عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

بريجيت ماكرون السيدة الأولى والمدرسة السابقة تكرم ذكرى المعلم المقتول صمويل باتي

محادثة
بريجيت ماكرون ، زوجة الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون
بريجيت ماكرون ، زوجة الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون   -   حقوق النشر  أ ب
حجم النص Aa Aa

في رسالة نُشرت على موقع صحيفة لوباريزيان الفرنسي، حيت السيدة الفرنسية الأولى بريجيت ماكرون التي كانت تعمل كمدرسة للغة الفرنسية ذكرى أستاذ التاريخ الذي قُتل يوم الجمعة الماضي في كونفلان سانت أونورين بمنطقة إيفلين.

وفي الرسالة التي عنونتها من أستاذة سابقة إلى أستاذ، أشادت بريجيت ماكرون بذكرى صموئيل باتي، الذي اغتيل بوحشية بسبب عرضه رسومًا كاريكاتورية للنبي محمد لطلابه خلال درسه.

الهجوم "الإرهابي الذي ارتكبه شاب روسي شسيشاني يبلغ من العمر 18 عاما صدم فرنسا وأثر بشكل كبير على أعضاء هيئة التدريس.

رسالة مًدرسة سابقة إلى مدرس

وكتبت بريجيت ماكرون في رسالتها، "في هذا المقام اكتب ليس كسيدة أولى ولكن كمدرسة سابقة للغة الفرنسية إلى المعلم المقتول". ووجهت بريجيت ماكرون كلمات شخصيًة إلى صموئيل باتي.

كما قدمت بريجيت ماكرون في رسالتها تعريفها لمهنة المعلم بقولها "نقل وتوقع"، وأضافت "الدخول إلى الفصل والشعور بأننا في المكان المناسب لتنمية الروح النقدية لطلابنا لجعلهم أحرارًا ... العديد من المهام، ولكن أيضًا مشاعر المعلم كأن يكون "سعيدًا" عندما يتفاعل فصله مع ما يعلمهم إياه".

السيدة الأولى غائبة عن التكريم الوطني

"كل هذا يا صموئيل، كنت تعرفه والأفضل من ذلك أنك جسدت ذلك. لأن لديك فكرة أسمى عن مهنة التدريس" تقول السيدة الأولى، التي التقت الاثنين مع عائلة صموئيل باتي، في رسالتها.

هذه الرسالة الخاصة، ترغب بريجيت ماكرون في إيصالها للجميع بسبب عدم قدرتها على حضور التكريم الوطني للمعلم الذي تقيمه فرنسا مساء الأربعاء في جامعة السوربون بسبب خضوعها للحجر الصحي الوقائي بعد اتصالها بشخص ثبتت إصابته بفيروس كوفيد-19.

viber