عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

شاهد: نصب الجندي المجهول تكريماً لأبطال الحرب الأولى المجهولين في باريس

Access to the comments محادثة
euronews_icons_loading
جنود فرنسيون يركضون في العاصمة باريس
جنود فرنسيون يركضون في العاصمة باريس   -   حقوق النشر  AFP
حجم النص Aa Aa

لا تزال رمزية الاحتفالات بنهاية الحرب العالمية الأولى قائمة في فرنسا وفي عدة دول أوروبية. فبالرغم من الأزمة الصحية وسياسة الإغلاق التي تشهدها فرنسا بسبب أزمة كوفيد-19 الصحية، فقد حرصت السلطات على تنظيم احتفالات عيد النصر في باريس حيث وصل جنود مجهزون بالكامل إلى العاصمة بعد سباق تتابع لمدة 5 أيام بطول 360 كيلومتراً امتد من فردان إلى العاصمة الفرنسية عشية إحياء ذكرى يوم الهدنة في الـ 11 نوفمبر-تشرين الثاني. وقد سلك الجنود المشاركون في سباق التتابع نفس الطريق التي سلكها نعش الجندي المجهول، والذي يقع الآن في قوس النصر.

تكريم رمزي لجنود الأمس

العقيد تيبو دي بريبسون الذي اشرف على تنظيم سباق التتابع ووصول الشعلة إلى قوس النصر بباريس قال: "إنهم يجرون بزيهم وبأكياسهم. والهدف هو الإشادة بهذا الجهد لأنه وسيلة للمشاركة وهذا الجهد الذي نبذله في ذكرى رفاقنا الذين سقطوا هو أيضا رمزية لتكريمهم"، مضيفا: "أدت القيود المرتبطة بالقواعد الصحية وبكوفيد بالطبع إلى تكييف كل ما خططنا له، ولا سيما الاجتماعات مع السكان التي تم إلغاؤها، وعدد المتسابقين الذي اقتصر على ستة، والاحتفالات التي حدثت خلف أبواب مغلقة، أي مع السلطات فقط ولكن مع ذلك، تمكنا من الوصول إلى جزء كبير من السكان، لا سيما من خلال الشبكات الاجتماعية وخاصة من خلال مطالبتهم بالركض تقريبًا معنا على تطبيق زووم".

فريديريك، طالب عسكري قال: "إنه لشرف عظيم أن تحمل هذه الشعلة لأنها تربط أجدادي الذين لقوا حتفهم في ميدان الشرف بالجيوش التي تقاتل اليوم".

الجندي المجهول

وقبل حوالي 100 عام، تم تكريم جثتي جنديين مجهولي الهوية وُجدتا في مستنقع بالجبهة الغربية، إحداهما لجندي فرنسي والأخري لبريطاني. حفل التكريم نُظم في وقت واحد في قوس النصر في باريس وفي كنيسة وستمنستر بلندن.

لقد أصبح لقبر المحارب المجهول دلالة رمزية قوية للخسائر البشرية المروعة خلال الحرب العالمية الأولى، ولكن كيف جاءت فكرة الاحتفال المجهول؟

وكيف تم اختيار جنديين من أصل 1.4 مليون جندي فرنسي و900 ألف بريطاني سقطوا خلال المعارك؟

حزن كيبلينغ

ظهرت فكرة إحياء ذكرى جندي مجهول عندما كانت الحرب العالمية لا تزال في أوجها. ففي العام 1916، عثر رجل الدين الإنجليزي ديفيد رايلتون على قبر مكتوب عليه "جندي بريطاني مجهول" في الحديقة الخلفية لمنزل عندما كان على الجبهة الغربية.

لقد تسببت الحرب في مقتل العديد من الجنود وتشوهت جثثهم، فأصبح من المستحيل التعرف على هوية بعضهم. بعد أربع سنوات، حصل رايلتون على دعم عميد وستمنستر، هربرت رايل، الذي قام بجهود كبيرة من أجل المضي قُدما للدفع بفكرة إقامة نصب تذكاري.

مؤيد رئيسي آخر لفكرة النصب المجهول، وهو مؤلف رائعة "كتاب الأدغال" الكاتب روديارد كيبلينغ، الذي فُجع بفقدان ابنه الوحيد جون، الذي كتب من أجله قصيدة "لو"، الشهيرة، خلال أول اتهام له العام 1915 ولم يتم العثور عليه مطلقًا. وجاء كيبلينغ بفكرة "معروف عند الله"، الجملة التي يتمّ خطها على شواهد قبور مئات الآلاف من الجنود المجهولين.

اختيار الجندي المجهول

تم اختيار الجندي البريطاني المجهول عشوائياً من بين ست جثث مجهولة الهوية تم استخراجها من ساحات القتال في فلاندرز وأرتوا وبيكاردي في العام 1920.

اتخذ العميد جون لويس وايت القرار النهائي لاختيار الجندي من مجموعة نقالات مغطاة بالعلم بعد أن كان يبدو معصوب العينين. وفي فرنسا، تم استخراج رفات ثمانية جنود فرنسيين لم يتم الكشف عن أسمائهم من ثماني ساحات قتال في جميع أنحاء البلاد وتم جمعها في فردان، التي تعد واحدة من أكثر المعارك دموية في الحرب.

تم الاختيار من قبل جندي كان يبلغ من العمر 21 عامًا خلال الحرب، وهو أصغر ناجٍ من كتيبه، الفرقة 132، التي قاتلت في فردان، وقد فقد الجندي والده أيضًا خلال المعارك. لم يكن يعلم ماذا سيفعل، فقام بعملية حسابية جمع من خلالها أعداد فوجه واختار التابوت السادس.

دفن الجندي البريطاني المجهول في وستمنستر على الساعة 11 صباحًا في 11 نوفمبر-تشرين الثاني 1920. و"تحت هذا الحجر يوجد جثة محارب بريطاني غير معروف بالاسم أو الرتبة ..." يبدأ النقش على شاهد القبر الرخامي.

الشعلة الأبدية

في الوقت نفسه، تم نقل الجندي الفرنسي إلى قوس النصر لحضور حفل مماثل. لكن رفاته لم تُدفن هناك حتى 28 يناير-كانون الثاني 1921. شعلة أبدية تتوهج عند القبر ولوحه الرخامي يحمل كتابة: "هنا يرقد جندي فرنسي مات من أجل الوطن 1914-1918".

وقد تبنت دول أخرى فكرة نصب الجندي المجهول لاحقًا حيث تم بناء النصب التذكارية للجندي المجهول من الحرب العالمية الأولى في الولايات المتحدة في العام 1921 وبلجيكا في العام 1922 ورومانيا في العام 1923 وبولندا في العام 1925 وأستراليا في العام 1993 وكندا في العام 2000.