عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

غبار صحراء شمال إفريقيا وحركة المرور يسببان ارتفاع نسبة تلوث الهواء في فرنسا

سماء مدينة ليون في فرنسا في 6 فبراير 2021، حيث أدى الغبار من الصحراء الكبرى إلى تلوين السماء باللون الأحمر
سماء مدينة ليون في فرنسا في 6 فبراير 2021، حيث أدى الغبار من الصحراء الكبرى إلى تلوين السماء باللون الأحمر   -   حقوق النشر  غوتييه دوفوكو
حجم النص Aa Aa

تعاني أجزاء من فرنسا من مستويات عالية من تلوث الهواء بسبب حرق الخشب خلال تدفئة المنازل وحركة المرور الكبيرة والغبار الرملي القادم من الصحراء الكبرى في شمال ووسط إفريقيا الذي انتقل إلى البلاد بسبب عاصفة.

الوضع البيئي المتلوث دفع منطقة إيل دو فرانس، التي تضم العاصمة باريس لفرض مخطط حركة مرور متباينة، كما قررت السلطات تقنين السرعة القصوى للمركبات على الطرق لتخفيض نسبة انبعاثات غاز ثاني أكسيد الكربون المنبعث من السيارات.

وأعلنت مديرية الشرطة في باريس الثلاثاء، عن هذه الإجراءات، مشيرة إلى أنها ستستمر حتى نهاية هذه "الحلقة" من التلوث المرتفع. وقالت المديرية في بيان "إن التلوث الناجم عن الجسيمات الدقيقة المنبعثة من مدفئات التسخين التي تستخدم الخشب وحركة المرور المرتفعة وانتقال رمال الصحراء إلى البلاد تجعلنا نفرض إجراءات عاجلة. الظروف الجوية الحالية لا تسمح بالتشتت الفعال للملوثات".

تتنبأ مصلحة إيرباريف Airparif، التي تراقب جودة الهواء في منطقة إيل دو فرانس، بمستوى تركيز جزيئات PM10 يتراوح ما بين 50 و65 ميكروغرام في المتر المكعب الواحد، وهو ما يتجاوز الحد الموصى به البالغ 50 ميكروغرام في المتر المكعب.

كما أوصت المقاطعة "بالحد من استعمال السيارات في التنقلات اليومية إلى أقصى حد كبير، مع تعزيز العمل عن بعد". كما تم اتخاذ تدابير تقييدية أخرى، بما في ذلك حظر التدفئة الفردية بالخشب.

وفي سياق متصل، أعلنت أجزاء أخرى في شمال فرنسا عن إجراءات تقييدية وسط تحذير من تلوث الهواء. ومن بين المتضررين من ظاهرة تلوث الهواء، مناطق نور با دو كاليه والواز والسوم ، حيث تم تطبيق إجراءات تحديد السرعة على الطرقات.

viber

واعتبارًا من الثلاثاء الساعة 6 مساءً وعلى مدار يوم الأربعاء بأكمله، يتم خفض حدود السرعة في هذه الأقسام من البلاد بمقدار 20 كم/ ساعة على جميع الطرقات حيث يمكن لسائقي السيارات عادةً السفر بسرعة 90 كم/ ساعة أو أكثر. وعلى الطرقات التي تكون فيها السرعة القصوى محددة بـ 80 كم/ ساعة، تخفض إلى 70 كم / ساعة. وفي القطاع الزراعي أوصى المحافظ بتأجيل استخدام الأسمدة الخاصة بالمحاصيل "إن أمكن".

المصادر الإضافية • أ ف ب