عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

توقيف مسؤول أمني بعد وفاة رجل أثناء هدم كشك للصحف في وسط تونس

محادثة
euronews_icons_loading
صورة من الأرشيف عن احتجاج حاملي الشهادات في تونس إثر إعلان رئيس الوزراء وقف الانتداب في الوظيفة العمومية. 2020/06/17
صورة من الأرشيف عن احتجاج حاملي الشهادات في تونس إثر إعلان رئيس الوزراء وقف الانتداب في الوظيفة العمومية. 2020/06/17   -   حقوق النشر  حسان الدريدي/أ ب
حجم النص Aa Aa

أعلنت محكمة تونسية الثلاثاء توقيف مسؤول أمني بلدي إثر حادثة وفاة مواطن خلال عملية هدم كشك أثارت احتجاجات اجتماعية في منطقة سبيطلة في وسط غرب تونس.

وقال الناطق الرسمي باسم محكمة القصرين رياض النويوي لوكالة فرانس برس إنه "تم توقيف رئيس مركز الشرطة البلدبة".

وفتحت السلطات القضائية بالمنطقة بحثاً تحقيقياً في حادثة الوفاة على أساس "القتل العمد"، وفقا للنويوي.

وتظاهر عشرات التونسيين الثلاثاء في سبيطلة في وسط غرب تونس، احتجاجاً على وفاة الرجل. وبعد مواجهات دارت فجراً بين قوات الأمن ومحتجّين، تجدّدت الاحتجاجات عصراً أثناء تشييع عبد الرزّاق الخشناوي، بحسب مشاهد فيديو نشرت على وسائل التواصل الاجتماعي.

ووقعت الحادثة قرابة الساعة الثالثة فجراً، حين نفّذت السلطات المحليّة قراراً بازالة كشك غير قانوني لبيع الصحف والسجائر في حي شعبي في سبيطلة الواقعة في منطقة القصرين، كما أكدت مصادر أمنية لفرانس برس. وبحسب وسائل الإعلام المحلية، فإن الكشك أقيم على أرض للسكة الحديدية دون ترخيص.

وتوفي خلال عملية الهدم عبد الرزّاق الخشناوي الذي كان نائماً داخل الكشك، كما أكدت مصادر أمنية وأسامة الخشناوي نجل الضحية ومالك الكشك. وقال نجل الضحيّة لفرانس برس: "لم أبلّغ بقرار التدمير، وشرعت عناصر شرطة البلدية بالهدم بدون التحقق من وجود أحد في الداخل".

وأضاف "والدي الذي لم يكن يبلغ من العمر إلا 49 عاماً، قضى في الموقع. وأطلق عناصر أمن الغاز المسيل للدموع على عائلتي التي حاولت الاقتراب من الكشك لإنقاذ والدي". وأعلنت الحكومة التونسية في بيان فتح تحقيق في "ظروف وملابسات الحادثة".

وقرر رئيس الحكومة التونسي هشام المشيشي على إثر الحادثة، وفق البيان، "إقالة والي القصرين ومعتمد سبيطلة" و"إعفاء رئيس منطقة الأمن الوطني ورئيس مركز شرطة البلدية" في المدينة من مهامهما. أما رئيس الدولة قيس سعيد فقد شدد من ناحيته على تطبيق القانون إثر هذا الحادث المأساوي على أي كان، مهما كانت المسئولية التي كان يتحملها.

اجتمع رئيس الجمهورية قيس سعيد ظهر اليوم الثلاثاء 13 أكتوبر 2020 بقصر قرطاج برئيس الحكومة السيد هشام المشيشي. وتناول...

Publiée par ‎Présidence Tunisie رئاسة الجمهورية التونسية‎ sur Mardi 13 octobre 2020

وأثارت وفاة الرجل غضب العشرات من سكان الحيّ الذين أغلقوا الطرق في المدينة وأضرموا النار بسيارة تابعة للبلدية، كما شاهد صحافيون في فرانس برس.

ورشق المتظاهرون قوات الأمن بالحجارة، كما أكد المتحدث باسم وزارة الداخلية خالد الحيوني الذي لم يكن بمقدوره تأكيد أسباب وفاة الخشناوي. وصرح المتحدث باسم وزارة الدفاع محمد زكري أنه جرى نشر وحدات من الجيش وقوات الأمن من أجل حماية المؤسسات الحساسة في المدينة كإجراء "وقائي".

ويمارس العديد من الشباب التجارة غير الرسمية، ما يسمح لهم بإعانة عائلاتهم في انتظار الحصول على عمل أكثر استقراراً. ويفوق معدل البطالة في هذه المنطقة نظيره في بقية المناطق التونسية بكثير، علماً أن معدل البطالة على المستوى الوطني ارتفع الى 18% ويمكن أن يفوق 21% بحلول نهاية العام.