عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

المفوضية الأوروبية تطالب شركات التكنولوجيا بالتزام الشفافية في تصنيف عمليات البحث عبر الإنترنت

Access to the comments محادثة
المفوضية الأوروبية تطالب شركات التكنولوجيا بالتزام الشفافية
المفوضية الأوروبية تطالب شركات التكنولوجيا بالتزام الشفافية   -   حقوق النشر  Francisco Seco/AP
حجم النص Aa Aa

قالت المفوضية الأوروبية : إن شركات التكنولوجيا العملاقة ، مثل "غوغل" و"أمازون" يجب أن تكون أكثر شفافية في شرح كيفية عمل تصنيفات البحث على منصاتها.

وتهدف إرشادات الاتحاد الأوروبي التي صدرت الاثنين، إلى مساعدة الشركات التي تبيع عبر الإنترنت من الاستفادة من منافسة أكثر عدلاً بالنسبة لتصنيفات البحث عن المنتجات المهمة عبر الشبكة العنكبوتية.

ويعتبر تنظيم القطاع الرقمي أولوية لرئيسة المفوضية الأوروبية اورسولا فون دير لايين، والذي من شأنه إزالة مجالات لا تخضع للقانون عبر الإنترنت، من خلال تصنيف المبيعات وحظر بيع المنتجات غير القانونية.

"غوغل" و"فيسبوك" مستهدفتان بشكل خاص بسبب "نقص في الشفافية بشأن الاعلانات الموجهة" كما أوضحت المفوضية الأوروبية في وقت سابق . أما "أمازون" فهي متهمة باستغلال بائعين يستخدمون منصتها.

في المقابل تُتَّهم "آبل" و"مايكروسوفت" باستغلال موقعهما المهمين في أنظمة التشغيل. وتحقق الشركات المعروفة (غوغل وآبل وفيسبوك وأمازون ومايكروسوفت) مردودا هائلا وهي من أعلى الشركات قيمة في العالم.

ومن جانبها، قالت مفوضة شؤون المنافسة بالاتحاد الأوروبي مارغريت فيستاغر: "تحدد هذه الإرشادات معيار شفافية تصنيف المنتجات وتضع مقاييس أكثر عدلا حين يتعلق الأمر باقتصاد المبيعات عبر الإنترنت، مما يخلق جوانب من الرفاهية لملايين الأوروبيين".

تأتي هذه التوصيات قبل أيام قليلة من استعداد الاتحاد الأوروبي لإصدار إصلاح شامل للوائح الرقمية التي تهدف إلى الحد من قوة شركات الإنترنت الكبرى ومن المحتمل، نشر مسودة القواعد التي قد تفرض المزيد من القيود على قطاع التكنولوجيا.

لطالما اشتكى المنافسون الصغار وبعض الشركات من الممارسات التي وصفوها بـ"التعسفية والمبهمة" التي تستخدمها الشركات الرقمية العملاقة والتي تؤثر حسب اعتراضاتهم على "تصنيف منتجاتها وخدماتها بدرجة أقل عبر تسلسلها في نتائج البحث"

وكررت المفوضية الأوروبية، في أكثر من مناسبة، أن مسؤولي مكافحة الاحتكار بالاتحاد الأوروبي يحققون في جمع "غوغل بيانات، يعتقدون أنها تستخدم بطريقة غير شرعية. ويعتد المسؤولون الأوروبيون أن أكثر محرك بحث على الإنترنت شعبية في العالم ما زال تحت نظرها على الرغم من الغرامات القياسية التي فرضت عليه في السنوات الأخيرة.

وكانت مفوضة شؤون المنافسة بالاتحاد الأوروبي مارغريت فيستاغر قد فرضت غرامات زادت في مجملها عن 8 مليارات يورو على شركة "غوغل" بين 2017 و 2019 وأمرتها بتغيير أساليبها. بينما قالت "غوغل" : إنها "تستخدم البيانات لتحسين خدماتها" موضحة أن "بوسع المستخدمين إدارة وحذف ونقل بياناتهم في أي وقت".

وتتهم المفوضية الأوروبية العملاق الأمريكي باستغلال موقعه كمهيمن في ميدان البحث وهذا بتفضيل خدمته الخاصة بالمقارنة بين الأسعار“غوغل شوبينغ” ، الأمر الذي يعد "خرقاً لقواعد المنافسة" حسب المفوضية التي أكدت أن "العقوبة فرضت بعد حساب قيمة المداخيل المحققة بفضل خدمة المقارنة في 13 بلداً أوروبيا".

تتناول الإرشادات ، التي تم إصدارها من قبل المفوضية الأوروبية ، المتطلبات الرئيسية للمنصات عبر الإنترنت. هذه الإرشادات ليست ملزمة قانونًا ، لكنها ستساعد المنصّات ومحركات البحث على الامتثال لالتزامها بالشفافية حول كيفية عمل التصنيف على خدماتها عبر الإنترنت