عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

شاهد: قتيل وعشرات الجرحى في أعمال العنف الأحد في بيلاروس

محادثة
euronews_icons_loading
مظاهرات في بيلاروس
مظاهرات في بيلاروس   -   حقوق النشر  أ ب
حجم النص Aa Aa

قُتل شخص وأصيب العشرات في مينسك خلال تظاهرات ليل الأحد نظمت للاحتجاج على نتائج الانتخابات الرئاسية في بيلاروس، وفق منظمة "فياسنا" غير الحكومية.

وقالت المنظمة الاثنين في بيان إن "شابا أصيب بضربة قاتلة في الرأس بعدما صدمته سيارة" تابعة للقوات الأمنية خلال احتجاجات في وسط العاصمة، مضيفة أن عددا من الجرحى موجودون حاليا في مستشفيات مينسك.

كما أفادت عن اعتقال أكثر من مئتي شخص الأحد يوم الانتخابات، خصوصاً أثناء قمع تظاهرات ليلية مناهضة للسلطة.

وأُوقف ما لا يقلّ عن 110 أشخاص في العاصمة مينسك، قرب مراكز الاقتراع أو خلال الاحتجاجات، وفق حصيلة نشرتها منظمة "فياسنا" على تطبيق "تلغرام". وأفادت المنظمة عن توقيفات أخرى في عشر مدن أخرى على الأقل.

,وقعت صدامات بين الشرطة ومحتجين الأحد في العاصمة البيلاروسية مينسك ومدن أخرى استخدمت خلالها قوات إنفاذ القانون القنابل الصوتية، وفق ما أفاد شهود وتقارير إعلامية، وذلك عقب انتخابات رئاسية تقول المعارضة إنها مزوّرة.

وقال شهود عيان إن الفوضى عمّت العاصمة التي صدح فيه صراخ المحتجين وأطلقت أبواق السيارات وصفارات الإنذار.

وأظهر تسجيل نشرته محطة راديو ليبرتي الممولة من الولايات المتحدة الأمريكية حصول صدامات بين المئات من عناصر شرطة مكافحة الشغب ومحتجين في مينسك أطلقت خلالها قوات الأمن القنابل الصوتية لتفريق الحشود.

وقال شهود عيان إن ساحة وسط مينسك شهدت تجمّع بضعة آلاف من المحتجين ونحو ألف شرطي، وقد وقعت صدامات حاول خلالها محتجون إقامة عوائق.

وأوردت وسائل إعلام تابعة للمعارضة بينها "توت.بي" و"ناشا نيفا" أن صدامات وقعت وأن شاحنة صغيرة تابعة للشرطة صدمت حشداً من المحتجين في وسط مينسك.

كما أفيد عن استخدام خراطيم المياه.

وأفاد مراسل وكالة فرانس برس بسماع دوي قنابل صوتية وبتقّدم عناصر من شرطة مكافحة الشغب مزوّدين بدروع باتّجاه المحتجين.

ووردت تقارير عن تسجيل إصابات وتوقيف العشرات، علما أن وزارة الداخلية نفت سقوط جرحى.

وبحسب استطلاع الخروج من مراكز الاقتراع الرسمي فاز الرئيس ألكسندر لوكاشنكو بولاية رئاسية سادسة بنيله 79,7 بالمئة من أصوات المقترعين.

وحلّت منافسته الرئيسية سفيتلانا تيخانوفسكايا ثانية بنيلها 6,8 بالمئة من الأصوات، وفق الاستطلاع، وقد سارعت لرفض النتائج والتشديد على أن "الغالبية معنا".

viber