Eventsالأحداثالبودكاست
Loader
ابحثوا عنا
اعلان

إردوغان عن المسؤولين اليونانيين والفرنسيين: "جشعون وبلا كفاءة"

إردوغان مشاركاً في الذكرى 98 للحرب مع اليونان
إردوغان مشاركاً في الذكرى 98 للحرب مع اليونان Copyright AP/Turkish Presidency
Copyright AP/Turkish Presidency
بقلم:  يورونيوز مع أ ف ب
نشرت في
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

إردوغان عن المسؤولين اليونانيين والفرنسيين: "جشعون وبلا كفاءة"

اعلان

هاجم الرئيس التركي رجب طيب إردوغان الأحد المسؤولين اليونانيين والفرنسيين معتبرا أنهم "جشعون ويفتقرون إلى الكفاءة"، وذلك على خلفية تصاعد التوتر بين أنقرة وأثينا وباريس في شرق المتوسط.

ويأتي هذا الموقف فيما تحيي تركيا الأحد "يوم النصر"، وهو عيد وطني يؤرخ لانتصار جيش أتاتورك على القوات اليونانية العام 1922 خلال حرب استقلال تركيا.

وتساءل إردوغان خلال تسليم شهادات لضباط في انقرة "هل يقبل الشعب التركي بما قد يتعرض له بسبب هؤلاء المسؤولين الجشعين وغير الكفؤين؟". ثم أضاف "هل يعلم الشعب الفرنسي الثمن الذي سيدفعه بسبب هؤلاء المسؤولين الجشعين وغير الكفؤين؟".

وتعكس تصريحات الرئيس التركي هشاشة الوضع في شرق المتوسط بعد ثلاثة أسابيع من تصعيد بدأ في العاشر من آب/أغسطس عبر نشر أنقرة سفينة للأبحاث في مياه تطالب بها أثينا.

وفي خطوة دعما لليونان، عززت فرنسا الأسبوع الفائت وجودها العسكري في شرق المتوسط، ونددت الأحد بـ"السلوك التصعيدي" لتركيا.

وقال إردوغان "حين يتعلق الأمر بالقتال، لن نتردد في تقديم شهداء (...) القضية هي الأتية: من يهاجمونا في المتوسط و(الشرق الأوسط) هل هم مستعدون للتضحيات نفسها؟".

وتبدي أنقرة تصلباً حيال التهديد الأوروبي بفرض عقوبات، وأعلنت السبت إجراء مناورات عسكرية جديدة شمال جزيرة قبرص. كذلك، حذر نائب الرئيس التركي فؤاد أقطاي في اليوم نفسه من أي توسيع للمياه الإقليمية اليونانية حتى 12 ميلاً بحرياً.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

اليونان تبرم صفقات أسلحة وسط تصاعد التوتر مع تركيا

اليونان تنفي إعلان حلف شمال الأطلسي حول محادثات مرتقبة بين أثينا وأنقرة

أوروبا تهدد تركيا بفرض عقوبات حال عدم تحقيق تقدم في أزمة المتوسط