عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

الرئيس القبرصي يحمّل تركيا "العدوانية" مسؤولية "الوضع المتفجر"

محادثة
الرئيس القبرصي نيكوس أناستاسيادس
الرئيس القبرصي نيكوس أناستاسيادس   -   حقوق النشر  AMIR MAKAR/AFP or licensors
حجم النص Aa Aa

ندد الرئيس القبرصي نيكوس أناستاسيادس الجمعة بـ"عدوانية" تركيا ودعا إلى إجراء محادثات لحل خلاف بشأن الحدود بالحرية وحقوق التنقيب عن الغاز، محذراً من أن التوتر المتصاعد في المتوسط يهدد بزعزعة استقرار المنطقة بأسرها.

وقال أناستاسيادس في مقابلة مع وكالة فرانس برس "هناك عدوانية، مع نية للسيطرة على المنطقة برمتها بالفعل. لذا نشهد توتراً متزايداً والوضع الناجم متفجر جدا ويثير القلق".

دخلت حليفتا الناتو اليونان وتركيا في موجهة متوترة في منطقة شرق البحر المتوسط حيث تجري تركيا عمليات استكشاف لاحتياطيات الطاقة في قاع البحر في منطقة تزعم اليونان أنها ضمن جرفها القاري.

وتقول أنقرة إن لها كل في الاستكشاف والتنقيب هناك، متهمة اليونان بمحاولة الاستيلاء على حصة غير عادلة من الموارد البحرية.

ووضعت القوات المسلحة اليونانية في حالة استنفار.

وأرسل كلا البلدين سفنا حربية للمنطقة وتجري تدريبات بالذخيرة الحية في المنطقة الواقعة بين جزيرتي كريت وقبرص وساحل تركيا الجنوبي، بينما تضاعفت معارك المحاكاة بين الطيارين اليونانيين والأتراك فوق بحر إيجه وشرق البحر الأبيض المتوسط.

واصطدمت فرقاطتان تركية ويونانية الشهر الماضي مما تسبب في أضرار طفيفة بالفرقاطة التركية ولكن بدون إصابات.

الأزمة الراهنة هي الأخطر منذ عقود في تاريخ العلاقات بين البلدين.

تركيا واليونان كانتا على شفا الدخول في حرب ثلاث مرات منذ منتصف سبعينيات القرن الماضي، منها مرة بسبب الموارد البحرية في بحر إيجه التي تشترك كل منهما في حدوده.