عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

تقنيات ثلاثية الأبعاد للأرض والفضاء في عصر فيروس كورونا

euronews_icons_loading
تقنيات ثلاثية الأبعاد للأرض والفضاء في عصر فيروس كورونا
حقوق النشر  euronews
حجم النص Aa Aa

في هذه الفترة من وباء كوفيد- 19، تظهر تقنيات معينة في الوقت المناسب: مفهومان يابانيان يساعدان على رعاية المرضى الذين يعانون من مشاكل في الجهاز التنفسي ومنع انتشار الأمراض بين المستخدمين

يتميز جهاز التنفس الاصطناعي الذي تم تطويره في نيغاتا بخصوصية إمكانية تصنيعه باستخدام طابعة ثلاثية الأبعاد، بغض النظر عن مكان وجودك، بما في ذلك في الفضاء.

هذا الجهاز، الذي يتكون من أربعة أجزاء، طُبع بشكل ملحوظ على متن محطة الفضاء الدولية.

جهاز تنفس بطباعة ثلاثية الأبعاد

مدير قسم الابتكار في الأجهزة الطبية في مستشفى نيغاتا الوطني، الدكتور إيشيكيتا ناويوكي هو أحد مبتكري تكنولوجيا الفضاء هذه التي تم تكييفها مع الأرض من عُدة تخدير من أجل رواد الفضاء.

"هدف مشروعنا هو إنتاج جهاز تخدير. لكن حالياً، بسبب جائحة فيروس كورونا، نحتاج إلى جهاز تنفس إصطناعي، لذلك قمنا بفصل نظامي"، يقول الدكتور إيشيكيتا ناويوكي، مدير قسم إبتكار الأجهزة الطبية، مستشفى نيجاتا الوطني.

"يعمل الجهاز بالهواء المضغوط ، ليس بحاجة للكهرباء بل لضغط الهواء فقط يقول الدكتور إيشيكيتا ناويوكي مضيفاً: إنه مضخة قدم بسيطة وضاغط هواء ... أو فقط الهواء والأكسجين لتشغيل جهاز التنفس الاصطناعي".

يرغب الدكتور إيشيكيتا ناويوكي بتقدمه مجاناً للعالم بمجرد الحصول على الموافقة لأن هذا الشيء بالنسبة له هو الأمر الطبيعي، لمساعدة الناس" إذا قمت بمشاركة البيانات، يمكننا إنقاذ الأرواح.

يورونيوز
جهاز التنفس الاصطناعي للدكتور ناويوكي إيشيكيتا لطباعته بطابعة ثلاثية الأبعاديورونيوز

عرض صور ثلاثية الأبعاد في الهواء

هناك اختراع آخر صُنع في هيروشيما عبارة عن شاشة بدون لمس مع صور ثلاثية الأبعاد تطفو في الهواء ويمكن التعامل معها بالاصابع.

يعرض شاشة بلورية سائلة في الهواء، كصورة ثلاثية الأبعاد يُطلق عليه "ASKA3D" بدأ يُستخدم في المتاحف وصالات العرض والمؤتمرات. هذا يعني عدم نقل الأمراض بين المستخدمين.

رحلة بالقطار السريع هي التي ألهمت مُبتكر "ASKA3D"

"خلال رحلة عمل كنت أنظر من نافذة قطار شينكانسن فرأيت العالم ثلاثي الأبعاد. قلت لنفسي: إذا كان بإمكاني تخزين معلومات ضوئية في هذه النافذة التي سمكها عشرة مليمترات، سيكون من الممكن تجسيد الصور العائمة في الهواء. إنه يستخدم في دور السينما، والأماكن العامة التي يتجمع فيها الكثير من الناس، وآلات التذاكر في محطات القطار، وأجهزة الصراف الآلي، والسيارات وفي بيئة المصانع المُتسخة لتجنب لمس لوحات اللمس، يقول أوتسوبو ماكوتو ، مضيفاً" نستطيع رؤية هذا حتى في قطار شينكانسن.

يورونيوز