عاجل
euronews_icons_loading
شاهد: المئات يتظاهرون أمام سفارة ميانمار في بانكوك رفضاً للانقلاب العسكري

تجمع المئات من مواطني ميانمار أما عاصمة بلادهم في بانكوك (تايلاند) في مظاهرة، احتجاجاً على الانقلاب العسكري الذي أدى إلى سجن المسؤولة المدنية أونغ سان سو تشي. وداس المحتجون وأحرقوا صور الجنرال الكبير مين أونغ هلاينغ الذي يقول مراقبون إن العقل المدبر للانقلاب.

وتوازياً مع الاحتجاج في تايلاند تجمّع المئات من الأساتذة والطلاب الجمعة أمام جامعة في رانغون، العاصمة المالية والاقتصادية لميانمار، في ثاني أكبر تظاهرة حتى اليوم منذ الانقلاب العسكري.

وأدى المتظاهرون التحية بالأصابع الثلاثة في خطوة تدلّ على المقاومة استخدمتها حركات مؤيدة للديمقراطية خصوصاً في تايلاند، وغنوا نشيداً قديماً اشتهر أثناء انتفاضة العام 1988 التي قمعها الجيش بعنف وهتفوا بشعارات مؤيدة لأونغ سان سو تشي.

وقال أستاذ التاريخ وين وين ماو لوكالة فرانس برس "طالما سيبقون (العسكريون) في الحكم، لن نأتي للعمل. إذا فعل كل الناس ذلك نظامهم لن يصمد". وكذلك توقف موظفون في وزارات عدة في العاصمة عن العمل بشكل موقت ولفوا رؤوسهم بعصابات باللون الأحمر الذي يرمز إلى حزب أونغ سان سو تشي الرابطة الوطنية من أجل الديمقراطية.

وفي اليوم السابق، شارك محامون وأطباء في التجمع الاحتجاجي، في وقت كان سكان رانغون يطلقون أبواق السيارات ويطرقون على أواني الطبخ لليلة الثالثة على التوالي "لطرد الشياطين" العسكريين.

No Comment المزيد من