عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

هل تسعى إثيوبيا لفرض سياسية الأمر الواقع على مصر في ملء سد النهضة؟

محادثة
euronews_icons_loading
سد النهضة في أثيوبيا
سد النهضة في أثيوبيا   -   حقوق النشر  أ ب
حجم النص Aa Aa

تراجعُ وزير المياه والري والطاقة الإثيوبي، سيليشي بيكيلي، عن تصريحات أكد فيها بدء بلاده ملء سد النهضة، موقفٌ حمّالُ أوجهٍ، خاصّة وأن الوزير أشار مجدداً إلى"صحة صور الأقمار الصناعية للسد" التي أظهرت ارتفاع مستوى مياه الخزان الكامن وراء السدّ.

مناورة؟

ويرى البعض أن تصريحات بيكيلي يمكنُ قراءتها على اعتبار أنها مناورة للضغط على القاهرة والخرطوم إثر تعثر المفاوضات الثلاثية (الأثيوبية، المصرية والسودانية) التي تتم برعاية الاتحاد الأفريقي لحل النزاع حول تنظيم تدفق المياه من السد، ذلك بالإشارة إلى أن الحكومة الإثيوبية توقعت يوم الثلاثاء الماضي مواصلة المفاوضات على الرغم من عدم تحقيق أيِّ تقدّم في المحادثات الأخيرة التي انتهت الاثنين.

የታላቁ ሕዳሴ ግድብን አስመልክቶ የሚደረጉ ድርድሮች እንደሚቀጥሉ የውኃ፣ መስኖና ኢነርጂ ሚኒስቴር አስታወቀ **************** የታላቁ ሕዳሴ ግድብን አስመልክቶ የሚደረጉ ድርድሮች...

Publiée par Ethiopian Broadcasting Corporation sur Mercredi 15 juillet 2020

فرض أمر واقع

ويتخوف بعض المحللين من أن لا تعدو تصريحات وزير الري الإثيوبي سوى تراجعٌ لفظي عن خطة بدأ تنفيذها عمليا على أرض الواقع، باعتبار أن أديس أبابا لطالما أعلنت رفضها التفاهم مع القاهرة والخرطوم على آلية ملئ خزان السدّ، بمعنى أن الحكومة الإثيوبية أطلقت بتصريحات بيكيلي خطة لكسب الوقت إلى حين فرض أمر واقع على السودان ومصر اللتين تتقاسمان مع إثيوبيا مياه النيل وتخشيان أن يحدّ السد من كمية المياه التي تصل إليهما.

تحرك سياسيٌ ضاغط

ويرى فريق آخر أن ردود الفعل الإعلامية التي أثارتها تصريحات الوزير الإثيوبي، وإمكانية أن تتحوّل ردود الفعل تلك إلى تحرك سياسي تقوده الولايات المتحدة للضغط على أديس أبابا، هي التي دفعت بيكيلي إلى إعلان تراجعه عن بعض تصريحاته، خصوصاً تلك التي قال خلالها: إن "ما وصلت إليه أعمال البناء في السد تمكنه من بدء الملء. وتسمح تلك المرحلة من بدء عملية التخزين الأولي بـ4.9 مليارات متر مكعب من أصل 74 مليار متر مكعب هي السعة الإجمالية للبحيرة خلف السد".

أديس أبابا كانت أكدت أنها بصدد البدء بملء خزان سد النهضة الذي تبلغ قيمته 4.6 مليار دولار (4.03 مليار يورو) هذا الشهر حتى من دون اتفاق، هذا السد الذي تقول إنه يوفر فرصة حاسمة لانتشال الملايين من مواطنيها البالغ عددهم نحو 110 مليون نسمة من براثن الفقر، في حين تؤكد مصر أن السد يهدّد تدفّق مياه النيل التي ينبع معظمها من النيل الأزرق حيث بني السد، وقد تكون تداعياته مدمّرة على اقتصادها ومواردها المائية والغذائية. وتستقي مصر 97 في المئة من حاجتها من المياه من النيل.

بناء السد وتعبئة خزّانه

وكانت تصريحات بيكيلي التي أعلن فيها بدء بلاده ملء سد النهضة، نشرتها يوم الأربعاء هيئة الإذاعة الوطنية الإثيوبية حيث قال: إن مستوى المياه بالسد العام الماضي كان 525 قدماً ولكنه الآن يبلغ 560 قدماً، مضيفاً أن المياه التي يقل ارتفاعها عن هذا الحد ستبقى لتملأ السد.

وسدّ النهضة الذي بدأت أديس أبابا ببنائه في 2011 سيصبح عند إنجازه أكبر سدّ كهرمائي في إفريقيا، مع قدرة إنتاج بقوة ستة آلاف ميغاواط.

ويضيف بيكيلي في التصريحات المشار إليها أعلاه: "بناء سد النهضة وعملية تعبئة الخزان يسيران جنباً إلى جنب" واصفاً الخطوة بأنها "تحقق رغبة الشعب الإثيوبي".

القاهرة تطلب إيضاحاً رسمياً

وعلى إثر بث إديس أبابا التقارير التي تؤكد البدء في عملية ملء خزان سد النهضة، أعلنت وزارة الخارجية المصرية أنّ القاهرة "طلبت إيضاحاً رسمياً عاجلاً" من الحكومة الإثيوبية بشأن مدى صحة التقارير.

بيان صحفي ****** رداً على استفسارات صحفية اتصالاً بما تردد إعلامياً عن بدء إثيوبيا ملء خزان سد النهضة، ذكر المستشار...

Publiée par ‎الصفحة الرسمية لوزارة الخارجية المصرية‎ sur Mercredi 15 juillet 2020

ونقلت وسائل إعلام عن مسؤولين مصريين تأكيدهم أن القاهرة تبحث في مسألة اللجوء إلى مجلس الأمن الدولي بعد إعلان أديس أبابا ملء سد النهضة.

الخرطوم تؤكد انخفاض المياه في النيل الأزرق

أمّا السودان، فقد أكدت حكومتها يوم الأربعاء أن مستويات المياه في النيل الأزرق تراجعت بنحو 90 مليون متر مكعب يوميا، بعدما بدأت إثيوبيا ملء خزان سد النهضة الضخم.

وقالت وزارة الري والموارد المائية في بيان نشرته على موقعها في "فيسبوك": "اتضح جليا من خلال مقاييس تدفق المياه في محطة الديم الحدودية مع إثيوبيا أن هناك تراجعا في مستويات المياه، بما يعادل 90 مليون متر مكعب يوميا، مما يؤكد إغلاق بوابات سد النهضة".

ويجدر بالذكر أن إثيوبيا تصرّ على ضرورة البدء بملء خزان السد هذا العام كجزء من عملية البناء، على أن تتم تعبئته على مراحل. وكرر رئيس الوزراء ابي أحمد على هذه النقطة في خطاب أمام البرلمان في وقت سابق من هذا الشهر.

وقال رئيس الوزراء "إذا لم تقم إثيوبيا بملء السد، فهذا يعني أن إثيوبيا وافقت على هدم السد. بشأن نقاط أخرى يمكننا التوصل إلى اتفاق ببطء مع مرور الوقت، ولكن بشأن ملء السد يمكننا التوصل وتوقيع اتفاق هذا العام".