عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

المنامة تستقبل وفدا رسميا إسرائيليا من أجل إجراء مباحثات تدعم "السلام" بين البلدين

 بنيامين نتنياهو يحضر مأدبة غداء مع ووزير خارجية البحرين عبد اللطيف بن راشد الزياني ووزير الخارجية الإماراتي عبد الله بن زايد آل نهيان، واشنطن، 15 سبتمبر20
بنيامين نتنياهو يحضر مأدبة غداء مع ووزير خارجية البحرين عبد اللطيف بن راشد الزياني ووزير الخارجية الإماراتي عبد الله بن زايد آل نهيان، واشنطن، 15 سبتمبر20   -   حقوق النشر  AFP
حجم النص Aa Aa

صرح مصدر مسؤول لوكالة أنباء البحرين أن جلسة مباحثات أجريت اليوم الأربعاء في المنامة مع وفد رسمي إسرائيلي تم خلالها بحث مجالات التعاون في إطار إعلان تأييد السلام بين البلدين.

وكانت قد أظهرت بيانات تتبع الطائرات تحليق طائرة ركاب إسرائيلية الأربعاء فوق الأجواء السعودية في طريقها إلى البحرين، وذلك بعد نحو أسبوع من توقيع اتفاق تطبيع العلاقات بين البلدين.

وبحسب موقع (فلايت رادار 24)، غادرت طائرة الخطوط الجوية الإسرائيلية من مطار بن غوريون في تل أبيب قبل أن تحط في البحرين.

وقالت صحيفة يديعوت أحرونوت إن مسؤولين حكوميين كبارأً كانوا على متن الطائرة الأربعاء.

ولم يؤكد مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو أو شركة الطيران، لوكالة فرانس برس، الرحلة.

وبحث ولي عهد البحرين الأمير سلمان بن حمد آل خليفة مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو في مكالمة هاتفية الثلاثاء، التعاون بين البلدين، بحسب ما أوردت وكالة أنباء البحرين.

وقالت الوكالة إن ولي العهد البحريني أكد لنتانياهو "أهمية تعزيز الأمن والسلم الدولي ومواصلة الجهود الداعمة للسلام والاستقرار والازدهار".

وكانت الإمارات العربية المتحدة قد أعلنت في 13 آب/أغسطس المنصرم تطبيع العلاقات مع إسرائيل.

والإمارات والبحرين أول دولتين خليجيتين تعلنان تطبيع العلاقات مع إسرائيل، وسبقتهما في ذلك كل من مصر (1979) والأردن (1994).

ووقع على اتفاقيتي تطبيع العلاقات خلال حفل استضافه البيت الأبيض في 15 من الشهر الجاري.

ويرى الفلسطينيون أن الاتفاقين يتعارضان مع الإجماع العربي الذي جعل حل النزاع الإسرائيلي الفلسطيني شرطا أساسيا لإحلال السلام مع الدولة العبرية.

ونددوا بالاتفاقين ووصفوهما بأنهما "طعنة في الظهر".

viber