Eventsالأحداث
Loader

Find Us

FlipboardNabdLinkedinفايبر
Apple storeGoogle Play store
اعلان

فرنسا توجيه الاتهام لثلاثة أشخاص جدد على خلفية مخطط لاعتداء ضد ماكرون عام 2018

الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون
الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون Copyright Yoan Valat/Copyright 2021 The Associated Press. All rights reserved
Copyright Yoan Valat/Copyright 2021 The Associated Press. All rights reserved
بقلم:  يورونيوز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

المشتبه بهم بالإضافة إلى شخص رابع أفرج عنه من دون محاكمة، أوقفوا الأربعاء في ثلاث مقاطعات تقع في شرق وغرب فرنسا، من قبل مديرية الأمن الداخلي، بطلب من قاضي مكافحة الإرهاب المكلف بإجراء التحقيق.

اعلان

وجّهت محكمة مكافحة الإرهاب في باريس الجمعة الاتهام لثلاثة مناصرين لمجموعة قريبة من اليمين المتطرف يشتبه في أنها خططت لاعتداء ضد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في 2018.

وأوضح مصدر في المحكمة لوكالة فرانس برس أن هؤلاء الثلاثة وجهت إليهم تهمة "الارتباط بعصابة على علاقة مع منظمة إرهابية إجرامية"، ووضعوا تحت رقابة القضاء بدون توقيفهم، بطلب من النيابة العامة لمكافحة الإرهاب.

والمشتبه بهم بالإضافة إلى شخص رابع أفرج عنه من دون محاكمة، أوقفوا الأربعاء في ثلاث مقاطعات تقع في شرق وغرب فرنسا، من قبل مديرية الأمن الداخلي، بطلب من قاضي مكافحة الإرهاب المكلف بإجراء التحقيق.

وأشار مصدر مقرب من التحقيق لوكالة فرانس برس الخميس إلى أن "أحدهم على الأقل منخرط في التيار اليميني المتطرف وحتى النازي".

وأضاف المصدر أنه تم العثور خلال المداهمة على "الكثير من الأسلحة (...)، بعضها مرخص، والبعض الآخر غير مرخص على الأرجح".

وبذلك، يبلغ إجمالي عدد الذين وجه إليهم الاتهام في هذه القضية 12 شخصاً، وفقًا لتعداد وكالة فرانس برس.

وتم فتح الملف القضائي بعد فترة وجيزة من اعتقال ستة من أنصار اليمين المتطرف في السادس من تشرين الثاني/ نوفمبر 2018، وكان معظمهم يتواصلون عبر صفحة على فيسبوك.

وبحسب المصدر المقرب من الملف فقد استعجل المحققون التوقيفات بعد أن تبلّغوا بان أحد أفراد المجموعة ويدعى جان بيار بوييه توجّه إلى شرق فرنسا حيث كان يشارك ماكرون في احتفالات انتهاء الحرب العالمية الأولى. ولدى توقيف بوييه كان بحوزته خنجر، لم يتم كشفه عند التفتيش الأمني.

وصرح محامي الدفاع لوكالة فرانس برس في اوائل تشرين الاول/ أكتوبر "أنه ملف شكل فرصة لأجهزة الاستخبارات" التي "قامت بتضخيمه وبالغت في تفسير التصريحات الصارخة لأشخاص محتجين لم يكن لديهم نية حقيقية للتخطيط لشن هجوم على الرئيس".

المصادر الإضافية • ا ف ب

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

معدلات العنف الجنسي والأسري في فرنسا زادت عام 2020

رغم الجدل حول ملف حقوق الإنسان... ماكرون يُقّلد السيسي أرفع وسام فرنسي خلال زيارته لباريس

انطلاق محاكمة تاريخية في فرنسا.. جنرالات النظام السوري متهمون بارتكاب جرائم حرب