عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

رئيس المجلس العلمي الفرنسي: فرض إغلاق شامل ثالث "ضروري"

بقلم:  يورونيوز
جون فرانسوا دلفريسي رئيس المجلس العلمي الذي يقدم المشورة للحكومة الفرنسية بشأن أزمة فيروس كورونا
جون فرانسوا دلفريسي رئيس المجلس العلمي الذي يقدم المشورة للحكومة الفرنسية بشأن أزمة فيروس كورونا   -   حقوق النشر  AP Photo
حجم النص Aa Aa

قال جان فرانسوا دلفريسي، رئيس المجلس العلمي الذي يقدم المشورة للحكومة الفرنسية بشأن أزمة فيروس كورونا، إن فرنسا قد تحتاج لفرض حجر صحي عام ثالث تزامنا مع العطلة المدرسية المقررة أوائل شباط/فبراير القادم.

وقال : "إن إغلاقًا وطنيًا ثالثًا سيكون ضروريًا على الأرجح في فرنسا".

وصرح دلفريسي خلال مقابلة له مع محطة بي إف إم تي في الفرنسية: "إذا لم نشدد الإجراءات، فسنجد أنفسنا في موقف صعب للغاية اعتبارًا من منتصف مارس - آذار".

و من المقرر أن تجتمع حكومة الرئيس إيمانويل ماكرون يوم الأربعاء لتقرير ما إذا كانت هناك حاجة لاتخاذ إجراءات إضافية.

دعا دلفريسي إلى اتخاذ إجراء حكومي سريع وسط مخاوف متزايدة بشأن انتشار متغيرات جديدة أكثر عدوى من كوفيد-19 المنتشرة في المملكة المتحدة وجنوب إفريقيا والبرازيل وولاية كاليفورنيا الأمريكية.

وقال دلفريسي إن وصول الأنواع الأكثر عدوى من بريطانيا وجنوب أفريقيا والبرازيل قد غير وضع الجائحة تماما في الأسابيع الثلاثة الماضية. وأضاف "هذه المتغيرات الجديدة تعادل جائحة ثانية".

يجب على المواطنين في العاصمة الفرنسية الالتزام حاليًا بحظر التجول الصارم على مستوى الدولة من الساعة 6 مساءً حتى الساعة 6 صباحًا كل يوم، ويجب عليهم مغادرة مكان إقامتهم فقط بين هذه الأوقات لسبب وجيه وبشهادة تبرر أسباب الخروج.

المتاجر والمكتبات العامة لا تزال مفتوحة ولكن يجب إغلاقها في الساعة 6 مساءً، بينما تظل الحانات والمطاعم ودور السينما والمسارح والمتاحف وصالات الألعاب الرياضية مغلقة.

وفي مقابلة مع صحيفة "لوباريزيان" نُشرت الأحد، قال وزير الصحة الفرنسي أوليفييه فيران إنه ينتظر "إبلاغه بآثار حظر التجول" موضحا أن ذلك سيحصل "الأسبوع المقبل". وحذر من أنه "إذا لم تنخفض الأعداد وفي حال بدأت النسخ المتحوّرة من كوفيد-19 تنتشر في كل مكان"، فإن الحكومة "ستتخذ تدابير إضافية" من بينها الإغلاق".

وأضاف أن انتشار الفيروس المتحور من كورونا على الأراضي الفرنسية قد يكون عاملا حاسما لاتخاذ تدابير إضافية ضمن الاستراتيجية التي تنتهجها الحكومة لمكافحة الفيروس في الأيام والأسابيع المقبلة.

viber

ولم يذكر دلفريسي ما إذا كان الإغلاق سيكون مشابهًا للإجراءات الصارمة التي تم فرضها لأول مرة في مارس من العام الماضي أو باعتماد قيود أكثر مرونة كما كان الحال في في أكتوبر 2020.