عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

فيروس كورونا: آخر المستجدات لحظة بلحظة

محادثة
فيروس كورونا: آخر المستجدات لحظة بلحظة
حقوق النشر  Matthias Schrader/Copyright 2020 The Associated Press. All rights reserved
حجم النص Aa Aa

أودى وباء كوفيد-19 بحياة ما لا يقل عن 616,965 شخصاً منذ ظهوره في العالم أواخر كانون الأول/ديسمبر، بحسب حصيلة أعدتها فرانس برس استناداً إلى مصادر رسمية الأربعاء الساعة 11,00 ت غ.

وسجلت أكثر من 15 مليون إصابة رسمياً في 196 بلداً ومنطقة حتى الآن.

والولايات المتحدة هي أكثر دول العالم تضرراً من الوباء من حيث عدد الوفيات مع تسجيلها 142 ألفاً و68 وفاة، تليها البرازيل (81487 وفاة)، والمملكة المتحدة (45422)، والمكسيك (40 ألفاً) وإيطاليا (35073).

الولايات المتحدة الأمريكية

وافقت الحكومة الأميركية على تخصيص 1,95 مليار دولار لقاء 100 مليون جرعة من لقاح ضد كوفيد-19 يعمل على تطويره تحالف شركتي الأدوية الأميركية العملاقة "فايزر" والألمانية "بيونتيك"، على ما أفادت الشركة الأوروبية الأربعاء.

وقالت بيونتيك في بيان إن الولايات المتحدة لديها خيار شراء "500 مليون جرعة إضافية"، مضيفة أنّ "المواطنين الأميركيين سيحصلون على اللقاح مجانًا تمشياً مع التزام حكومة الولايات المتحدة بتوفير لقاحات كوفيد-19 مجانا".

وأظهرت دراسة نشرتها المراكز الأميركية للوقاية من الأمراض والسيطرة عليها (سي دي سي) الثلاثاء أنّ عدد المصابين بفيروس كورونا المستجدّ في الولايات المتّحدة خلال الربيع كان في الواقع أكبر بما بين ضعفين إلى 13 ضعفاً من العدد المسجّل رسمياً للإصابات، في أرقام تؤكّد أنّ عدوى الفيروس تنتقل بواسطة أشخاص قد لا يعلمون أنّهم مصابون.

وقالت هذه الهيئة الصحيّة الحكومية إنّها أجرت بين آذار/مارس وحزيران/يونيو فحوصات مخبرية على عيّنات في بنوك الدم في 10 مناطق في الولايات المتحدة بحثاً عن أجسام مضادّة لمرض كوفيد-19، وذلك لمعرفة ما إذا كان أصحاب هذه الدماء قد أصيبوا بالفيروس حتّى وإن لم تظهر عليهم أعراض المرض.

وأوضحت الهيئة أنّ نتيجة هذه الاختبارات أظهرت أنّ ما بين 1 و5.8% من سكان هذه المناطق كانوا مصابين بالفيروس في تلك الفترة، باستثناء نيويورك حيث بلغ معدل الإصابة بالفيروس في السادس من أيار/مايو 23.2% من السكّان، أي رُبع سكّان المدينة.

وبالمقارنة مع العدد الرسمي للإصابات في تلك التواريخ، فإنّ العدد الفعلي للمصابين تراوح بين الضعف في ولاية يوتاه، و10 أضعاف في جنوب ولاية فلوريدا في نهاية نيسان/أبريل و13 ضعفاً في ولاية ميسوري الريفية.

وفي مدينة نيويورك التي كانت أكبر بؤرة للوباء في الولايات المتحدة في الربيع، بلغت الحصيلة الفعلية للمصابين عشرة أضعاف الحصيلة الرسمية.

البرازيل

لا يزال الرئيس البرازيلي جايير بولسونارو مصابا بفيروس كورونا المستجد وفق ما اظهر فحص جديد اجري بعد أسبوعين من اكتشاف اصابته، وفق ما اعلنت الرئاسة الاربعاء لافتة الى أن جدول اعماله الرسمي "معلق".

وقال قصر بلانالتو في برازيليا في بيان إن الوضع الصحي للرئيس البالغ 65 عاما "يتحسن" لكن "الفحص الذي اجري الثلاثاء كان ايجابيا".

وافاد مستشارون اعلاميون للرئاسة فرانس برس أنه تم "تعليق" جولات كان سيقوم بها بولسونارو خلال الايام المقبلة في ولايتي باهيا وبياو (شمال شرق).

ويلتزم بولسونارو حجرا في قصر ألفورادا، مقره الرسمي، حيث يمارس مهماته عبر الفيديو منذ تبينت اصابته بعد فحص خضع له في السابع من تموز/يوليو. واجرى الفحص المذكور بعدما شعر بتعب وارتفاع في الحرارة.

بلجيكا

حذر المركز الوطني للأزمة في بلجيكا الأربعاء بأن البلاد تسجل زيادة ملحوظة في عدد الإصابات بوباء كوفيد-19 لا تقتصر على المسنين، داعيا إلى "التحرك بسرعة" لتجنب فرض الحجر المنزلي من جديد.

وقال متحدث باسم المركز بودوين كاتري "علينا أن نتجنب تزايد الإصابات قبل أن تتسبب بفورة جديدة".

ودعيت اللجنة الوطنية للأمن لعقد اجتماع الخميس لبحث التدابير الواجب اتخاذها وإمكانية فرض إجراءات على المستوى الوطني.

ارتفع عدد الإصابات الجديدة بين 12 و18 تموز/يوليو بنسبة 89 بالمئة، أي بمعدل 184 إصابة مسجلة يوميا مقابل 98 إصابة في الأسبوع السابق.

وأوضح المتحدث "إنهم شباب تتراوح أعمارهم بين 20 و 59 سنة، أصيبوا خلال حفلات أو تجمعات". وأضاف "المسنون ليسوا الأكثر تضررا وعلينا الاستمرار في حمايتهم".

والثلاثاء، تم نقل 178 شخصًا إلى المستشفى، بينهم 35 في العناية المركزة.

بوليفيا

أعلنت قوة الشرطة لمكافحة الجريمة في بوليفيا الثلاثاء أن عناصرها سحبوا أكثر من 400 جثة من الشوارع والمنازل في كل انحاء البلاد في الأيام الخمسة الماضية بينهم 85% توفوا بسبب فيروس كورونا المستجد.

وقامت الشرطة بين 15 و 20 تموز/يوليو بسحب حوالى 191 جثة في كوشابامبا (وسط) و141 في لاباز و68 في سانتا كروز، المنطقة الواقعة في شرق البلاد والتي تسجل حوالى نصف حالات الإصابات البالغة 61 ألفا في البلاد كما قال المدير الوطني لقوة الشرطة هذه ايفان روخاس.

وتم سحب 11 جثة أيضا في بوتوسي (جنوب غرب البلاد) وتسع في شويويساكا (جنوب شرق). و85% من الجثث تعود لاشخاص توفوا بسبب وباء كوفيد-19 او ظهرت عليهم عوارض المرض كما أضاف روخاس.

أستراليا

أعلنت استراليا الأربعاء عن 501 حالات إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد مسجلة الرقم الأعلى من الإصابات منذ بدء انتشار الوباء على أراضيها.

وأحصيت غالبية الحالات في الساعات ال24 الماضية في ولاية فيكتوريا (جنوب) حيث تتخذ السلطات اجراءات في مواجهة بؤر كبرى في ملبورن وضواحيها والتي تخضع منذ حوالى أسبوعين لقيود جديدة.

وكانت الذروة السابقة للوباء في 28 آذار/مارس حين أحصيت 459 حالة بحسب الأرقام التي جمعتها وكالة فرانس برس.

وتمكنت البلاد بعد ذلك من احتواء انتشار الفيروس وعمدت الى رقع القيود.

والاربعاء أعلن رئيس وزراء ولاية فيكتوريا دانيال اندروز عن 484 حالة إصابة جديدة وحالتي وفاة.

وباتت استراليا تسجل حوالى 13 ألف حالة إصابة بكوفيد-19 الذي تسبب بوفاة 128 شخصا في البلاد التي تعد 25 مليون نسمة.

كندا

سجّلت كيبيك وأونتاريو، المقاطعتان الكنديّتان الأكثر تضرّراً من فيروس كورونا المستجدّ، الثلاثاء أكبر عدد من حالات الإصابة الجديدة منذ حزيران/يونيو.

ويأتي هذا الارتفاع في الحالات الجديدة في كيبيك وأونتاريو، في وقت اجتازت هاتان المقاطعتان اللتان تُعتبران الأكثر اكتظاظاً في البلاد، مرحلةً كبيرة في إطار الخروج من الحجر الصحّي.

وخلال الساعات الأربع والعشرين الماضية، سجّلت كيبيك 180 إصابة جديدة بالفيروس، وهو العدد الأعلى منذ 12 حزيران/يونيو، فضلاً عن وفاة واحدة، حسب حصيلة نشرتها حكومة المقاطعة.

وسجّلت كيبيك منذ منتصف آذار/مارس أكثر من نصف الإصابات التي أحصتها كندا والبالغة نحو 111 ألفاً، وما يقرب من ثلثي الوفيات البالغة 8982، وهي حالات أُحصِيت خصوصاً في دور العجزة في مونتريال وضواحيها.

وسجّلت أونتاريو، أكثر مقاطعات البلاد اكتظاظاً، 203 إصابات جديدة، وهو الرقم الأعلى منذ نهاية حزيران/يونيو، إضافة إلى وفاة واحدة.

كولومبيا

أعلنت وزارة الصحة في كولومبيا أنّ حصيلة الوفيات الناجمة عن فيروس كورونا المستجدّ في البلاد تخطّت عتبة السبعة آلاف وفاة من أصل أكثر من 210 آلاف إصابة مؤكّدة.

وقالت الوزارة إنّ الساعات الأربع والعشرين الماضية سجّلت وفاة 237 شخصاً من جراء كوفيد-19، لترتفع بذلك الحصيلة الإجمالية للوباء الفتّاك إلى 7166 وفاة.

وأضافت أنّ العدد الإجمالي للإصابات المؤكّدة بالوباء ارتفع إلى 211,038 إصابة منذ سجّلت الدولة الأميركية اللاتينية أول إصابة مثبتة في 6 آذار/مارس.

وكولومبيا، البالغ عدد سكّانها 50 مليون نسمة، هي خامس دولة في أميركا اللاتينية تضرّراً من الوباء، سواء على صعيد الإصابات أو الوفيات. والدول الأربع الأكثر تضرّراً منها في القارة هي البرازيل والمكسيك والبيرو وتشيلي.

وسجّل ثلث الإصابات تقريباً في العاصمة بوغوتا البالغ عدد سكّانها ثمانية ملايين نسمة.

المكسيك

أعلنت وزارة الصحة المكسيكية الثلاثاء أنّ حصيلة وباء كوفيد-19 في البلاد تجاوزت عتبة الأربعين ألف حالة وفاة من أصل حوالى 350 ألف إصابة مؤكّدة بفيروس كورونا المستجدّ.

وقالت الوزارة في تحديثها اليومي لأعداد الإصابات والوفيات الناجمة عن الوباء الفتّاك إنّ "عدد الوفيات بلغ 40,400" بعدما سجّلت 915 حالة وفاة جديدة خلال الساعات الـ24 الماضية.

وسجّلت الإصابة الأولى المثبتة مخبرياً بالفيروس في المكسيك في 28 شباط/فبراير.

وأوضحت الوزارة أنّه في ما خصّ إجمالي أعداد المصابين بالفيروس في البلاد فقد ارتفع من 349,396 إصابة مؤكّدة لغاية يوم الإثنين إلى 356,255 إصابة مؤكّدة لغاية الثلاثاء، ما يعني أنّ عدد الإصابات الجديدة التي سجّلت خلال الساعات الـ24 الماضية بلغ 6859 إصابة.