عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

غرامات المخالفين لإجراءات كوفيد-19 جلبت 6 ملايين يورو للخزينة البلجيكية

محادثة
شرطة بلجيكية
شرطة بلجيكية   -   حقوق النشر  AP Photo
حجم النص Aa Aa

منذ فرض إجراءات الإغلاق في بلجيكا والتي صاحبها تغريم رجال الشرطة للمخالفين للتعليمات الحكومية بشأن التباعد الجسدي و ارتداء الكمامات ضخت في ميزانية الدولة البلجيكية ما يعادل سنة ملايين يورو وفق لوزير العدل البلجيكي كوين جينس.

ومن بين التدابير المتخذة لتسهيل إجراءات تنفيذ فرض الإجراءات، جهزت وزارة الداخلية وسائل سريعة للتعامل الفوري مع المنتتهكين للإجراءات عبر تحصيل مبالغ المخالفات من خلال تزويد موظفي إنفاذ القانون بأجهزة كمبيوتر محمولة ذكية مرفقة برموز QR لتسهيل علمليات التسديد بالإضافة إلى آلات محمولة للدفع بشكل فوري أثناء تحديد المخالفة من قبل المعنيين.

ودفع ما يزيد قليلاً عن 30 ألف مخالف الغرامات التي فرضت عليهم جراء انتهاك الإجراءات حتى الآن.

وأضاف وزير العدل البلجيكي أن حوالى 41000 شخص ممن تم ضبطهم مخالفين للتعليمات الآنفة الذكر لم يقوموا بإجراءات دفع الغرامات حتى الوقت الحالي. موضحا أن السلطات المعنية بصدد العمل على تحديد آلية لاتخاذ قرار نهائي قريبا بشان المخالفين الذين لم يسددوا دفع الغرامات.

وتقول مصادر في وزارة العدل البلجيكية أن ما نسبته 6.5٪ من القضايا ستُعرض في النهاية على المحكمة الابتدائية. وقد حوكم حتى الآن 1826 مشتبهاً بهم وما زال 5119 آخرين بصدد انتظار إخطارات استدعاء من قبل الجهات القضائية.

أكثر من 600 إدانة في بروكسل

قال مكتب المدعي العام في العاصمة بروكسل أمس الأربعاء إن محاكم الدائرة القضائية في بروكسل حكمت منذ يوليو على 604 أشخاص لخرقهم إجراءات الإغلاق. وتتعلق الجرائم حسب ممثل الهيئة القضائية البلجيكية بالتجمّعات أو الرحلات غير المصرح بها و إقامة الحفلات وعدم الامتثال لارتداء الكمامات في وسائل النقل العام أو بعض الأماكن العامة.

يجد عناصر الشرطة في كثيرمن بلدان العالم أنفسهم هم أيضا على خط المواجهة ضد انتشار فيروس كورونا. هنا ببلجيكا تقوم الشرطة بتطبيق التدابير الحكومية الخاصة بفرض الحجر الصحي على الجميع من خلال دوريات تجوب الشوارع عبر الدراجات، بعضهم راجلين ما بين الشوارع يتثبتون من أن المحلات المشمولة بقرار الإغلاق تحترم التعليمات وأن الأشخاص يمتثلون للإرشادات الصحية التي طالبت الحكومة بتنفيذها وفرض مخالفات وغرامات على من يتهاون بشأنها.

وحددت ألمانيا على سبيل المثال منذ أبريل - نيسان الماضي فرض غرامة على المخالفين لإجراءات مواجهة كورونا تصل إلى 500 يورو في حال وقوفهم قرب بعضهم البعض، وعدم احترامهم لتدابير حدّدتها السلطات في إطار تصديها لفيروس كورنا المستجد.

ونهاية آب - أغسطس، نزل آلاف من معارضي وضع الكمامات والقيود المتخذة لاحتواء تفشي كوفيد-19، إلى الشوارع في عدة مدن أوروبية، وكانت أكبر تظاهرة في برلين لكن الشرطة فرّقتها بسبب عدم احترام التدابير الوقائية.

وطوّق عشرات الشرطيين المتظاهرين بسرعة وفرض بعضهم مخالفات بقيمة 135 يورو بحق متظاهرين لم يضعوا الكمامات.