شاهد: غطاسون من فنلندا يكتشفون سفينة تجارية من القرن 17 في بحر البلطيق

بدن السفينة
بدن السفينة Copyright  Badewanne.fi
Copyright  Badewanne.fi
بقلم:  يورونيوز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

تاريخياً كانت السفن الهولندية "مسيطرة" إلى حدّ ما على الخطوط البحرية في البلطيق من القرن السادس عشر إلى القرن الثامن عشر، ولكن الاكتشافات المرتبطة بها نادرة.

اعلان

اكتشف غطاسون هواة من فنلندا، صدفة، سفينة غارقة في بحر البلطيق، يقدّر عمرها بنحو 400 سنة.

وعُثر على السفينة على عمق خمسة وثمانين متراً فقط، ويقول مكتشفوها إن حالتها "جيدة جداً" حيث أن ضرراً وحيداً ظهر في بدنها، كان سببه اصطدام شبكة صيد (تعرف باسم شبكة ترولة) بها.

تاريخياً كانت السفن الهولندية "مسيطرة" إلى حدّ ما على الخطوط البحرية في البلطيق من القرن السادس عشر إلى القرن الثامن عشر، ولكن الاكتشافات المرتبطة بها نادرة.

ويقول الطاقم الذي اكتشف السفينية، كانت متطورة عن مثيلاتها، إذ تمكن إدارتها عبر طاقم مصغّر، بعكس السفن الأخرى. كما أنها لم تكن حربية، حيث لا آثار لأسلحة عليها ولم تُصمم لهذا الغرض أساساً.

ويؤكد الباحثون أن السفية التي تعود للقرن السابع عشر تجارية وكانت قادرة على نقل حمولة كبيرة.

Badewanne Diving Team
بدا بدن السفينة بحالة جيدة جداً بالنسبة لسفينة غارقة منذ 4 قرون...Badewanne Diving Team

باحث الآثار البحرية في جامعة ستوكهولم نيكلاس إريكسون يقول إن "الاكتشاف يعطي فرصة كبيرة لفهم تطور بناء السفن التي أبحرت في ذلك الوقت وشكّلت أساس ما نراه اليوم في البحار".

يذكر أن السفن الخشبية لا يمكن أن تبقى طويلاً في البحر إلا في ظروف بيئية معيّنة تحميها من التفكك الكيميائي والتحلل البيولوجي.

ويقدر بحر البلطيق إلى حدّ ما على تأمين هذه الظروف حيث أن الحرارة فيه متدنية جداً، ما يمنع أيضاً الطفيليات والفطريات والديدان من النمو في بدن السفينة الخشبي.

أضف إلى ذلك غياب الضوء بشكل شبه كليّ.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

شتاء مؤلم لقطاع السياحة الفنلندي في "موطن بابا نويل"

فيديو يحبس الأنفاس لوليمة في قعر البحر

شاهد: غطاسة جريئة تغامر بحياتها لإنقاذ أخطر أسماك القرش