عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

فون دير لايين تعلن بدء حملات التلقيح في اتحاد الـ450 مليون نسمة وأوروبا تسابق طفرة كورونا الجديدة

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
euronews_icons_loading
رئيسة المفوضية الأوروبية
رئيسة المفوضية الأوروبية   -   حقوق النشر  Francisco Seco/AP.
حجم النص Aa Aa

أعلنت رئيسة المفوضية الأوروبية أورسلا فون دير لاين، السبت، عن بدء عمليات التلقيح ضد فيروس كورونا في جميع أنحاء الأوروبي غداً الأحد، قائلة إن التكتل على وشك "طي صفحة لسنة صعبة".

وأضافت في فيديو على نشرته على حسابها الرسمي في تويتر "اليوم هو التسليم -شحنات اللقاح- وغدا هو يوم التلقيح… تم توفير اللقاح في نفس الوقت لكل دول الاتحاد…".

ووصفت فون دير لاين أيام التلقيح في الاتحاد ستكون لحظات مؤثرة "وحدتنا وقصة نجاح أوروبي".

وأكدت الرئيسة أنه سيتم توفير لقاحات أخرى في أقرب الآجال فور إثبات فعاليتها مشيرة أنه تم ضمان الجرعات اللازمة للسكان الاتحاد الأوروبي البالغ عددهم 450 مليوناً.

ووصلت، صباح السبت، الشحنات الأولى من لقاح "فايزر بيونيتك" إلى كل من إيطاليا وإسبانيا وفرنسا ورومانيا وبلغاريا قادمة من بلجيكا وهي من بين الدول الأكثر تضرر بالفيروس في الاتحاد.

وباتت الجرعات جاهزة للتوزيع على مرافق رعاية المسنين والمستشفيات التي ستكون أول محطات انطلاق عمليات التلقيح

وستتزامن عمليات التلقيح على مستوى التكتل مع تسجيل الإصابات بالسلالة الجديدة من فيروس كورونا على مستوى 10 دولة أوروبية كانت آخرها إسبانيا التي سجلت 4 حالات اليوم السبت، والسويد التي سجّلت حالة واحدة.

أبلغت اليابان والدنمارك ولبنان عن تسجيل حالات إصابة بالسلاسة الجديدة، ويعتقد أن للسلالة الجديدة اكتشفت في بريطانيا قدرة أكبر على الانتشار والعدوى من فيروس كوفيد-19.

وأدى ظهور الفيروس المتحور إلى حالة من الاستنفار داخل دول الاتحاد وخارجه أين شددت الدول إجراءات الإغلاق مع تعليق الرحلات الجوية القادمة من وإلى تزامنا مع احتفالات عيد الميلاد.

وأودى الوباء بحياة أكثر من 1.7 مليون شخص ولا يزال مستشريا في معظم أنحاء العالم، لكن إطلاق حملات التلقيح مؤخرًا عززت الآمال في أن يكون عام 2021 أقل سوءا.

وقالت فون دير لاين إن التلقيح "سيساعدنا على العودة إلى حياتنا الطبيعية" مضيفة أنه بعد تلقيح العدد اللازم من الأشخاص "...ويمكننا السفر ولقاء أصدقائنا وعائلاتنا مجددا وأن نحضى بالعطل ...و لكن إلى ذلك الوقت يجب أن نبقى حذرين ونحمي أنفسنا ...لنبقى بأمان ونجعل سنة 2021سنة الشفاء والأمل".

المصادر الإضافية • تويتر+ أ ف ب