عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

أول رد فعل بريطاني أسترالي على قرار قطر إحالة مسؤولين عن واقعة فحص مهبلي لنساء في مطار حمد للنيابة

Access to the comments محادثة
A Qatar Airways employee greets a Qatari passenger with flowers on the occasion of the opening of the new Hamad International Airport in Doha, Qatar, Tuesday, May 27, 2014
A Qatar Airways employee greets a Qatari passenger with flowers on the occasion of the opening of the new Hamad International Airport in Doha, Qatar, Tuesday, May 27, 2014   -   حقوق النشر  Osama Faisal/AP
حجم النص Aa Aa

رحبت وزارتا الخارجية البريطانية والأسترالية السبت بإعلان قطر أنها أحالت على النيابة العامة المسؤولين عن إجراء عمليات تفتيش "غير قانونية" لنساء مسافرات في أكبر مطارات الإمارة.

وتعرضت نساء كنّ على متن 10 رحلات مغادرة للدوحة، بينهن بريطانيتان، إلى الخضوع لفحص مهبلي أثناء بحث السلطات عن أم طفلة حديثة الولادة وضعت في دورة مياه بالمطار في الثاني من تشرين الأول/أكتوبر.

وعقب تعرضها لإدانات دولية على خلفية الحادثة، قالت قطر الجمعة إنها أحالت المسؤولين عن "الانتهاكات" على النيابة العامة.

وقال متحدث باسم الخارجية البريطانية في بيان إن "التحقيق الأولي أظهر القيام بإجراءات غير قانونية، وإحالة المسؤولين على النيابة العامة خطوة مهمّة".

وأضاف المتحدث "هذه حادثة مؤلمة للغاية للنساء المعنيات، ومن المهم أن نواصل احترام خصوصيتهن"، مشيرا إلى أن وزير الدولة للشؤون الخارجية جايمس كليفرلي تحدث مع نظيره القطري حول الموضوع.

أستراليا

من جهتها، قالت وزيرة الخارجية الأسترالية ماريز باين السبت، إنها تحدثت قبل يوم مع نظيرها القطري محمد بن عبد الرحمن آل ثاني الذي قدم لها "خالص الاعتذار".

وقالت للصحافيين "نرحب بشدة باعتراف حكومة قطر بالأحداث التي حصلت مؤخرا في مطار حمد. نرحب بعملية التحقيق التي أجريت".

وظهرت الحادثة الى العلن الأسبوع الماضي بعد أن تحدثت مسافرات أستراليات متضررات عن ما جرى لهن. وقالت أستراليا إن 13 من مواطناتها تعرضن للتفتيشات "المروعة"، بينما أفادت بريطانيا أنها وفرت الدعم لامرأتين.

وكشفت نيوزيلندا أن إحدى مواطناتها كانت بين النساء اللائي تعرضن للتفتيشات، وعلمت وكالة فرانس برس أنه توجد أيضا فرنسية متضررة. وقالت قطر ان المولودة كانت موضوعة في كيس بلاستيكي ومرمية لتموت في سلة مهملات في دورة مياه، ما أدى وفق مصادر الى إغلاق مطار حمد الدولي. وتم اقتياد نساء من الطائرات الى سيارات اسعاف متوقفة على المدرج، حيث خضعن لفحوص لمعرفة ان كن قد ولدن حديثا.

وفي مواجهة أضرار تجارية محتملة وأخرى تتعلق بسمعتها، كررت قطر تعهدات بضمان "سلامة وأمن" الركاب في المستقبل. وأعرب رئيس الوزراء ووزير الداخلية الشيخ خالد بن خليفة بن عبد العزيز آل ثاني في بيان عن "أسف حكومة دولة قطر العميق واعتذارها لما تعرضت له بعض المسافرات في مطار حمد الدولي".