عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

شاهد: باستثناء دبلن.. الحانات في إيرلندا تعيد فتح أبوابها بعد إغلاق دام 6 أشهر

محادثة
euronews_icons_loading
إعادة فتح الحانات في إيرلندا
إعادة فتح الحانات في إيرلندا   -   حقوق النشر  يورنيوز
حجم النص Aa Aa

أعيد فتح جميع الحانات في إيرلندا الاثنين بعد ستة أشهر من إغلاقها للحد من انتشار فيروس كورونا المستجد، باستثناء تلك التي في العاصمة دبلن، حيث يزداد عدد الإصابات.

وأغلقت الحانات الإيرلندية، البالغ عددها 7000 أبوابها في السادس عشر من آذار/مارس في إطار تدابير التصدّي لوباء كورونا.

في 29 حزيران/يونيو، أجيز فتح تلك التي تقدّم الطعام، لكن ليس تلك التي يقتصر عملها على تقديم المشروبات، ما أثار استياء القطاع الذي انتقد ما وصفه بأطول إغلاق في الاتحاد الأوروبي.

وأكدت الحكومة الأسبوع الماضي أنه يمكن إعادة فتح الحانات الإثنين في جميع أنحاء البلاد، باستثناء تلك التي تقتصر على تقديم المشروبات في العاصمة دبلن، التي أصبحت بؤرة للإصابات الجديدة.

وتحض القواعد السارية السكان على عدم السفر إلا لأسباب "مهنية وتعليمية" وأسباب "جوهرية" أخرى.

كما تم حظر التجمعات في الأماكن المغلقة وتقييد الزيارات المنزلية.

وقال رئيس الوزراء الإيرلندي ميشال مارتن في خطاب متلفز "رغم الجهود التي بذلها السكان في الأسابيع الأخيرة، نجد أنفسنا في وضع خطير للغاية" مضيفا "هناك تهديد حقيقي للغاية بأن تعود دبلن إلى أسوأ فتراتها التي قضتها خلال أيام الأزمة".

وتنص القيود التي ستسري لمدة ثلاثة أسابيع على إعادة فتح الحانات التي تقدم الطعام في الهواء الطلق أو الطلبات الخارجية في منطقة دبلن، التي يبلغ عدد سكانها 1,3 مليون نسمة (من إجمالي عدد سكان البلاد البالغ خمسة ملايين نسمة).

وأودى الفيروس بحياة 1792 شخصا في إيرلندا، بحسب آخر الأرقام الصادرة عن وزارة الصحة.

وبلغت حصيلة الوفيات اليومية ذروتها في منتصف نيسان/إبريل مع 77 حالة، لكنها بقيت عند أقل من عشر وفيات خلال الأسابيع الأخيرة، رغم تزايد عدد الإصابات.