عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

إسبانيا تختبر فكرة أسبوع عمل مدته أربعة أيام فقط

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
إسبانيا تختبر فكرة أسبوع عمل مدته أربعة أيام فقط
إسبانيا تختبر فكرة أسبوع عمل مدته أربعة أيام فقط   -   حقوق النشر  يورونيوز
حجم النص Aa Aa

تبدأ الحكومة الإسبانية اختبار فكرة أسبوع عمل مدته أربعة أيام فقط. المقترح يشمل الشركات المهتمة حيث سيعمل الموظفون 32 ساعة موزعة على أربعة أيام ، دون أن يؤثر الإجراء على انخفاض أجورهم.

هذا المشروع هو ثمرة لدعوة أعلنها مقترح عن الحزب اليساري الإسباني "ماس بايس" وكتب إنيجو إيريجون، رئيس الحزب على تويتر: "مع أسبوع مكون من أربعة أيام عمل بواقع 32 ساعة، نفتح نقاشًا اجتماعيًا حقيقيًا"، مضيفا "سيكون الأمر مثيراً للجدل ، لكن سيفتح الأمر مجالا للنقاش السياسي مستقبلا".

بشكل ملموس، من المقرر أن تبدأ التجربة في إسبانيا، في الخريف المقبل. ولاتزال تفاصيل الإجراءات ليست معروفة بعد، لكنها قد تشمل ما يصل إلى 200 شركة إسبانية، وتعني ما بين 3000 و6000 موظف. كما اقترح "ماس بايس" تخصيص ميزانية قدرها 50 مليون يورو لهذه العملية موزعة على ثلاث سنوات.

لتبرير هذا المشروع، اعتمد "ماس بايس" على عدة حجج. فوفقًا للحزب، فإن الأسبوع الذي يستمر أربعة أيام يعزز مبدأ "الإنتاجية" في العمل، "الموظفون الذين يستفيدون من ثلاثة أيام من الراحة يكونون أقل تعبًا وأقل إجهادًا وبالتالي أكثر كفاءة". على أي حال، يقول الحزب السياسي "تم إثبات ذلك من خلال مشروع ميكروسوفت في اليابان في عام 2019"، حيث إنه بعد عدة أشهر من أربعة أيام من الأسابيع، زادت إنتاجية الموظفين بنسبة 40 بالمئة.

تجربة "مايكروسوفت" في اليابان

خلال تجربة "مايكروسوفت" في اليابان في 2019 لأسبوع العمل لمدة أربعة أيام، شهدت الشركة انخفاضا في تكاليف الكهرباء بما يقرب من الربع وأولئك الذين لم يعملوا أيام الجمعة وفروا 60 في المئة من الأوراق المطبوعة. وفي الولايات المتحدة حيث ثقافة العمل مشددة بشكل خاص، كانت هناك اقتراحات باعتماد ساعات عمل أقصر مما قد يخفض انبعاثات الكربون بنسبة 7 في المئة.

التأثيرات الفورية القابلة للقياس على التلوث

إضافة إلى التأثيرات الفورية القابلة للقياس على التلوث، تؤدي التغييرات في أنماط العمل أيضا إلى كسر دورة الإنفاق على العمل. بدلاً من استخدام وقت الفراغ الإضافي للتسوق، يجد الخبراء أنه من المرجح أن نشارك في أنشطة مثل الطهي أو ممارسة الرياضة أو حتى إصلاح الأشياء المنزلية المكسورة التي ربما تم التخلص منها.

عندما تم اعتماد أسبوع عمل أقصر مدته 35 ساعة في فرنسا في العام 2000، قضى الناس وقت فراغهم المكتشف حديثًا في أنشطة ذات تأثيرات بيئية منخفضة. فلم يقوموا بشراء المزيد من السلع أو القيام برحلات تزيد من غازات الكربون، وبدلا من ذلك كانوا يقضون الوقت مع العائلة أو يستمتعون بزيارة الأماكن المحلية العامة.

لكن هذه ليست الميزة الوحيدة، ففضلا عن ذلك، العمل لمدة أدبعة أيام يجعل الموظفين أكثر سعادة وأقل عرضة للإرهاق، و"أربعة أيام عمل في الأسبوع ستكون أيضًا متوافقة مع شؤون المحافظة على البيئة" حسب مقترح الحزب الإسباني، الذي اوضح أيضا أنه على سبيل المثال، أظهرت دراسة صادرة عن مركز الدراسات الاقتصادية والبحوث CEPR أنه "إذا عمل الأمريكيون -الذين يعملون لساعات طويلة للغاية- نفس عدد الساعات مثل الأوروبيين، فإن الولايات المتحدة ستشهد انخفاضًا بنسبة 20 بالمئة في استهلاكهم للطاقة".

رئيسة وزراء نيوزيلندا تقترح أسبوع عمل من 4 أيام فقط

هل ستغير الأزمة الصحية قواعد اللعبة؟ في صيف 2020، قدمت رئيسة وزراء نيوزيلندا، جاسيندا أرديرن دعمها لأربعة أيام عمل في الأسبوع، وقالت إنها "ستعزز الاقتصاد" حيث "يمكن للموظفين الذين لديهم يوم إجازة إضافي الذهاب في عطلات نهاية الأسبوع أو ممارسة الرياضة أو زيارة الأماكن الثقافية، مما يعزز السياحة وقطاع الترفيه" على حد ما تقول. الفكرة قيد النظر في نيوزيلندا ، ولكن لم يتم الانتهاء من تنفيذ مقترح بعد.

وأشارت أرديرن إلى أن السياحة الداخلية تدعم 60 في المئة من قطاع السياحة العام في البلاد. وقالت "السؤال بالنسبة لي هو كيف نشجع الناس على التأكد من أنهم يخرجون ويخوضون تجربة السياحة الداخلية... وعندما يذهبون ويزورون مكاناً ما، لا يبقون فقط مع العائلة والأصدقاء، ولكنهم يقومون بزيارة بعض الأماكن الرائعة ويشجعون العروض السياحية التي نقدمها".

وأوضحت رئيسة الوزراء أن اختصار أسبوع العمل هو في نهاية المطاف قرار بين أصحاب العمل والموظفين، ولكن هناك دروس يمكن تعلمها من الوباء، مثل مرونة الأشخاص الذين يعملون من المنزل.

هناك بعض الدراسات التي تظهر بوضوح أنه في الإعداد الحالي لأسبوع الخمسة أيام، ولكن هناك أيضا الكثير من الإحباط لأن الكثير من الناس يعانون من ضغوط زمنية. تزيد الالتزامات المتعلقة برعاية الأطفال ومواعيد الأطباء والمهام اليومية العملية من ضغوطنا لأننا ببساطة ليس لدينا الوقت للقيام بها خارج العمل.