عاجل
Advertising
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

رئيس شركة السكك الحديدية الفرنسية يحذّر من انهيار خدمة "يوروستار" بسبب تقييد حركة السفر

ركاب يستقلون يوروستار في محطة "غار دو نور" باريس 31 يناير 2020
ركاب يستقلون يوروستار في محطة "غار دو نور" باريس 31 يناير 2020   -   حقوق النشر  Francois Mori/AP
حجم النص Aa Aa

حذّر رئيس شركة السكك الحديدية الحكومية الفرنسية من وشك انهيار خدمة قطار يوروستار، شركة السكك الحديدية العاملة عبر المانش بسبب الأضرار التي لحقت بها بسبب تقييد حركة السفر جراء الأزمة الصحية الحالية وكذلك بعيد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

صرّح جون بيير فاراندو، رئيس الشركة الفرنسية للسكك الحديدية التنفيذي، لإذاعة "فرانس إنتر" يوم الثلاثاء أن "الوضع حرج للغاية بالنسبة إلى يوروستار".

انخفضت أعداد الركاب في خدمة القطارات يوروستار، التي تصل المملكة المتحدة بفرنسا وبلجيكا وهولندا، بنسبة 95٪ منذ مارس / آذار الماضي، ويُعتقد حاليًا أنها أقل من 1٪ من مستويات ما قبل الجائحة.

يأتي ذلك بعد أيام من دعوة أعضاء في رابطة رجال الأعمال في المملكة المتحدة فضلا عن مسؤولين آخرين، الحكومة البريطانية للإسراع في إنقاذ يوروستار التي تعود ملكيتها إلى السكك الحديدية الوطنية الفرنسية بنسبة 55٪ وشركات الاستثمار بـ 40٪ والشركة الوطنية للسكك الحديدية البلجيكية بـ 5٪. حيث أن فرض إغلاق الحدود لوقف سلالة متحورة من كورونا يهدد بدفع الخدمة نحو "حافة الانهيار".

قالت مجموعة الضغط "لندن فيرست" في رسالة وجهتها أمس الاثنين، إلى وزير المال البريطاني ريشي سوناك: إن "يوروستار" تحتاج إلى "إجراء سريع لحماية مستقبلها". ووقع هذه الرسالة 25 من مسؤولين وأكاديميين.

وأشار جون بيير فاراندو، الرئيس لتنفيذي للشركة الفرنسية للسكك الحديدية أن يوروستار تشغّل رحلة واحدة يوميا، ذهابا وأخرى إيابا بين بين لندن وباريس ، ورحلة أخرى بين لندن وبروكسل-أمستردام. وتبلغ مستويات تشغيل هذه القطارات نسبة 10٪" على حد قوله.

يعوّل جون بيير فاراندوعلى المساعدات الحكومية تماما كتلك التي استفادت منها شركات خطوط الطيران، لكنه يدرك تمامًا مدى صعوبة ذلك. ومضى قائلا : "علينا أن نرى كيف ننجح في مساعدة هذه الشركة باعتماد الطريقة ذاتها التي استفادت منها شركات الطيران" مضيفا " لن يكون من غير المعتاد فعلا، أن تتلقى يوروستار المساعدة لتجاوزالوضع الراهن".

وأفاد أن الشركة الفرنسية للسكك الحديدية قامت فعلا بضخّ أموال لمساعدة يوروستار وهي " بصدد إجراء مناقشات مع الحكومتين الفرنسية والبريطانية" بهذا الصدد.

طلبت يوروستار الحصول على القروض المضمونة موازاة مع تلك التي استفادت منها بعض شركات الطيران، كما دعت إلى تخفيض مؤقت لرسوم الوصول على المسار الذي تدفعه لاستخدام رحلاتها.

وقالت في بيان إن وضعها "خطير للغاية" موضحة أنه "بدون تمويل إضافي من الحكومة، فإنه يوجد خطر حقيقي على بقاء يوروستار على قيد الحياة".

من جهته قال جاك داماس، الرئيس التنفيذي لشركة يوروستار إن "الشركة تأمل في أن تنجح الدول الأربع: المملكة المتحدة، وفرنسا وبلجيكا وهولندا في تنسيق إجراءات السفر في ظل الوضع الوبائي الحالي".

المصادر الإضافية • أ ب