عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

خبراء منظمة الصحة في الصين يفشلون في تحديد منشأ الوباء

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
euronews_icons_loading
بيتر بن مبارك (الثالث إلى اليمين) وماريون كوبمانز (الثاني إلى اليمين) يحضران مؤتمراً صحفياً لاختتام زيارة قام بها فريق دولي من الخبراء من منظمة الصحة العالمية في  ووهان
بيتر بن مبارك (الثالث إلى اليمين) وماريون كوبمانز (الثاني إلى اليمين) يحضران مؤتمراً صحفياً لاختتام زيارة قام بها فريق دولي من الخبراء من منظمة الصحة العالمية في ووهان   -   حقوق النشر  HECTOR RETAMAL/AFP or licensors
حجم النص Aa Aa

أعلن خبراء منظمة الصحة العالمية المكلفين البحث في منشأ كوفيد-19، أنهم لم يتمكنوا من كشف أصول الفيروس معتبرين أن نظرية تسربه من مختبر "مستبعدة للغاية" من دون تمكنهم من تحديد الحيوان المسؤول عن نقل الوباء إلى البشر.

قال بيتر بن امبارك رئيس وفد منظمة الصحة العالمية الذي كان يحقق في ووهان، مركز انتشار الوباء، إن انتقال فيروس كورونا المستجد من حيوان إلى آخر ومنه إلى الإنسان هي "أكثر الفرضيات ترجيحا". لكنه أضاف أن هذا المسار يتطلب "بحثا مستهدفا وأكثر تحديدا".

وقال ليانغ وانيان رئيس فريق الصين في مؤتمر صحافي "لا يوجد مؤشر على انتقال سارس-كوف-2 بين السكان في الفترة التي سبقت كانون الأول/ديسمبر 2019"، مضيفا أنه "لا توجد أدلة كافية" لتحديد ما إذا كان الفيروس قد انتشر في المدينة قبل ذلك. ولفت إلى أن انتقال العدوى من حيوان مرجح، لكن حتى الآن "لم يتم التعرف بعد على المضيف".

ومنذ ظهور أولى الإصابات بكوفيد-19 في ووهان، أودى الوباء بحياة أكثر من 2,3 مليون شخص في كل أنحاء العالم. وأعلن رئيس بعثة منظمة الصحة العالمية إلى ووهان أن فرضية تسرب فيروس كورونا من مختبر "مستبعدة للغاية". وقال الخبير الذي يشغل منصب مدير مشارك لبرنامج الصحة الإنسانية والحيوانية في المعهد الدولي لأبحاث الثروة الحيوانية في نيروبي "نحن في صلب عملية دراسة ونحتاج لوقت وجهود لفهم" ما حصل.

- "مبكر جداً" -

تنتهي مهمة ووهان فيما قام خبراء في منظمة الصحة العالمية الاثنين بالتدقيق في لقاح أسترازينيكا/أكسفورد الذي باتت فعاليته موضع تشكيك بالنسبة للمسنين وحيال النسخة المتحورة لفيروس كورونا التي ظهرت في جنوب إفريقيا.

حصل هذا اللقاح الذي كانت المملكة المتحدة أول دولة استخدمته على نطاق واسع لتحصين سكانها منذ كانون الأول/ديسمبر، على ترخيص في الكثير من البلدان وكذلك الاتحاد الأوروبي. لكن بعض الحكومات فضلت التوصية به فقط لمن هم دون 65 أو حتى 55 عاما لعدم توافر بيانات كافية حول فعاليته لدى الأكبر سنًا. والأحد، علّقت جنوب إفريقيا إطلاق حملتها للتلقيح التي كان من المقرر أن تبدأ في الأيام المقبلة بمليون جرعة من لقاح أسترازينيكا، بعد نشر دراسة أشارت إلى فاعلية "محدودة" للقاح ضد النسخة الجنوب إفريقية المتحورة عن الفيروس.

وبحسب النتائج الأولية للدراسة، فإن اللقاح فعال لدى 22% فقط من الإصابات المتوسطة بالنسخة المتحورة الجنوب إفريقية. ولم تتوافر أي نتائج حتى الآن حول فعاليته ضد الحالات الخطيرة. لكن ريتشارد هاتشيت الذي يدير فرع الأبحاث في آلية كوفاكس التي وضعتها منظمة الصحة لضمان توزيع عادل لوسائل مكافحة الوباء، أكد أنه "من المبكر جداً التخلي عن هذا اللقاح" الذي "يشكّل جزءاً مهماً من الاستجابة العالمية للوباء الحالي".

من جهته، أكد ناطق باسم أسترازينيكا لوكالة فرانس برس "نعتقد أن لقاحنا يحمي رغم كل شيء من الأشكال الخطيرة من المرض".

- تلقيح في إيران -

وفي إيران، بدأت الثلاثاء حملة التحصين مع اللقاح "سبوتنيك-في" الروسي.وإيران هي أكثر البلدان تضررا بالوباء في الشرقين الأدنى والأوسط. وأودى فيروس كورونا بحياة 2,325,744 مليون شخص في العالم منذ ظهر في الصين أواخر 2019، بحسب حصيلة أعدّتها وكالة فرانس برس الثلاثاء استنادا إلى مصادر رسمية. في الولايات المتحدة، يتفشى المتحور الذي اكتشف في المملكة المتحدة سريعاً، حيث يتضاعف عدد الإصابات الجديدة كل عشرة أيام، ما يزيد الخشية من موجة وبائية قوية أخرى في البلاد، كما بيّنت دراسة.

وتوفي النائب الأمريكي الجمهوري رون رايت عن 67 عاماً جراء كوفيد-19، كما أعلن مكتبه الإثنين، ليصبح بذلك أول عضو في الكونغرس يذهب ضحية فيروس كورونا. وسجلت الولايات المتحدة حتى الآن 464,831 وفاة.

في هولندا، مددت الحكومة حظر التجول حتى 2 آذار/مارس، وهو إجراء كان أدى إلى أسوأ أعمال شغب تشهدها البلاد منذ 40 عاماً وأسفرت عن توقيف أكثر من 400 شخص. في المقابل، في أونتاريو أكبر مقاطعات كندا من حيث عدد السكان والمغلقة منذ 26 كانون الأول/ديسمبر، سيبدأ فتح تدريجي للمتاجر غير الأساسية اعتباراً من الأربعاء. وأعلن رئيس حكومة المقاطعة داغ فورد الاثنين "نرى حالياً بارقة أمل"، مضيفاً أن "تدابير (العزل) تعطي نتيجة. البقاء في البيت ينقذ أرواحاً".

في روسيا، سجل ارتفاع بمعدّل الوفيات في العام 2020، على خلفية الوباء، بحسب بيانات نشرت الاثنين وبينت تسجيل أكثر من 162 ألف وفاة مرتبطة بالفيروس في الفترة الممتدة بين نيسان/ابريل وكانون الأول/ديسمبر. في فرنسا، شدد الرئيس إيمانويل ماكرون على ضرورة "تسريع" حملة التلقيح في الدول الناشئة. دعت من جهتها رئيسة المفوضية الأوروبية دول الاتحاد الأوروبي إلى أن تمنح "جزءاً من لقاحاتها" إلى أوكرانيا التي رفضت تلقي اللقاح الروسي وطلبت مساعدة الأوروبيين.

المصادر الإضافية • ا ف ب