عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

ماكرون: باريس وبرلين لهما"الهدف ذاته" في شرق المتوسط وهو السيادة الأوروبية والاستقرار

محادثة
euronews_icons_loading
الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون والمستشارة الألمانية أنغيلا ميركل
الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون والمستشارة الألمانية أنغيلا ميركل   -   حقوق النشر  CHRISTOPHE SIMON/AFP or licensors
حجم النص Aa Aa

أكد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون خلال مؤتمر صحافي مع المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل أن لفرنسا وألمانيا "الهدف ذاته" في شرق المتوسط، وهو "السيادة الأوروبية" و"الاستقرار"، في وقت يخيم توتر بين اليونان وتركيا في المنطقة.

وقال "هدفنا الاستراتيجي في شرق المتوسط هو ذاته: السيادة الأوروبية والاستقرار". وأضاف "ثم لكل منا وسائله، لكل منا تاريخه. يجب أن يكون هناك تكامل" لتحقيق هذا الهدف المشترك.

لقاح كورونا

اما فيما يخص إمكانية التوصل قريبا إلى لقاح لوباء كورونا فاعتبر ماكرون أن هناك "احتمالات معقولة" بالتوصل للقاح ضد فيروس كورونا المستجد "في الأشهر القادمة".

وأكد من حصن بريغانسون المقر الصيفي للرئاسة الفرنسية في جنوب فرنسا حيث استضاف المستشارة الألمانية أن "هذا مهم جدا، في وقت لدينا عدة لقاحات في المرحلة الثالثة (من التجارب)، لدينا احتمالات معقولة جدا بالتوصل إلى لقاح في الأشهر القادمة". وأضاف "لن يعالج ذلك مشاكل الأسابيع القادمة، بل الأشهر القادمة".

نافالني

من جهتها قالت المستشارة الألمانية إن المعارض الروسي أليكسي نافالني يمكن أن يتلقى "كل المساعدة الطبية" في فرنسا أو ألمانيا"، لكن "يجب طبعا أن يتم طلب ذلك".

وأضافت خلال المؤتمر الصحافي أنه "من المهم أيضا أن نعرف بشكل عاجل كيف وصلنا إلى هذا الوضع"، مطالبة بـ"الشفافية".

أما ماكرون فعبّر عن "قلقه وحزنه الشديدين" لوضع نافالني، مشددا على "ضرورة إلقاء الضوء كاملا" على حالته.

وأضاف "نحن على استعداد لتقديم كل المساعدة الضرورية لأليكسي نافالني، وأقاربه، على المستوى الصحي وعلى صعيد اللجوء والحماية".

ويعتقد مقربون من نافالني الذي وضع في العناية المركزة في مستشفى مدينة أومسك السيبيرية بعدما فقد وعيه خلال رحلة جوية، أنه تعرض للتسميم بسبب نشاطاته السياسية.