عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

في كتاب بولتون: ترامب طالب بإعدام الصحفيين وكاد يشيد بسجن الصين للمسلمين

محادثة
الرئيس الأمريكي دونالد ترامب
الرئيس الأمريكي دونالد ترامب   -   حقوق النشر  Alex Brandon/Copyright 2020 The Associated Press. All rights reserved.
حجم النص Aa Aa

التسريبات من كتاب جون بولتون، مستشار الأمن القومي الأسبق في إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب تتواصل، آخر ما تناقلته بعض المواقع والصحف، هو وصف ترامب للصحفيين بـ "الحثالة"، مضيفاً "يجب إعدامهم".

هذا التصريح بحسب ما جاء في كتاب بولتون "المكتب حيث حدث ذلك.. مذكرات البيت الأبيض".. كان بحضور وزير الدفاع السابق، وأكده أيضاً على تويتر غاي سنودغراس، الذي عمر ككاتب خطابات لوزير الدفاع الأسبق جيم ماتيس.

وبحسب بولتون فإن تصريح ترامب جاء في صيف 2019 أثناء ثورة غضب، بسبب نقل مصادر مجهولة في البيت الأبيض لمعلومات استخدمت في انتقادات إدارته في وسائل الإعلام.

وكانت البيت الأبيض قد حاول إيقاف نشر كتاب بولتون، وفق دعوة قضائية، لكن معلومات كثيرة منه تم تسريبها في وسائل الإعلام، حتى قبل الموعد الرسمي لنشر الكتاب.

وردت المسؤولة الإعلامية للبيت الأبيض كايلي مكناني على التسريبات بقولها إن على المستشار الأمني الأسبق في البيت الأبيض أن يعلم بأنه من غير المقبول نشر معلومات في غاية السرية ضمن كتاب سيتم نشره.

وأضافت:"هذا غير مقبول، الكتاب لم يمر في إجراءات المراجعة".

ومن المعلومات الأخرى التي سربها بولتون في كتابه، طلب ترامب من نظيره الصيني شي جين بينغ المساعدة للفوز في انتخابات 2020، مقابل الإشادة بمعسكرات الاعتقال التي أقامتها الصين لسجن المسلمين فيها.

كما ذكر بولتون بأن ترامب أخبر الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بأنه سيوقف تحقيقا جنائيا حول شركة تركية في الولايات المتحدة، باستبدال المحققين فيها، وأنه أبلغه بأنه يرغب بأن يحصل على أكثر من ولايتين في الرئاسة.

وبالرغم من حالة الإحباط التي أصابت ترامب من وسائل الإعلام، إلا أنه يعي تماما كيف يسخرها لمصلحته، وهو ما توضح في دفاعه عن ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، بعد مقتل الصحافي جمال خاشقجي عام 2018، والذي ما كان سوى حيلة لإلهاء الصحافة عن فضيحة استخدام ابنته إيفانكا إيميلها الشخصي في الأعمال الحكومية، وهو السبب الذي كان قد طالب من أجله بسجن منافسته السابقة هيلاري كلينتون، على حسب ما ذكر بولتون في كتابه.

وكان ترامب قد غرد مسبقاً مؤكداً أن ما جاء في كتاب بولتون محض كذب وافتراء وقصص ملفقة، ومن الواضح أن ترامب سيقاضي بولتون بسبب نشره معلومات سرية في الكتاب.

وبحسب الاتحاد الأمريكي للحقوق المدنية فإن هذه الدعوة مكتوب لها الفشل، وفي حال سارت الأمور بسلاسة، فإن الكتاب سيجد طريقه للأرف في المكتبات في 23 يونيو الجاري.

viber