عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

هل تستطيع بلجيكا أن تقرّر من جانب واحد إغلاق حدودها بعد تزايد عدد الإصابات بكورونا؟

Access to the comments محادثة
رجال أمن يفحصون مركبات عند الحدود البلجيكية-الهولندية، 6 أبريل 2020
رجال أمن يفحصون مركبات عند الحدود البلجيكية-الهولندية، 6 أبريل 2020   -   حقوق النشر  Virginia Mayo/AP
حجم النص Aa Aa

مع تزايد مطالبة عدد من الخبراء الطبيين في بلجيكا المؤيدين لإغلاق حدود بلجيكا، يتساءل الكثيرون عما إذا كان بإمكان الحكومة اتخاذ مثل هذا الإجراء بمفردها ودون تنسيق مع الهيئات الأوروبية المختصة.

بالنظر إلى أن حركة التنقل العابرة للحدود يمكن أن تحفز زيادة عدد الإصابات بكورونا أو السلالة المتحورة عنه، فإن بلجيكا العضو في الاتحاد الأوروبي، "لا يُسمح لها نظريا بإغلاق حدودها بمفردها" وفقًا لأستاذة السياسة الأوروبية في جامعة بروكسل هندريك فوس. والتي أكدت أن بلجيكا "أغلقت حدودها فعلا خلال الموجة الأولى من فيروس كرونا، لذا أمر الإغلاق وارد وممكن فكل دولة لها سيادتها على حدودها" على حد قولها.

وتابعت أستاذة السياسة الأوروبية هندريك فوس بقولها "في الوقت الحالي، أمر إغلاق الحدود غير مسموح به بسبب الأثر الناجم عن الإجراء على حرية تنقل الأشخاص والبضائع في الاتحاد الأوروبي"، موضحة "في أسوأ السيناريوهات، سوف تتعرض الدولة التي تقوم بإغلاق حدودها دون تنسيق مع المفوضية إلى التوبيخ من الهيئات الأوروبية العليا" وأفادت "من حيث المبدأ، من الممكن تعليق مبدأ حرية تنقل الأشخاص مؤقتًا، ولكن بعد ذلك يجب اتباع عدد من الخطوات ويجب إخطار المفوضية الأوروبية بذلك".

من جهتها، أعلنت وزيرة الداخلية البلجيكية أنيليس فيرليندن الأربعاء أن إغلاق الحدود لوقف انتشار فيروس كورونا وأنواعه المختلفة يجب أن يكون آخر الحلول التي يمكن اعتمادها ،وقالت الوزيرة خلال مقابلة مع تلفزيون VRT "لدينا إجراءات أخرى الآن، مثل الاختبار والحجر الصحي".

وتابعت فيرليندن "هناك عدد من العوائق المهمة لإغلاق الحدود" في إشارة إلى الأشخاص الذين يعيشون ويعملون على جانبي الحدود، أو الأشخاص الذين لديهم أقارب من الدرجة الأولى على طرفي الحدود.

وأضافت الوزيرة، "في السياق الأوروبي، اتفقنا على عدم القيام بذلك من جانب واحد، لأنه ليس الحل المفضل"، واقترحت فيرليندن أيضًا أن "تجتمع لجنة استشارية في الأيام المقبلة لتقييم الوضع مشيرة إلى الاجتماع القادم المجدول يوم الجمعة المقبل، وأكدت على أنه، لم يتم الاتفاق على أي شيء ملموس حتى الآن في هذا الشأن".

وأوضحت وزيرة الداخلية أنيليس فيرليندن أن الناس يتنقلون عبر الحدود للذهاب إلى متجر أساسي أو لرؤية طبيب مشددة على أنه من "الاستحالة مطالبة أولئك الناس بعد القيام بذلك".

وفي سياق متصل، قال معهد سيونسانو للصحة العامة في بلجيكا، في أحدث تقرير له صدر عن تطور وباء كوفيد-19 إن بلجيكا سجلت في المتوسط اليومي 2083 حالة اصابة جديدة لكوفيد-19 في الفترة مابين 4و10 يناير- كانون الثاني، وهو رقم يزيد بنسبة 28 بالمئة عن متوسط ​​الأسبوع السابق.

أما عن الوضع في المستشفيات، ففي الفترة بين 7 و13 يناير، استقبلت المستشفيات ما معدله 1251 مريضًا جديدًا كل يوم بانخفاض قدره (-4 بالمئة)، وحتى صباح الخميس كان عدد الأشخاص المتواجدين في المستشفى بسبب فيروس كورونا 1937 شخصا، بما في ذلك 360 آخرين في العناية المركزة.