Eventsالأحداثالبودكاست
Loader

جدونا

اعلان

بومبيو يعرب عن "أمله" في تطبيع دول عربية أخرى العلاقات مع إسرائيل

صورة أرشيفية للقاء بين وزير الخارجي الأمريكي ورئيس الوزراء الإسرائيلي
صورة أرشيفية للقاء بين وزير الخارجي الأمريكي ورئيس الوزراء الإسرائيلي Copyright Patricia De Melo Moreira/Copyright 2019 The Associated Press. All rights reserved
Copyright Patricia De Melo Moreira/Copyright 2019 The Associated Press. All rights reserved
بقلم:  يورونيوز
نشرت في آخر تحديث
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

بومبيو يعرب عن "أمله" في تطبيع دول عربية أخرى العلاقات مع إسرائيل

اعلان

أعرب وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو الإثنين عن "أمله" بأن تحذو دول عربية أخرى حذو الإمارات في تطبيع العلاقات مع إسرائيل.

وقال بومبيو خلال مؤتمر صحافي مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو في القدس التي وصلها صباحا في إطار جولة لخمسة أيام في الشرق الأوسط "آمل أن أرى دولا عربية أخرى تنضم" للخطوة الإماراتية.

وكانت إسرائيل والإمارات قد أعلنتا في 13 آب/أغسطس الجاري عن اتفاق تطبيع للعلاقات بينهما تم بوساطة أميركية.

ومنذ الاتفاق مع الإمارات، تسري تكهنات كثيرة بشأن دول أخرى مرشحة لتطبيع علاقاتها مع إسرائيل، بينها البحرين وسلطنة عمان وحتى السودان.

وبعد إسرائيل، يتوجه بومبيو إلى الخرطوم للبحث في العلاقات الإسرائيلية السودانية و"المرحلة الانتقالية" في هذا البلد الذي طوى العام الفائت ثلاثة عقود من حكم عمر البشير.

ثم ينتقل إلى البحرين والإمارات، وفق المتحدث باسمه.

وتعتبر الإمارات، الدولة العربية الثالثة التي تتوصل إلى اتفاق سلام مع إسرائيل، إذ سبقتها كل من مصر في العام 1979 والأردن 1994، واللتان كانتا في حالة حرب مع إسرائيل.

وبناء على اتفاق التطبيع، أعلنت إسرائيل والإمارات نيتهما تكثيف التبادل التجاري وبيع النفط الإماراتي لإسرائيل إضافة الى التكنولوجيا الاسرائيلية للإمارات، مع تنشيط قطاع السياحة ومشروع تسيير رحلات مباشرة بين تل أبيب وكل من دبي وأبوظبي.

وأكّدت الإمارات أنّ الاتّفاق مع إسرائيل والمقرر توقيعه في البيت الأبيض، ينصّ على "وضع حدّ لأيّ ضمّ إضافي" لأراض في الضفة الغربية المحتلة منذ 1967. لكن نتانياهو اكتفى بالحديث عن "إرجاء" عملية الضم.

وبعد إعلان الاتّفاق بين إسرائيل وأبوظبي في 13 آب/أغسطس، ندّدت القيادة الفلسطينيّة بما اعتبرته "طعنة في الظهر"، خصوصاً أنّ الإمارات عمدت إلى تطبيع علاقاتها من دون اتّفاق سلام بين إسرائيل والفلسطينيين.

الإثنين، طالبت حركة حماس الإسلامية التي تدير قطاع غزة، دول المنطقة بـ "الخروج عن صمتها" و"إنهاء حصار غزة"، وذلك بعد قصف إسرائيلي جديد على القطاع.

المصادر الإضافية • أ ف ب

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

بومبيو يتجة إلى السودان في أول رحلة رسمية مباشرة بين تل أبيب والخرطوم

طرفا الإئتلاف الحكومي في إسرائيل يتفقان على تأجيل إقرار الموازنة لتجنب انتخابات جديدة

وزير الطاقة الإسرائيلي من دبي: أحداث الأسابيع الماضية أثبتت أهمية التعاون بين إسرائيل وجيرانها