السويد تتمسك برفضها سياسة الإغلاق رغم ارتفاع إصابات كورونا

عائلة في نزهة
عائلة في نزهة Copyright Andres Kudacki/Copyright 2020 The Associated Press. All rights reserved.
بقلم:  يورونيوز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

إرتفاع عدد الإصابات بوباء كورونا في السويد والسلطات لا تكترث بسياسة الإغلاق.

اعلان

أكدت تقارير صحية أن السويد تشهد ارتفاعًا طفيفًا في عدد الإصابات بفيروس كورونا المستجد، لكن الدولة التي اشتهرت برفضها الإغلاق تتمسك بموقفها وتصرّ على أن الأساليب القسرية ليست هي السبيل للحدّ من انتشار وباء كوفيد-19.

وبعد شهرين من انخفاض الحالات في تموز/يوليو وأب/أغسطس، شهدت السويد ارتفاعًا مطردًا في الإصابات منذ منتصف أيلول/سبتمبر. وفي الوقت الذي تقوم فيه العديد من الدول الأوروبية بتطبيق تدابير صارمة مثل الإغلاق الجزئي أو حظر التجول للحد من انتشار الوباء، فالسويد، التي سجلت 5930 حالة وفاة مرتبطة بكوفيد-19 وحوالي 106.400 إصابة، لا زالت تتساهل مع الأمر.

ولم تشهد السويد أي سياسة إغلاق في ظل تفشي كورونا حيث ظلّت الحانات والمتاجر والمدارس الابتدائية مفتوحة طوال فترة الوباء. وطلبت السلطات من الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 70 عاما الحد من التواصل المباشر مع الآخرين والاتصال بالأهل والأقارب عبر الهاتف، كما تمّ تشجيع كبار السن على تجنب المواصلات العامة.

المصادر الإضافية • أ ف ب

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

بعد جواز سفر كورونا في الدنمارك ... السويد تقول إنها ستصدر شهادة تطعيم رقمية من أجل السفر

ملك السويد عن استراتيجية الوباء: "فشلنا"

شاهد: "أوقفوا إطلاق النار في غزة الآن"، محتج يقاطع خطاب وزير الخارجية السويدي