عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

التصعيد في قره باغ.. أرمينيون يجمعون مساعدات وأذريون يتطوعون في الجيش

محادثة
euronews_icons_loading
التصعيد في قره باغ.. أرمينيون يجمعون مساعدات وأذريون يتطوعون في الجيش
حقوق النشر  Azerbaycan Cumhurbaşkanlığı /Anadolu Ajansı
حجم النص Aa Aa

فيما تستعر نيران المواجهة المسلحة بين القوات الأرمنية والأذرية في إقليم ناغورنو قره باغ المتنازع عليه، تسود حالة استقطاب واستنفار على جانبي الحدود بعيداً عن دوي التفجيرات واستهداف الطائرات والدبابات.

فقد قام مواطنون في العاصمة الأرمينية يريفان بجمع طرود مساعدات لإرسالها إلى المدنيين المحاصرين في الإقليم الانفصالي.

وتضمنت الإمدادات الطعام ومستلزمات النظافة والملابس ولعب الأطفال للمحتاجين.

على الجانب الآخر أعلنت أذربيجان عن تعبئة جزئية لتجنيد مدنيين في قواتها، ولبى الكثير من رجال وشباب البلد الدعوة واصطفوا في طوابير في مركز تجنيد في العاصمة باكو.

وتم تقليص عدد الرحلات الجوية من مطار حيدر علييف الدولي في المدينة لأسباب أمنية.

ويلقي الجانبان باللوم على بعضهما البعض في استئناف الهجمات التي أوقعت عشرات القتلى والجرحى منذ الأحد، في تصعيد للصراع المستمر منذ عقود.

ويقع إقليم ناغورنو قره باغ داخل أذربيجان، لكنه يخضع لسيطرة القوات العرقية الأرمينية المدعومة من حكومة يريفان منذ عام 1994.

ورفض رئيسا كل من أذربيجان وأرمينيا اقتراح إجراء محادثات سلام الثلاثاء وسط اتهامات متبادلة بعرقلة المفاوضات بشأن الإقليم.

وقال وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو الثلاثاء إن انسحاب أرمينيا من منطقة ناغورنو كاراباخ هو الحل "الوحيد" للصراع المستمر منذ عقود مع أذربيجان.