عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

النمو الصيني والتحولات الرقمية وحقول الغاز في تركيا

Access to the comments محادثة
euronews_icons_loading
النمو الصيني والتحولات الرقمية وحقول الغاز في تركيا
حقوق النشر  euronews   -   Credit: Dubai Tourism
حجم النص Aa Aa

نركز في بيزنس لاين هذا الأسبوع على انتعاش الاقتصاد الصيني، الذي يهدده تدهور علاقاته التجارية مع الولايات المتحدة، والتحولات الأخيرة في عالم التسويق الرقمي، واكتشاف مجموعة ضخمة من الغاز من تركيا.

بعد ربع أول بطيء، بسبب وباء فيروس كورونا، شهد الاقتصاد الصيني انتعاشا سريعا في الربع الثاني من عام 2020 ، مع زيادة بنسبة 3.2٪ في الناتج المحلي الإجمالي. ما أزعج توقعات المحللين.

في المدن الصينية، أعيد فتح معظم الهياكل. هذا هو حال سوق Sanlitun في بكين:"خلال الوباء، عانينا من قلة التفاعل والانشطة الترفيهية . تتيح لنا هذه السوق عودة التبادلات المباشرة مع المستهلكين وهذا يساعدنا كثيراً، نحن البائعين. لاحظت عودة الصناعة وتعافي الشركات "، يقول ليو شيا ، أحد تجار السوق.

يورونيوز
النمو الصيني في الفترة الأخيرةيورونيوز

لكن مع استعداد الولايات المتحدة للانتخابات الرئاسية هذا العام، أعاد الرئيس ترامب إشعال التوترات التجارية مع الصين من خلال إعادة إطلاق فكرة "الإنفصال" الاقتصادي أي فك الروابط التي توحد القوتين، ولا سيما من خلال تفضيلها الأسواق المحلية.

"لم يخدعنا أي بلد مثل الصين. هل يجب أن ننفصل؟ إنه سؤال جيد، لأننا حتى الآن لم نحصل على أي شيء من الصين، قتل الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في مقابلة مع قناة فوكس نيوز المحافظة.

في غضون ذلك، خاطبت وزارة الخارجية الصينية كل من الجمهوريين والديمقراطيين في واشنطن. ربما هي إشارة إلى اعتقادهم بان دونالد ترامب سيخسر انتخابات تشرين أول / نوفمبر

"تأمل الصين أن ينظر الحزبان الديمقراطي والجمهوري في الولايات المتحدة إلى العلاقات الصينية - الأمريكية بطريقة موضوعية، والعمل مع الصين لتعزيز العلاقات بينهما مع التركيز على التنسيق والتعاون والاستقرار، بما يخدم المصالح المشتركة لشعوب الصين والولايات المتحدة والعالم بأسره، قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية، تشاو ليجيان.

سواء كان "الفصل" بين عملاقي التجارة العالمية قابلاً للتحقيق أم لا، يبدو أن هناك شيئا واحدا محتملاً: أيا كان من سيجلس في المكتب البيضاوي في عام 2021، عليه تسوية العلاقات التجارية الثنائية من موقف أضعف مقارنة بصين أقوى.

إنشاء مواقع: " التظاهر للتمكن من تحقيقها "

صُنفت شركة "Create Media" التي تتخذ من دبي مقراً لها مؤخراً بين 50 أسرع وكالة تسويق نمواً في العالم من قبل مجلة التجارة الأمريكية Adweek. إلتقينا بمؤسسها ومديرها التنفيذي، توم أوتون، لمناقشة عالم مواقع التواصل الاجتماعي سريع التغير وكيف يتطلب الأمر أحيانا "التظاهر"، للتمكن من تحقيق الهدف.

"حين بدأنا، وصل أول عملائنا الكبار، قدمنا له موقعا إلكترونيا. كان عميلاً لا ينبغي أن نعمل معه، كان بعيدا عن متناول أيدينا. كنا قد انتقلنا للتو إلى مقرنا الأول. لذلك تأخرت. تأخرت، لم أعد أستطيع ذلك. كنا قد انتقلنا للتو ولم يكن لدينا كهرباء. إتصلت بصديق وسألته عما إذا كانت هناك بطارية كبيرة يمكنني توصيل الكمبيوتر بها. وضعتها تحت الطاولة وقدمت عرضا كاملاً ، قلت إن لدينا حوالي 15 شخصا في الوكالة. تظاهروا بأنهم يعملون على أجهزة كمبيوتر لم يتم توصيلها بالكهرباء"، يقول توم أوتون.

يورونيوز
توم أوتون، الرئيس التنفيذي لشركة Create Mediaيورونيوز

جرأة آتت أكلها أخيراً. اليوم، وكالة التسويق لديها العديد من العملاء في الشرق الأوسط. " نعمل مع Visit Dubai، وهي جزء من Dubai Tourism. ندير الشبكات الاجتماعية لإكسبو 2020، ونعمل على مشروع مع شركة طيران الإمارات، وندير محتوى الفيديو الخاص بها. لدينا تقرير جميل جدا مع Spider-Man عن إطلاق فيلم "Far From Home"، يقول توم أوتون.

التسويق الرقمي من القطاعات التي لم تتضرر بجائحة كوفيد 19. لكن مع ذلك، البداية كانت صعبة بعض الشيء، يقول توم أوتون: " فقدنا بعض العملاء الذين تأثروا بشكل كبير. لكن باستثناء ذلك، شهدنا نموا. في العام الماضي قمنا بزيادة القوى العاملة بنسبة 91 بالمائة. إننا على الطريق الصحيح، هذا العام ، قد نرفع عددها من 50 إلى 60 بالمائة . لذلك كان النمو سريعا خلال السنوات الثلاث إلى الأربع الماضية.

كما يوضح مؤسس شركة Create Media ، فإن الوباء العالمي قد عجل بالتغييرات الأخيرة في المشهد الرقمي. قال الرئيس التنفيذي: "إن السنوات الثلاث من المسار التي خططنا لها في كانون الثاني / يناير حدثت في ربع عام فقط". ويضيف قائلاً: "هناك الكثير من الأحداث في دورة الأخبار لدرجة أننا نساعد الدوائر الحكومية على صياغة القصص وروايتها. مثلاً ، السياحة في دبي. كيف نظهر أن دبي مفتوحة للسياحة؟ لا زلنا بحاجة إلى بيع حلم السفر ، لكن في الوقت نفسه، نحتاج إلى التأكد من أننا نركز على السلامة أيضا ، وعلى البروتوكول، ووصول الأشخاص بسلام من المطار إلى الفندق".

تساعد Create Media عملائها أيضاً على الوصول إلى جمهور أكثر غموضا، لا سيما "الجيل Z" ، الذي لديه عادات استهلاك مختلفة تماما عن الفئات العمرية الأخرى.

"لا يملك جيل الشباب الوقت الكافي لعمل محتوى متطور جدا. لنلق نظرة على تيك توك. لا يوجد شيء خام أكثر منه. انهم اشخاص يقومون بعمل فيديو قصير، غالبا في منازلهم. لكن بعض العلامات التجارية لا تفهم ذلك. لا يتعلق الأمر بأخذ نفس الاعلان ووضعه على منصة تيك-توك، لأن هذا هو المكان الذي يتواجد فيه الجمهور الأصغر سنا. يتعلق الأمر بفهم نفسية الأشخاص الذين يتواصلون مع المنصة، وما يريدون رؤيته وماذا ينتظرون وإنشاء قصة على نفس المنوال"، يقول توم أوتون.

تركيا تكتشف حقل كبير من الغاز

اكتشاف احتياطي كبير من الغاز الطبيعي قبالة ساحل البحر الأسود يمكن أن يخفف من المشاكل الاقتصادية لتركيا. على الرغم من أنه من غير المرجح أن يدفعها إلى مكانة مركز إقليمي للطاقة، إلا أنها قد تقلل من اعتمادها على إيران وروسيا في مجال الطاقة مع إعطاء اقتصادها دفعة جيدة.

بعد انخفاضها إلى مستويات قياسية هذا الصيف ، تمتعت الليرة التركية بشيء من الارتياح في آب / أغسطس بعد أن اعلان الرئيس رجب طيب أردوغان عن اكتشاف حوالي 320 مليار متر مكعب من الغاز الطبيعي قبالة ساحل البحر الأسود.

"تركيا لديها الآن القوة والإرادة والموارد للوقوف على قدميها دون الحاجة إلى الاحتماء في ظل أي شخص، في أي مجال. هدفنا هو توفير غاز البحر الأسود لتستخدمه أمتنا بحلول عام 2023"، قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان .

إذا تم التأكيد على أنه قابل للاستخراج، فإن اكتشاف الغاز هو بالتأكيد أخبار مرحب بها لبلد بلغ إجمالي وارداته من الطاقة العام الماضي حوالي 35 مليار يورو، لكن الخبراء يقولون إن عام 2023 للاستخراج يرفع سقفه بعض الشيء.

"يبدو لي أن الجدول الزمني لعام 2023 مفرط في الطموح. لعل أفضل الأمثلة التاريخية هي إسرائيل التي اكتشفت حقلين ضخمين في السنوات العشرين الماضية. استغرق تشغيلهما أكثر من 10 سنوات"، يقول د. جون بولس، رئيس تحرير Energy Reporters / مركز الطاقة والتنمية المستدامة في جامعة قادر هاس.

يأتي هذا الاكتشاف في وقت تتصاعد فيه التوترات بين تركيا واليونان بشأن التنقيب عن النفط والغاز في المياه المتنازع عليها في شرق البحر المتوسط.

"هذا الاكتشاف في البحر الأسود ، حيث قامت تركيا برسم حدودها مع جيرانها . لذا ، سيكون هذا مصدرا تركيا للغاز وستكون حرة لاستخدامه بمفردها. انه سيكون مصدرا تركيا للغاز يضع الاقتصاد التركي في وضع أفضل. سيساعدها على تقليل عجزها "، يضيف د. جون بولس، رئيس تحرير Energy Reporters / مركز الطاقة والتنمية المستدامة في جامعة قادر هاس.

على الرغم من أن احتياجاتنا من الطاقة يجب أن تنتقل بسرعة إلى مصادر الطاقة المتجددة على المدى الأقصر، فإن هذا الاكتشاف يمنح الاقتصاد التركي شريان الحياة في وقت الحاجة غير المسبوقة.