عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

حلول جديدة لتعافي الاقتصاد من أضرار كورونا

euronews_icons_loading
 حلول جديدة لتعافي الاقتصاد من أضرار كورونا
حقوق النشر  euronews   -   Credit: Dubai Tourism
حجم النص Aa Aa

سجلت المملكة المتحدة واحدة من أعلى معدلات الوفيات بسبب فيروس كورونا. بخروجها تدريجياً من إغلاق دام ثلاثة أشهر، تتساءل العديد من الشركات كيف يمكنها التعافي من خلال قواعد التباعد الإجتماعي، بما في ذلك المكان الذي ينبض فيه قلب لندن، حي سوهو النابض بالحياة.

لاقت أنباء تخفيف إجراءات الاغلاق المفروضة على المملكة المتحدة ترحيباً واسع النطاق من قبل بعض القطاعات البريطانية التي أرهقها الإغلاق، لكنها لا تزال تشكل مصدر قلق بالنسبة للكثير.

أعلن بوريس جونسون، رئيس الوزراء البريطاني إعادة فتح بعض الأماكن: "اعتبارًا من 4 تموز/ يوليو، سيُسمح بإعادة فتح الأماكن التالية إذا توفرت الظروف الصحية الآمنة بالنسبة لفيروس كورونا : الفنادق والمطاعم والمقاهي والحانات".

لندن: الخشية من الفوضى

لكن العديد من الشركات، حتى في قلب لندن تكافح من أجل إيجاد وسيلة للعمل مع قواعد التباعد الاجتماعي المعمول بها.

"سنضطر إلى زيادة المبلغ الذي نفرضه على الزبائن بسبب زيادة الإجراءات كالصرف الصحي، والتطهير، والقوائم الورقية التي يجب التخلص منها، وتوفير الأقنعة للجميع. لذلك، ستكون هناك رسوم تتعلق بمراقبة الوضع الاجتماعي، لا فكرة لدي، لكنها لن تكون جيدة "، يقول فيكتور جارفي، صاحب مطعم سولا.

يمكن أن تكون هناك إجابة، مجموعة من المطاعم والشركات الأخرى تكافح لجعل أجزاء من سوهو أماكن للمشاة، مؤقتًا، خلال أشهر الصيف.

"بدون المشاة، معظم الشركات لن تكلف نفسها عناء الفتح، وقد لا تفتح مرة أخرى أبداً. لذا ستصبح مدن أشباح لا توجد فيها سوى المباني، ولا يرغب أي شخص بالمجيء إليها للمتعة وسنبدأ مجدداً من الصفر. إذا أعدنا الأجواء، ستحدث أشياء كثيرة. سوف نعيد الحياة إلى المنطقة وإلى جميع الشركات الصغيرة الخاصة وسنمنحها الأمل "، يقول مارك فولر، مؤسس فندق" Sanctum Soho".

تعرضت معالجة حكومة المملكة المتحدة للوباء لانتقادات واسعة النطاق ووصفت على أنها "فوضوية".

"شخصياً، أعتقد أنه من الجنون إختيار الرابع من تموز / يوليو للقيام بذلك، كل شيء تم القيام به يوم الاثنين. الرابع من تموز هو يوم السبت خاصة لأن الجميع يريدون الخروج هذا اليوم، سنتعرض للضغط، لذلك كان يجب أن نبدأ يوم الاثنين وبهدوء، لكن على الرغم من التحديات الواضحة التي تنتظرنا ... لا تستطيع بعض الشركات الانتظار لفتح أبوابها، يقول يقول أنتوني وورال طومسون، رئيس طهاة ومسؤول مطاعم.

شارع كارنابي في سوهو خال تمام

دبي: ولادة مبادرة لدعم تقنيات لمحاربة فيروس كورونا

في دبي، أطلقت منظمة غير ربحية عملت مع مبتكرين في العلوم والتصميم والهندسة من 250 جامعة في 56 دولة مبادرة لمكافحة كوفيد 19. تُسرع Global Grad Show، وهذا هو أسمها، تعمل على تحويل الأفكار الجيدة إلى نجاح تجاري، هذه هي فكرتها الأساسية، وهي منصة تجمع مبدعي المستقبل.

" نركز على عمل طلاب الجامعات الذين يبحثون عن حلول للمشكلات الاجتماعية والبيئية. لذا، في بداية الوباء، أدركنا أن لدينا مجموعة قوية جدًا من الأشخاص يتمثل عملهم في التوصل إلى حلول للتحديات المعقدة التي تواجهها البشرية، يقول تادو بالداني كارافيري، المدير العام للمبادرة.

لجنة التحكيم التي تقرر النتائج الفائزة هي شركات استثمارية كبيرة يمكنها توفير المعرفة والتمويل اللازم لإيصال هذه المفاهيم إلى السوق.

"لقد تأثرت بمستوى إبداع وإبتكار طلاب الجامعات في أمريكا والمكسيك وأوروبا والصين والهند والشرق الأوسط ... عندما إنضممت إلى شركتنا القابضة وبعد إعادة توجيه استراتيجيتنا الاستثمارية، فكرت على الفور في إنشاء صندوق لدعم هذه المبادرة "، يقول محمد الشيحي، الرئيس التنفيذي ل A.R.M. Holding.

" نحاول قدر الإمكان مشاركة الشركات الناشئة لمساعدتها على التحقق من شرعيتها التجارية. نحاول أيضًا مساعدتها على الاستثمار والتمويل والتأكد من أنها تأخذ بعين الاعتبار كل جوانب مفهومها قبل طرحه في السوق"، يقول عمر الشريف، مدير برامج الشركاء في ومضة.

من بين المنتجات المختارة، عبوة مضادة للفيروسات، وجهاز لصنع المُبيضات المنزلية ونظام يستخدم الذكاء الصناعي للتنبؤ بتدهور حالة المريض في العناية المركزة.

فيما يتعلق بالوباء، الهدف هو أن يكون النموذج بمثابة نظام تنبؤ جيد، يجب أن يتغذى على البيانات المتاحة. ولدى وحدات العناية المركزة كمية كبيرة من البيانات. لذلك عندما تكون لدينا مجموعة من البيانات عن المرضى والمرضى السابقين ونعرف بالضبط كيف يؤثر على حالتهم الفسيولوجية، عندها نستطيع بالتأكيد توقع تطورها مستقبلاً .

اثارت دبي إهتمامنا أيضاً لأننا رأينا تقدمًا كبيرًا في السجل الطبي للمريض. كانت هناك مبادرة لاستخدام السجلات الرقمية للمرضى"، يقول سمايا توكرا، المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة Third Eye Intelligence Ltd.

إيطاليا: السياحة المحلية والبيئية

أصاب الوباء بعض الشركات بشدة، لكنه دفع أخرى للبحث عن حلول قابلة للتسويق لمساعدتنا على التعامل بشكل أفضل مع آثاره.

لنطلع على وضع العطلات خلال فيروس كورونا: في إيطاليا، يميل المصطافون أكثر فأكثر إلى اكتشاف الطبيعة. في حين أن السياحة الجماعية تواجه تحديًا في المناطق الأكثر تضرراً بالوباء، يعني أن ما يسمى بالسياحة البيئية للعطلات في البلاد مرحب بها وتعد نسمة لاقتصاده.

قطاع السياحة من أكثر القطاعات تضرراً من وباء كورونا خاصة في توسكانا - إحدى المناطق الشمالية في إيطاليا. بينما يتطلع القطاع إلى إعادة ترسيخ مكانه، هناك بصيص من الأمل حيث يختار المزيد من الإيطاليين السير لمسافات طويلة والسياحة البيئية.

"لحسن الحظ، اكتشفنا التوجه المتزايد للسياحة والسياحة البيئية. نأمل أن يتخلى الناس عن السياحة الجماعية، ليس لأن كوفيد 19 يفرض سلوكًا محددًا مثل عدم ذهاب الجميع إلى نفس المكان أو عدم التجمع، بل لربما لأن الحظر جعلنا ندرك إمكانية الشعور بالرضا حتى لو كنا لوحدنا، أو غير مكتظين أو في الطبيعة بعد أن بقينا في المنزل لمدة ثلاثة أشهر "، يقول أندريا بروجي، مرشد يعمل في السياحة البيئية وصاحب فيا مايسترا.

من المؤمل أن تنجم عن الوباء خيارات بديلة غير متوقعة ومرحب بها لقضاء العطلات.

" هناك بروز لسائح أكثر وعياً بالأمور، سائح يحترم البيئة. وهذا يساعد على تغيير موقف السائح التقليدي، حتى في توسكانا. لذلك على الرغم من الأوقات العصيبة التي مررنا بها، فاننا نخلق فرصاً جديدة من خلال مجموعات مجزية أكثر من السابق. لأننا نتعامل مع سياح واعين وأشخاص يرغبون بالمساهمة في تحسين الأشياء. هذا ليس قليلاً لأنه لم يسبق وأن إنطلقت هذه الرسالة بصوت عالٍ كالآن، يضيف أندريا بروجي.

بالنسبة للمسؤولين السياسيين، قد تكون فرصة لإعادة التفكير في كيفية إدارة السياحة في البلاد.

"دعونا ننظر للأمر على هذا النحو: في إيطاليا ، كانت السياحة دائمًا نشاطًا ثانويًا للاقتصاد. لم يسبق لأحد أن حاول إدارة هذا القطاع، ليس لدينا مثال للإدارة الجيدة. لذلك يمكن أن تكون هذه فرصة لإعادة التوازن إلى نموذج التنمية للمدن، بما في ذلك في أكبر المناطق السياحية. علينا أن نجد توازناً بين نوعية الحياة بين وجود السياح والسكان في المدن"، تقول لورا لودون، المسؤولة عن سياحة Confcommercio Arezzo.

إيجاد هذا التوازن سيكون أمراً حاسماً إذا أرا قطاع السياحة التعافي والتطور المستدام.

إيطاليون يقضون العطلة في بلدهم