بدأت المملكة المتحدة تدريجياً في تخفيف إجراءات الإغلاق التي تم إدخالها في أواخر مارس حيث أعيد فتح بعض رياض الأطفال والفصول الابتدائية وتجارة السيارات خلال الأسبوع الجاري.

في الوقت نفسه ومن أجل تجنب المزيد من حالات العدوى فرضت المملكة المتحدة حجرا إلزاميا لمدة 14 يوما على معظم القادمين-مع بعض الاستثناءات- على متن رحلات دولية إلى بريطانيا "جوا أو بحرا أو برا"

أسفرت قمة اللقاحات العالمية التي استضافتها بريطانيا عبر الواقع الافتراضي عن تعهدات بنحو تسعة مليارات دولار على مدى خمس سنوات لمواصلة حملات التلقيح ضد الأمراض، في وقت دعت فيه الأمم المتحدة إلى إتاحة أي لقاح محتمل ضد فيروس كورونا للجميع حول العالم.

ستُستخدم الأموال لمواصلة حملات التلقيح العالمية ضد الحصبة وشلل الأطفال والتيفوئيد التي تعطلت إلى حد كبير بسبب وباء كوفيد 19. كما دعت القمة إلى إطلاق دعوات لتمويل شراء وإنتاج لقاح محتمل في المستقبل ضد كوفيد-19 بالإضافة إلى دعم توزيعه في البلدان النامية.

إلى باريس حيث أعلنت الرئاسة الفرنسية أن العرض العسكري التقليدي الذي يقام في جادة الشانزليزيه في باريس بمناسبة العيد الوطني الفرنسي في 14 يوليو سيتم استبداله العام الحالي بحفل في ساحة الكونكورد، امتثالا للمتطلبات الصحية. وقال الإليزيه في يان تحصلت يورونيوز على نسخة منه "إن هذا الاحتفال العسكري الذي سيتم فيه تكريم موظفي الرعاية الطبية، سيتضمن عددا مقتضبا يبلغ ألفي مشارك ونحو 2500 مدعو وفق تدابير التباعد الاجتماعي".

و أضاف البيان "الاحتفال الذي يشمل عرضا جويا سيكون تكريما لما تقوم به جيوشنا في المعركة ضد كوفيد-19 وإشادة أيضا بطواقم التمريض الذين صفق لهم الفرنسيون كل مساء خلال فترة الحجر الصحي ولجميع الفاعلين ممن انضموا إلى محاربة الفيروس". ولفتت الرئاسة الفرنسية في بيانها إلى أنه لا توجد خطط حاليا لإفساح المجال أمام الجمهور لحضور الاحتفالات .

في 13 مايو وخلال اجتماع لمجلس الوزراء قال إيمانويل ماكرون إنه يتمنى "أن تكون العطلة الوطنية مناسبة إضافية للتعبيرعن تقدير الأمة لجميع أولئك الذين يشاركون في القتال ضد كوفيد-19" أما في موناكو فستعيد الكازينوهات إعادة فتح أبوابها اليوم الجمعة، قاعات لعب القمار ستكون متاحة لكن وفق شروط استخدام صارمة.