عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

المفوضية الأوروبية تقدّم مشروع جوازات سفر خاصة لتسهيل التحركات خلال الجائحة

جواز سفر
جواز سفر   -   حقوق النشر  أ ب
حجم النص Aa Aa

تقدم المفوضية الأوروبية غدا الأربعاء مشروع "جواز السفر الأخضر الرقمي" للجنة القانونية بالمفوضية للنظر في الآليات الخاصة باعتماده.

الجواز هو الوثيقة الخاصة بتسجيل التطعيمات ضد كوفيد-19 واختباراته السلبية، من أجل وضع الإطار القانوني لإيجاد طريقة آمنة لرفع القيود وسلاسة السفر في أوروبا شريطة استيفاء الشروط الصحية المطلوبة.

لقد تسببت إجراءات الإغلاق وتقييد السفر، إلى غراق قطاعات السياحة عبر أرووبا في ظل أزمة خطيرة. ومن شأن "جواز السفر الأخضر الرقمي" أن يسمح للأوروبيين بالذهاب في إجازة إلى دولة أخرى في الاتحاد الأوروبي، وهو طلب دعا إلى تفعيله المتخصصون في السياحة وبخاصة مع اقتراب موسم الصيف.

وعن تلك الجوازات الرقمية يوضح ديفيد ستيب ريكوليز، مدير المكتب البلجيكي لوكالة سفر "إيغل ترافل": "بالنسبة لنا نحن كوكالات السفر، هذه الشهادة الخاصة بتعميم استخدام شهادة تلقيح ضد فيروس كورونا، هي أملنا المرتجى"، موضحا في الوقت نفسه "إنها تساعد الناس على السفر مرة أخرى، فمنذ العام الماضي، منذ مارس 2020 عرف النشاط السياحي انخفاضا معتبرا".

في الواقع ،أظهرت بيانات مكتب الإحصاء الأوروبي (يوروستات) أن عدد الحجوزات في الفنادق انخفض لأكثر من النصف في العام 2020 بالمقارنة مع العام الذي سبقه، ففي دول مثل اليونان أو مالطا أو قبرص، تجاوز الانخفاض 70٪.

ويضيف ريكوليز: "يمكننا أن نرى أن الكثير من الناس يرغبون في السفر ولكنهم يريدون القيام بذلك بطريقة آمنة، دون الاضطرار إلى احترام قواعد الحجر الصحي القاسية للغاية على سبيل المثال".

يورونيوز، قابلت سائحة إسبانية تقطعت بها السبل في بروكسل وقد ظلت في منزل صديقها الذي جاءت لزيارته منذ أن أغلقت بلجيكا حدودها.

إنها تأمل أن تتغير الأشياء. وقالت لنا: "ستساعد هذه الخطة، التي تعتمد على شهادة لقاح كورونا، الناس على السفر لأنهم سيشعرون بمزيد من الأمان، وستكون البيئة أكثر ملائمة، خاصة في البلد الذي اختاروا زيارته. أعتقد أنها مبادرة جيدة".

السلامة هي أولوية بروكسل لإحياء السياحة. فكرة الخطة تعتمد على السماح بالسفر لأولئك الذين تلقوا أحد اللقاحات المعتمدة من قبل وكالة الأدوية الأوروبية.

ولكن أيضًا للأشخاص الذين حصلوا على نتائج تفيد خلوهم من الإصابات بكوفيد-19 كما تصر المفوضية الأوروبية على وجوب أن تحترم شهادات لقاح كورونا حماية البيانات والسرية.

الهدف الآخر للخطة هو إعادة فتح السياحة لتنسيقها في جميع الدول الأعضاء من أجل تجنب القرارات غير المتكافئة.

يقول إدواردو سانتاندير، مدير مفوضية السفر الأوروبية: "فصل الصيف على الأبواب، فعديد الوكالات السياحية عانت كثيرا، تمام الأمر ينطبق على شركات الطيران وشركات الشحن".

تمثل السياحة حوالي 10٪ من الناتج المحلي الإجمالي داخل دول الاتحاد الأرووبي ويعمل بها حوالي 30 مليون شخص. يأمل وكلاء قطاع السياحة أن تكون شهادة لقاح كورونا جاهزة بحلول منتصف أيار/مايو.