عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

شاهد: انتاج الفحم في قطاع غزة يعاني من الأسعار التنافسية للفحم المستورد

Access to the comments محادثة
ارتفاع الطلب على استيراد الفحم في قطاع غزة يؤذي الانتاج المحلي لهذه المادة
ارتفاع الطلب على استيراد الفحم في قطاع غزة يؤذي الانتاج المحلي لهذه المادة   -   حقوق النشر  AFP
حجم النص Aa Aa

يشتكي طه الحطاب صاحب أحد أكبر مصانع إنتاج الفحم في قطاع غزة من انخفاض الطلب على الفحم المحلي بسبب الأسعار التنافسية للفحم المستورد.

مصنع الحطاب للفحم، أكبر منتج في قطاع غزة، يعمل فيه ثمانية عمال على مدار العام، لا سيما خلال فترات الشتاء والعطلات التي يرتفع فيها الطلب على الفحم.

وعن مراحل تصنيع الفحم يوضح الحطاب قائلاً "يُقطع العمال أنواعاً مختلفة من الأشجار الصالحة لصناعة الفحم، منها الحمضيات التي تكون أغلى ثمناَ. لكن عمال الحطاب يستخدمون أنواعاً مختلفة من الخشب ولا يركزون على نوع واحد".

بعد جمع الأخشاب يقوم العمال بوضعها في تجويف بالأرض وترتيبها بشكل “هرمي”، بطريقة لا تسمح بدخول الأكسجين إليها، ثم تُطمر بالرمال والقش.

بعد ذلك، تُضرم النار في الهرم، وتستمر عملية الإحتراق من الداخل عدة أيام. خلال هذه الفترة، على العمال التحكم بعملية الحرق من خلال ترطيب الهرم بالماء بانتظام. وعندما تهدأ النار، تُزال الرمال، ويترك الخشب المحترق مكشوفاً لمدة 6 أيام.

يجمع الفحم الخام لتنظيفه، وينتج المصنع بين 80 إلى 90 طناً من الفحم سنويا. وفي نهاية عملية الإنتاج، يمكن للزبائن شراء أكياس الفحم مباشرة من المصنع.

يباع الكيلوغرام الواحد مقابل 1.50 دولار أمريكي في الموقع و 2.50 دولار أمريكي في الأسواق.

المصادر الإضافية • ا ف ب