عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

قادة إفريقيا يجتمعون لمناقشة أزمة سد النهضة

محادثة
صورة لسد النهضة
صورة لسد النهضة   -   حقوق النشر  أ ب
حجم النص Aa Aa

عقد قادة الاتحاد الإفريقي اجتماعا عبر الانترنت الثلاثاء لمناقشة أزمة بناء اديس ابابا سدا مثيرا للجدل على النيل تسبب بتصاعد التوتر بين مصر وإثيوبيا والسودان، على ما أعلنت الرئاسة في جنوب إفريقيا الاثنين.

وعقد الاجتماع برعاية الاتحاد الإفريقي الذي يترأسه رئيس جنوب إفريقيا سيريل رامافوزا.

وشكل سد النهضة مصدرًا للتوتر في حوض نهر النيل منذ بدأت ثيوبيا ببنائه في عام 2011.

وتعتبر مصر والسودان السد تهديدا لإمدادات المياه الحيوية لهما، فيما تعدّه إثيوبيا ضروريا للتنمية ومضاعفة إنتاجها من الكهرباء.

وأفادت المتحدثة باسم رامافوزا خوسيلا ديكو وكالة فرانس برس أنّ الاجتماع بدأ بعيد موعده المحدد الساعة 14:00 بتوقيت غرينتش.

ودعت جنوب إفريقيا قادة جمهورية الكونغو الديموقراطية ومصر وإثيوبيا وكينيا ومالي وجنوب إفريقيا والسودان للمشاركة في الاجتماع الذي يعد متابعة لاجتماع سابق بخصوص السد عقد في 26 حزيران/يونيو.

ومن المقرر أن يحضر الاجتماع رئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي موسى فقي، وكذلك مراقبون من الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي والبنك الدولي.

والشهر الفائت، فشل مسؤولو الدول الثلاث في التوصّل إلى اتّفاق لا سيّما على آليّة ملء وتشغيل خزان السدّ بشكل لا يضرّ بحصص دول المصب من المياه. واتهمت مصر إثيوبيا ب"التعنت" ودعت مجلس الأمن الدوليّ للتدخل في الأزمة.

وحضّت الجامعة العربية ومصر والسودان إثيوبيا على تأجيل خططها لملء خزان السد هذا الشهر حتى التوصل لاتفاق شامل.

لكن إثيوبيا قالت إنها تعتزم ملء السد بحسب خطتها في تموز/يوليو، في منتصف موسم الأمطار الموسمية في البلاد، بدون أن تعلن موعدا محددا لذلك.