عاجل
euronews_icons_loading
محتجون في مدينة تطاوين في الجنوب التونسي خلال صدامات مع الشرطة. 2020/06/21

تجددت الصدامات بين متظاهرين والشرطة التونسية أمس الإثنين في مدينة تطاوين جنوب البلاد، حيث طالب المحتجون بتوفير مواطن الشغل، وإطلاق سراح الناشط طارق حداد، أحد وجوه الحركة الاحتجاجية. وقد أطلقت الشرطة الغاز المسيل للدموع لتفريق المحتجين، وأوقف عشرة أشخاص عندما حاول محتجون إلقاء زجاجات حارقة، فيما انتشرت قوات الجيش الوطني لحراسة المؤسسات العمومية. ويطالب المحتجون الحكومة التونسية بتطبيق وعودها التي أطلقتها سنة 2017 بشأن استثمار 28 مليون دولار في المنطقة سنويا، وتوفير عديد مواطن الشغل لآلاف العاطلين عن العمل، وذلك في قطاع النفط والغاز في الجهة.

وقد أغلق المحتجون لأسابيع عديد الشوارع المحيطة بحقل الكامور النفطي، مانعين الشاحنات من دخول المنشأة، وكانت الاحتجاجات سلمية إلى حد كبير. ونتيجة لما اعتبره الاتحاد العام التونسي للشغل استعمالا مفرطا للقوة من جانب الشرطة، دعت هذه النقابة العمالية إلى إضراب عام في ولاية تطاوين، وقد استجابت المؤسسات العمومية للإضراب، فيما فتحت محلات تجارية أبوابها أمام الزبائن.

No Comment المزيد من