عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

دراسة: التعافي من عدوى أولى بكوفيدـ19 تتيح مناعة لا تقل عن 5 أشهر

Access to the comments محادثة
euronews_icons_loading
درا لرعاية المسنين حنوب غربي لندن. 2021/01/13
درا لرعاية المسنين حنوب غربي لندن. 2021/01/13   -   حقوق النشر  مات دنهام/ أ ب
حجم النص Aa Aa

أظهرت دراسة جديدة للصحة العمومية في إنكلترا أن التعافي من عدوى أولى بكوفيدـ19 تتيح مناعة لا تقل عن 5 أشهر.

وأظهرت نتائج الدراسة أن الأجسام المضادة من عدوى سابقة بفيروس كورونا، تمنح 83 في المائة من الحماية ضد الإصابة بعدوى جديدة خلال ذلك الوقت،

ولكن الخبراء يقولون إن بعض الناس يمكن أن يصابوا مجددا، ويتسببوا في نقل العدوى إلى أناس آخرين.

وأظهرت نتائج الدراسة أيضا أن 44 حالة عدوى محتملة لوحظت لدى 6614 شخصا، ممن تم إخضاعهم لاختبار وجود الأجسام المضادة، خلال الفترة الممتدة بين 18 يونيو/حزيران و24 تشرين الثاني/نوفمبر الماضي.

ومن بين أولئك من كانت لهم أعراض كوفيدـ19 خلال الموجة الأولى لانتشار الفيروس خلال فصل الربيع، ولكن لم يجروا اختبار تفاعل البوليميراز المتسلسل "بي سي آر".

وتقول الأستاذة سوزان هوبكينز كبيرة المستشارين الطبيين لدى الصحة العمومية الإنجليزية، إن الذين سبق لهم أن أصيبوا بالعدوى، لا تكون إصابتهم خطيرة فيما بعد على الأرجح إذا أصيبوا بعدوى أخرى.

وتقول هوبكينز إن ذلك يعني أنه إذا كنت تعتقد أنك أصبت سابقا بالعدوى وأنك الآن في مأمن، فإنه من المرجح جدا أن العدوى لن تتطور إلى حالة خطيرة، ولكن ربما تتعرض للعدوى وتنقل المرض إلى الغير، مضيفة القول إنه من الضروري الآن أكثر من أي وقت مضى، أن نلزم بيوتنا لحماية الآخرين وإنقاذ الأرواح.

ويعمل العلماء أيضا على محاولة معرفة مدى طول مدة الحماية التي توفرها لقاحات كوفيدـ19 للجسم.

إلى ذلك تجري دراسات أخرى لتحديد الأجسام المضادة تحمي ضد الفيروس المتحول، والقابل أكثر للانتقال في المملكة المتحدة.

وتاتي هذه الجهود في ظل إطلاق البلاد حملة تلقيح واسعة، وسط ثالث إغلاق تعرفه البلاد.

وسجلت أعداد وفيات كبيرة جدا يوميا خلال الأسابيع الماضية، حيث يحذر مسؤولون من أن أوروبا ربما تمر حاليا بأكثر مراحل الوباء حدة.